تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 9 يوليه 2013 07:41:55 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 9 يوليه 2013 07:43:12 م
1 622
هذا الوجودُ على مَجلاكَ إيماءُ
هذا الوجودُ على مَجلاكَ إيماءُ
وفي العَمى من سَنا معناكَ أَضْواءُ
قامتْ بسرِّكَ من آياتِ أمرِكَ في
عوالِمِ الكونِ أسْرارٌ وآلاءُ
ما مسَّ قابِسةَ الأنوارِ بارِقةٌ
إِلاَّ ومنكَ لها شأنٌ وإبْداءُ
ولا تلجْلَجَتِ الأجسادُ في نَفَسٍ
إِلاَّ وأٌفرِغَ فيه منكَ إحياءُ
مظاهِرُ الحَضَراتِ انْجابَ حُنْدُسُها
بشمسِ قدسِكَ عنها فهي بلْجاءُ
سِرَّانِ ما أعجبَ التَّفريقُ بينهما
هُما دَليلانِ إحياءٌ وإفْناءُ
كشفٌ وطمسٌ بمِعراجِ التَّدَبُّرِ من
كَوْنَيْهِما قامَ إبرازٌ وإمْحاءُ
والقَبْضُ والبَسْطُ من تصريفِ طَوْرِهِما
في عالمِ الخَلْقِ منعٌ ثمًّ إِعطاءُ
والخَلْقُ والأمرُ قاما والمَدارُ على
ما دارَ بينَهُما وضعٌ وإِعلاءُ
سُرادِقٌ في قَجاجِ العلمِ قد نُصِبتْ
وسار في كلِّهنَّ السِّينُ والرَّاءُ
حتَّى إذا شَمختْ بالأُفقِ قُبَّتُهُ
وكفْكَفَ الأرضَ تَكْويرٌ وادْحاءُ
وصِيغَ آدمُ بالصُّنْعِ القَديمِ كما
أُقيمَ وازْداجَ منهُ الطِّينُ والماءُ
تعلَّقَ النُّورُ فيه من طُوَى جبلٍ
ما مَسَّ موسى به في الطُّورِ إِغشاءُ
مُقدَّسٌ صِينَ في كَنْزِيَّةٍ سَبحتْ
ببحرِ نورٍ إذِ الآثارُ ظَلماءُ
ومذْ جرَى ضمنَ ذاك الهَيْكل انْبَجستْ
له علومٌ وأفْهامٌ وأسماءُ
فكانَ مضْمونَ كنزٍ من تشعُّبِهِ
قامت شؤونٌ وقالَ الناسُ ما شاءوا
جهلٌ وعلمٌ وكلُّ الناسِ طائفَةٌ
بالجهلِ والعلمِ أمواتٌ وأحياءُ
تنوَّعَتْ من نِكاتِ الكونِ أقضِيةً
والحكمُ فيها أفانينٌ وآراءُ
هذا إلى الحقِّ يمْشي لا على مَهَلٍ
وذاكَ بالزُّورِ والبُهْتانِ مَشَّاءُ
يا حَيْرَةً غلبتْ قوماً وغِيلَ بهم
وفي العُقولِ دواءُ الدَّاءِ والدَّاءُ
نَعَمْ عُقولُ الورَى في الوضْعِ عاجزَةٌ
ففي نِقابَيْهِ إِضْلالٌ وإِهداءُ
وفي رقيقِ نسيجِ الإخْتِيارِ على
نولِ المواهبِ حُكمُ العدلِ قَضَّاءُ
لذا إليكَ صدورُ الرُّسْلِ أجمعهم
بما عَرَفْناكَ يا ربَّ العُلى باءوا
موجٌ تدفَّقَ من نشإِ البُروزِ الى
ألْبابِ قومٍ فإلْهامٌ وإِيحاءُ
فشقَّ صخرَ قلوبٍ حينَ فاضَ لها
وما خَلاها بِبَحْتِ الوضعِ صمَّاءُ
فدقَّها وارِدُ الإنْذارِ فانْكشفتْ
بالقبضَتَيْنِ فَخُلاَّنٌ وأَعداءُ
حنَّتْ لوارِدِها من حيثُ مَوْرِدِها
قلوبُ سُفَّارِ قومٍ بعدَ ما جاءوا
طريقتانِ انْجَلى مضمارُ حالِهِما
فتلكَ سوْداءُ والأُخرى فبيضاءُ
هذا الكتابِ الذي جاءَ البشيرُ به
مَحَحَّةٌ في طريقِ الله سمْحاءُ
أبْدى رُموزاً من الأسرارِ غامِضَةً
ما فكَّ مِغلاقَها إِلاَّ الألِبَّاءُ
طَوَتْ خوارِقِهُ آياتِ معرفةٍ
من نشرِها لقبابِ الغيبِ إسراءُ
جلتْ فُنوناً فأدلتْ من تَنَزُّلِها
ضوءاً به مُقلةُ المَبْعودِ عَمْياءُ
ما بين أحرُفِهِ في نظمِ سبكَتِها
ووصلِها الأشْطَبُ الصَّمْصامُ فَرَّاءُ
تضمَّنَ العلمَ تفْضيلاً وأجملَهُ
كما تضمَّنَ عينَ النُّقْطةِ الباءُ
وغاصَ طَمْطامَهُ عِلماً وفسَّرَهُ
محمَّدٌ وأتانا عنه إنْباءُ
كأنَّ دنيا الوَرى أعوامُها سَنَةٌ
وكلُّها بعد ما قدْ جاءَ شهباءُ
أفْنى جُمُوعاً بسيفِ العدلِ وهو إذاً
إِفناءُ ظُلمٍ به للعدلِ إِبقاءُ
أدارَ من كأسِ حم الغُيوبِ على
أهلِ الرِّضا ما حَمَاهُ الميمُ والحاءُ
مُعَتَّقٌ من زوايا القُدْسِ تعصُرُهُ
يدُ الرِّسالةِ ما شابَتْهُ صَهْباءُ
بورْدِهِ والتَّنحِّي عنه طالِعةٌ
فيها من الأمرِ إِسعادٌ وإِشقاءُ
إذا روَى نقلَها المَنْصوصَ راوِيةٌ
أعانَهُ من شُرُوقِ الفتحِ إِلقاءُ
يطوفُ من حالِهِ في قلبِ عارِفِهِ
رُوحٌ ووجهُ الجَحُودِ الخِبْلِ حِرباءُ
في الدَّهر من شأنِهِ شأنٌ يحوِّلُهُ
وعن ضِياءِ الضُّحى للعُمْشِ إِغْضاءُ
معنى نهارٍ وليلٍ بين دَوْرِهِما
من قابِضِ الحُكْمِ أطْرافٌ وآناءُ
توالَجا فأقامَ السِّرُّ بينهما
فَوَاصِلاً هي إِظلامٌ وإِيضاءُ
ما جاءَ في نشأةِ الإِثباتِ آدمُها
إِلاَّ لها ولهذا السِّرِّ حَوَّاءُ
بيانُ غمضٍ بممتَدِّ الرَّقائقِ من
علمِ الرَّسولِ وهل للسَّطرِ قرَّاءُ
يا أُمَّةً جحدتْ برهانَ حُجَّتِهِ
كأنَّها أُمَّةٌ بَكْماءُ صَمَّاءُ
هذا هو الحقُّ لا ندٌّ يعدِّده
وفي التَّعدُّدِ عُدْوانٌ وإِجفاءُ
يعدِّدُ الحقَّ بُهْتاناً أخُو سَفَهٍ
وعيْنُهُ بانْحِرافِ المَسِّ حولاءُ
لو ناصفتْ سِمَةُ الإِنصافِ أفئدةً
منهم لما غالَها جحدٌ وبغضاءُ
إنَّ البراهينَّ لا تَخْفى على دَرِبٍ
إنْ لم يُخَطِّئْهُ في مَسراه أقْذاءُ
سِمْطُ المعاني على مَنْظومِ جوهَرهِ
تخالفتْ باختلافِ الفهمِ أهواءُ
وقائِلُ الحقِّ لم تُقْلَبْ حقيقتُهُ
وإنْ ترنَّمَ بالتَّبديلِ وَرْقاءُ
سرٌّ تَكاتَمَهُ أهلُ القُلوبِ فخذْ
منه الرُّموزَ وما للسِّرِّ إِفْشاءُ
الفرقُ بينَ نِماطِ الجمعِ متَّسِقٌ
والجمعُ يشهدُهُ لُطْفٌ وإِنْطاءُ
يسِفُّهُ الحقُّ سفًّا ثمَّ يُرجعُهُ
فرْقاً وفي الأمرِ تجريدٌ وإِكساءُ
وأين تجتَمِعُ الأحداثُ في قِدَمٍ
من ذاتِهِ فيه تنزيهٌ وإِعْلاءُ
قامتْ على صُوَرِ الآثارِ حاكِمَةً
من قُدْسِهِ غارَةٌ للفرقِ شعْواءُ
تباركَ الله لا عهدٌ يغيِّره
ولا يُماثلُهُ في الوصفِ أشياءُ
فَرْدٌ قديمٌ عظيمٌ واحدٌ أحدٌ
له صفاتٌ قديماتٌ وأَسْماءُ
منزَّهٌ عن سِماتِ الحادِثاتِ ففي
طَوْرِ الحُدوثِ انْتِقالاتٌ وإِبلاءُ
وفي الجهاتِ انْحيازٌ وهو جلَّ فلا
ينحازُ والحَيْثُ للمُنْحازِ أرْجاءُ
تدبُّرُ الأمرِ والتكييفِ مَزْلَقَةٌ
ملساءُ فيها من الشَّيطانِ إِغْواءُ
فَدِنْ بدينِ تُهامِيٍّ شريعَتُهُ
نورٌ وليس لنورِ اللهِ إِطْفاءُ
وازْوِ الهوَى عنكَ مغْموساً بسُنَّتِهِ
فللهوَى من بني الدُّنيا أرِقَّاءُ
وذِلَّ للهِ إنْ تسلُكْ طريقتَهُ
ففي الحُضورِ الأذِلاَّءُ الأعِزَّاءُ
وجِدَّ واجْهد ولا تنظرْ لماشيةٍ
في الدَّربِ حَذْفُ كِراعَيْها المُطَيْطاءُ
فأُمَّهاتُ الفِعالِ السَّيِّئاتِ لها
من عبْءِ أبنائِها الأخلاطِ آباءُ
وخذْ إذا ما توسَّدْتَ الثَّرى عملاً
يكون خلاًّ إذا انْحازَ الأخِلاَّءُ
وقفْ على البابِ مخفوضَ الجناحِ وكنْ
عبداً ومنكَ لقلبِ الوَهْمِ إِدْماءُ
قد حاوَلَ الجمعَ أقوامٌ فأرْجَعَهُمْ
موتَى وهم بطَنينِ الظَّنِّ أحياءُ
فالعارِفونَ ببابِ الفرقِ موقِفُهمْ
والأنْبياءُ العرانينُ الأجِلاَّءُ
قالَ اتِّحاداً أُناسٌ والحُلولَ حكَوْا
والكلُّ صَدْمَتُهُمْ في الدِّينِ دَهماءُ
لو حلَّ فيهم علة فرضِ المُحالِ لما
منهم تحَلَّلَ بالتَّحويلِ أجزاءُ
رواشِقُ الجهلِ من شيطانِ أنفسِهِمْ
للصَّدِّ منهم تلَقَّتْها السُّويداءُ
قالوا سلكْنا طريقاً لا اعْوِجاجَ به
وفيه قَنْطَرَةٌ بالشِّرْكِ حدباءُ
دعْ عنك ما انْتحلوهُ من زَخارِفِهِمْ
وافْطنْ فسانِحَةُ التَّوفيقِ خلْصاءُ
يَلِبُّ منها بعُنْقِ العبدِ جوهرَةٌ
يتيمةٌ من عُقودِ الفتحِ عصْماءُ
واسْلكْ طريقَ الرِّفاعيِّ الإِمامِ فقدْ
وافَى به حضرَةَ القُربِ الأحبَّاءُ
مهذَّبٌ مَذْهَبُ الحَقِّ استقرَّ به
وكادَ يهدِمُهُ القومُ الأشِرَّاءُ
دَعا إلى الله عن علمٍ فجاوَبَهُ
بقِسْمَةِ الغيبِ آباءٌ وأَبْناءُ
وسدَّ كلَّ طريقٍ لا دُخولَ له
على الرَّسولِ فأُمُّ الغيِّ خنساءُ
وكم قُلوبٍ طمتْ فيها الكُدورَةُ مذْ
أمَّتْهُ أَمَّ بها للهِ إِصفاءُ
قد قوَّمَ الله عوْجاءَ الطَّريقِ بهم
وليس في طُرُقِ السَّاداتِ عَوِجاءُ
أجلْ تدلَّسَ بُطلاناً بموكبِهم
قومٌ وأهلُ الحِمَى زُهرٌ أحِقَّاءُ
وأَحمَدُ الأوْلِياءِ الغُرِّ أحمَدُهُمْ
وفحلُهُمْ إنْ ثنَى الأبطالَ هَيْجاءُ
شقَّ القُلوبَ بمُوسِ الشَّرعِ فانبجَسَتْ
دُرًّا وها هي قبلَ الشَّقِّ حصْباءُ
طاشَ العَقَنْقَلُ في ميدانِ حكمتِهِ
على أولِي الزُّورِ حتَّى رَهبةً فاءوا
وجاءهُمْ ببراهينٍ خوارِقُها
كالمُعجِزاتِ لها في الكونِ إِمْضاءُ
لكلِّ شأنٍ من التَّحقيقِ عن جسَدٍ
تقليدُ نَمْطٍ وللتَّحقيقِ ضوْضاءُ
قد أمطَرَ الخِبُّ للرَّائينَ سابِحَةً
وهلْ لهل من رقيقِ الأُفقِ أَنْواءُ
شأنُ الرِّفاعِيِّ في مِعراجِ مظهَرِهِ
له سُمُوٌّ وللأتباعِ أسْماءُ
تحتَ العَجاجِ مَكيناً إذ كثُرَتْ
للطَّارقينَ يقفْرِ الحَيِّ غَوْغاءُ
كالطَّوْدِ ما هزَّهُ الإدلالُ في زمنٍ
وللفُحُولِ مع الإدْلالِ إِرْغاءُ
ضاهَى نَسيمَ الصَّبا لُطفاً ومُهْجَتُهُ
في اللهِ من طارِقِ الأحْوالِ حَرَّاءُ
كأنَّه أعْجزَ الرُّكْبانَ حينَ يُرى
وكم به سَبَقَ السُّبَّاقَ عَرْجاءُ
أبوهُ من مشرِقِ الزَّوْراءِ شمسُ هدًى
جرتْ لمغرِبِها والسَّيرُ إِسراءُ
حتَّى استقرَّتْ بكِنِّ الكاظميَّةِ في
مِضمارِ نورٍ جَلَتْهُ قبلُ أَبْواءُ
قد قوَّما قوسَ بغدادٍ أَجلْ فهما
لولاهُما مقلةُ الزَّوْراءِ زَوْراءُ
وعنهما من أبي العبَّاسِ قامَ فتًى
هو الضَّميرُ الذي يُعنى له الهاءُ
فاضتْ عوارِفُهُ في المُلكِ فابْتهجَتْ
بفيضِهِ الجَمِّ أقْطارٌ وأَنْحاءُ
روحُ البَتولِ طوتْ في نشرِ هيكَلِهِ
حالاً علامَتُهُ في الآلِ زهراءُ
وعاهدَتْهُ يدُ الهادي على سَنَنٍ
زِمامُهُ ما به للكونِ إِرخاءُ
فكم به سُترتْ في الكونِ فادِحَةٌ
وكم به كُشفتْ بالله جُلاَّءُ
جَحاجِحُ السَّادةِ الأقطابِ غايَتُهُمْ
لها لدى بَدئِهِ في السَّيرِ إِبْداءُ
خلِّ الدَّعاوى على حرفٍ تجدْ بهِمُ
شمساً كواكِبُها هم أينَما ضاءوا
بُرهانُهُ حُجَّةٌ في السِّلكِ قاطِعَةٌ
فيها من القطعِ والإِبْعادِ إِبقاءُ
طريقُ من حادَ عنها كُلُّهُ غُصَصٌ
بها العُوَيْصاءُ تتلوها العُوَيْصاءُ
رُموزُ عِلمٍ جَلاها بعد أنْ كُسيتْ
طَمساً ودَلَّتْ بمجْلاها الأدِلاَّءُ
أقلامُ حِكمتِهِ في جِفْرِها نَقَشَتْ
كشفاً له من مِدادِ القُدْسِ إِجراءُ
تغلغَلَتْ في كُنوزِ السِّرِّ فانْكشفتْ
بها فُنونٌ لها الأهلُ الأقِلاَّءُ
سَرى بها واحداً فَرْداً ورايَتُهُ
في أوَّلِ الموكبِ القُدسِيِّ خضراءُ
وجابَ ظُلمةَ أوهامِ الشُّكوكِ وما
لحِزْبِ أتباعِهِ في القومِ أكْفاءُ
وبيَّضَتْ جُبْهَةَ الدُّنيا مناقِبُهُ
وما لها إِن يُرامُ العَدُّ إِحصاءُ
رقائِقُ السِّرِّ من آياتِ همَّتِهِ
لها ببطْنِ ضميرِ الكونِ إِدلاءُ
كأنَّما دارُهُ في كلِّ باديةٍ
ومن جَلالتِهِ في الحيِّ فَيْفاءُ
تُجلى لأهلِ المَعاني من حقائقِهِ
عَروسُ حالٍ من العِرْفانِ عَذْراءُ
عليه رُضوانُ ربِّ العرشِ ما لَمَعَتْ
شمسٌ وما عاقَبَ الإِصْباحُ إِمْساءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرواسالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث622