تاريخ الاضافة
الأحد، 30 يونيو 2013 07:40:14 م بواسطة حمد الحجري
0 179
نعتها المعالى للعراقة والخدرِ
نعتها المعالى للعراقة والخدرِ
وأبَّنَهَا الإِحسان فى ساحة البرِّ
وصاح لمنعاها عفاف ونزعة
إلى صالح الأعمال والمُثُلِ الغرِّ
وفاضت قلوب بالكآبة والأسى
وغصت عيون بالمدامع إذ تجرى
وقد لبست ثوب الحداد شمائل
ككأس من الصهباء او طاقة الزَّهرِ
شمائل لم تدرك مداها عقيلة
تحلت بها لا بالجواهر والدرِّ
وإنّ السجايا خير ما يملأُ الملا
دوياًّ بأن المرء خُلِّد بالعُمرِ
فإن قيل أخلاق فتلك جميلة
وأن قيل عرفان فيا نعم ما تدرى
وإن قيل تدبير الشؤون فإِنها
ليذكرها البيت المكرَّم بالشكرِ
وأن قيل إشفاق وبر بولدها
وتهذيب مثواهم فحدث بلا حِذرِ
أتاحت إلى قدس الأُمومة حقه
فأنجبت الأَمجاد من نسلها الحرِّ
ألا إنما الأُم الكريمه روضة
بها خصبها يزجى لها يانع الزَّهرِ
ويُدرَكُ مجد الأُم من مجد ولدها
وروضتنا الفيحاء بالزهر النَّضرِ
وأن ذكروا فخر العقائل أحرزت
قلائد قصب السبق فى حَلبَةِ الفَخرِ
أثارت مراقيها المدائح فى الدُّنا
وشعت معاليها ثناءً على القَبرَ
بكتها صفات عاليات زكية
مضاء وإقدام ومكرمة تسرى
ورأى كحد السيف ليس يعوقه
عَصىٌّ فيجلو حالك الأَمر كالفجرِ
رأتها المنايا درة فاحتفت بها
وحلت بها الجنات عاليةَ القدرِ
مضى الأربعون اليوم والخب مائل
كأن لم يمرَّ اليوم حين من الدَّهرِ
مآثرها تبقى على الدهر غضة
وليس لدهر ان يجور على الذِّكرِ
فيا آل كفرونى عزاء وسلوة
ولا تجزعوا إن المثوبة للصبرِ
وفيكم رجال المجد والفضل والحجا
وفيكم نساء النبل والخير والطهرِ
فإِما فقدتم كوكبا شع نوره
ففيكم سمىٌّ كابر شب في السَّيرِ
أخا الجد كفرونى عهدتك ضيغما
تروع الليالى لا تُراع من الذُّعرِ
وفى يدك البيضاء شتى مكارم
وفى رأيك المفدى نابغة الفكرِ
تجلد ولا تحزن فأمك لم تمت
وأنت لها والذكر عمر علي عُمرِ
وإنك تدرى إنما الكل سائر
إلى رحلة الأخرى وشيكاً بلا عُذر
هنالك يُجزى المرءُ ما قدمت له
أياديه من خير كثير ومن شرِّ
وليس بباق غير رب مهيمن
لعزته فى الكون ما شاء من أمرِ
يجودك صبرا فيه أجر وتجتنى
أمانيك من عز وفوز بلا قَدرِ
وهذا ولائى فى دموع نظيمة
يخالونه قولا فُلقِّبَ بالشِّعرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بركة محمدمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث179