تاريخ الاضافة
الأحد، 30 يونيو 2013 07:12:43 م بواسطة حمد الحجري
0 183
يا عصام الحمى بززت عصاماَ
يا عصام الحمى بززت عصاماَ
نزعةً للصلاح أو إقدامَا
رب سار علي وتيرة نجم
فاقه واعتلى السماكين هامَا
كنتما فى الوجود خيرا حديثا
فلمثواكما الرثاء سلامَا
فضل من سار فوق أنقاض مجدِ
دون فضل الذي سعى واستقامَا
أين عزم الذى أعانته أيد
عند من وحده علا الأهرامَا
عظماء الدهور جدوا صغاراً
فقراء حتى استقروا عظامَا
أيها الراحل الكريم أناجي
ك بشعر هو الدموع انسجامَا
لم يحل دون أن أفيك حمامٌ
إن ود الرجال يبقى دوامَا
خير ما يحمل العباد وفاءٌ
وهودون الخصال ليس يُسامَى
والذي كنتَهُ من المثل الصا
لح يحدو نثارنا والنّظامَا
مُرسىَ الودفى النفوس كما تُر
سى الجوارى ببرها إلمامَا
بطباع كريمة ويسود ال
مرء فى الناس بالطباع كرامَا
يا سليم الفؤاد من شر حقد
يا أبياًّ لطهره آثامَا
يا عطوفاً على العفاة أيا سع
فان يا ماسحاً دموع اليتامَى
يا كتوما لما بررت أرت الّ
له فيه وما أردت الأنامَا
مخلص الطاعة البريئة عفاًّ
لم يحطم بمنه ما أقامَا
يا مقيماً لمسجد فيه فرض الل
هِ يُقضى فتخدم الإسلامَا
كوّنت نفسك الدؤوبة نفسا
همها البر لا تفل حسامَا
نفس حر تعاف أى المخازى
وترىالزاد للمعاد لِزامَا
فى أناة وخفت صوت ونجوى
لإِله الورى ورعىٍ ذمامَا
ليس الزهد والتواضع ثوباً
زاده فى سكونه إعظامَا
حزت ما تبتغى فلم يبق شىء
كنت ترجو إِلا إليك ترامَى
نلت دنيا ربت ودينا مليئاً
كملت نعمة الإله قِوامَا
فترحَلت راضياً فبكاك الخي
رُ بالدمع مستفيضاً غمامَا
بنت عنا إلى جوار كريم
طرت شوقا إلى لقاه هُيامَا
لم يغب عنك ما اعد نعيماً
لتقىِّ سعى وصلى وصامَا
قر عيناً ففى أخيك رجاءٌ
أن سيرعة البنين رعياً مرامَا
واهبطَن جنة الفراديس طابت
مستقرا أخا النهى ومقامَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بركة محمدمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث183