تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 يوليه 2013 07:44:21 م بواسطة حمد الحجري
2 950
ما للقُلوبِ عن الحبيبِ غِطاءُ
ما للقُلوبِ عن الحبيبِ غِطاءُ
إِلاَّ إذا سكَنَتْ بها الأشياءُ
يبدو الحِجابُ عن الحبيبِ بنظرةٍ
لسِواهُ إنَّ الحادِثاتُ عَمَاءُ
من كان يقصُدُ حُبَّهُ لم يلتفِتْ
للفانِياتِ إذِ الجميعُ هَباءُ
مزِّقْ إذْاً حُجْبَ الوُجودِ بهمَّةٍ
من دونِها الغَبْراءُ والخَضْراءُ
واهْجُرْ أناساً قَيْدُ دِينهمِ الهَوى
دهراً فهم والميِّتونَ سَواءُ
فالعبدُ سيِّدُهُ مُناهُ وقصدُهُ
لم تُلْهِهِ النَّعماءُ والآلاءُ
وانْهَجْ على أَثرِ النَّبيِّينَ الأُولى
فهُمُ يَنابيعُ الهُدى العُقَلاءُ
لفتوا عن الأغيارِ عزمَ قُلوبِهِمْ
ولأمرِهِ بصَحيحِ حالٍ فاءوا
تبِعَتْهُمُ السَّاداتُ ساداتُ الورَى
العارِفونَ الخُلَّصُ النُّجَباءُ
وأقامَ دولَتَهُمْ وأكملَ شأنَهُمْ
طهَ الذي ضاءتْ يه الظَّلْماءُ
أَحيى قُلوبَ المؤمنينَ بنورِهِ
فانْجابَ عنها ساتِرٌ وغِشاءُ
عمَّتْ هدايَتُهُ وضاءتْ شمسُهُ
فلها إلى يومِ القيامِ ضياءُ
أخذتْ مُزَمْزِمَةً على منهاجِهِ
آلٌ وصَحبٌ سادَةٌ حُنَفاءُ
هامُوا بذكرِ اللهِ جلَّ جلالُهُ
وقُلوبُ أَصحابِ الجُحودِ هَواءُ
قومٌ إمامُهُمُ الرَّسولُ المُصطفى
من تستَظِلُّ بظلِّهِ الشُّفَعاءُ
روحُ الوُجودِ مَنارُ كُلَّ حقيقةٍ
سامي الجَنابِ اللَّمْعَةُ البيضاءُ
المُنْتقى من لُبِّ عُنصُرِ هاشمٍ
إِبناً سمتْ بفَخارِهِ الآباءُ
هو نورُهمْ في كَنْزِ نشأَةِ كونِهِمْ
والطِّينُ لم يُعجَنْ لهم والماءُ
وافَى بدينٍ قيِّمٍ ذلَّتْ به
ضِمنَ العُقولِ بطبعِها العَوْجاءُ
وبدَتْ لنا من برجِ طالِعِ بدْرِهِ
رغمَ العُماةِ محجَّةٌ سمْحاءُ
شهِدَ العِدى طوعاً بعزَّةِ أمرِهِ
والفضلُ ما شهِدَتْ به الأَعداءُ
نسخَ الشَّرائعَ كلَّها بشريعَةٍ
خضعتْ لحكمَةِ نصِّها الحُكَماءُ
واتَى بتوْحيدٍ فنزَّهَ رَباًهُ
وهو المُنَزَّهُ ما له شُرَكاءُ
العقلُ يشهدُ أنَّ فوقَ فُهومِهِ
معنًى عليه من الوُجودِ رِداءُ
وحِّدْ بذوقِكَ ذاتَ ربِّكَ عارفاً
فالشِّرْكُ وصفاً نقطةٌ سوْداءُ
يحتاطُ منكَ الرَّأيُ فيكَ ولم تكنْ
تفقَهْ فكيف تصَرَّفُ الآراءُ
من أيِّ زاوِيَةٍ أتاكَ خيالُهُ
أو أيُّ ظرفٍ للخيالِ وِعاءُ
إنْ كان مرئيًّا يكونُ مُجسَّماً
أوْ كان مطموساً فذاكَ خَفاءُ
هذا الحُدوثُ به خَفِيٌّ ظاهِرٌ
وبسرِّهِ قد حارَتِ البُلَغاءُ
وحَفِظْتَ أخْباراً بسرِّكَ كلُّها
منها صُفوفٌ ضِمنَهُ وبِناءُ
وتظلُّ مُزْواةً فإنْ راجعتَها
كرَّتْ عليكَ هُنالِكَ الأَنباءُ
ووصفْتَ أشكالاً وطبعُكَ شاهِدٌ
وذكرْتَ ألواناً ولا اسْتِجْلاءُ
فكأَنَّ فيك خِزانَةً لجميعِها
ولها صَحائفُ ضِمنَها قُرَّاءُ
هذانِ موجودٌ ومفقودٌ فقِفْ
خجِلاً هناكَ تُجَهَّلُ العُلماءُ
جلَّ المُهَيْمِنُ حاضرٌ هو غائبٌ
عن دَرْكِ عينِكَ ذاتُهُ علياءُ
ورَقائقُ الأَشياءِ إنْ سَلْسَلْتَها
رجعَتْ لدولةِ أمرِهِ الأَشْياءُ
ودواءُ سِرِّ العارفينَ يقينُهُمْ
والجهلُ في عينِ الحقيقةِ داءُ
خذْ إثْرَ سِرِّ الكائناتِ محمَّدٍ
من شرِّفَتْ بجنانِهِ الأَسماءُ
وافْتحْ عُيونَ السَّالكينَ بهمَّةٍ
فيها لنورِ جَنابِهِ إِيماءُ
واترُكْ صُنوفَ الحاسِدينَ بدائِهِمْ
ما للحواسِدِ يا بنيَّ دواءُ
يتلَوَّنونَ مع الهَوى لضلالِهِمْ
طَيْشاً كما تتلَوَّنُ الحِرْباءُ
عقدَ العِنادُ غُبارَهُمْ فتوسَّدوا
لُجَجَ العِنادِ وكلُّهُمْ سُفَهاءُ
غَمَزوا الشَّريعةَ يا لسقْمِ عُقولِهِمْ
وبزَعمِهِمْ جَهلاً همُ العُرَفاءُ
وتبجَّحوا واسْتنتَجَتْ آراؤُهُمْ
زوراً ومُقلةُ عقلِهِمْ زَوراءُ
فكأنَّما الأَمْواهَ جمرٌ لاهبٌ
وكأنَّما النِّيرانُ فيها الماءُ
هاتوا مَزالِقَكُمْ وقُبْحَ فُهومِكُمْ
لنقيسَها يا أيُّها السُّقَماءُ
الحقُّ يُجلى من خلالِ حُروفِهِ
نورٌ تُضيءُ بشَعِّهِ الأَرْجاءُ
رُحتمْ على طيشٍ إذا انْكشفَ الغِطا
ءُ يحُفُّكُمْ بالدَّاهياتِ غِطاءُ
فرأيْتُموا الإِبْداءَ يُمكِنُ ظاهِراً
وكذلك الإِرْجاعُ والإِبْداءُ
صُنُعٌ تجلَّى من قديمٍ فاعلٍ
من شأنِهِ الإِبْداءُ والإِخْفاءُ
والطَّيُّ والنَّشرُ المُقيمُ لخلقِهِ
وإِماتَةُ الأَحداثِ والإِحْياءُ
يا من نراكَ بفهمِ كونِكَ عاجِزاً
وبشأنِ ذاتِكَ ما لَكَ اسْتيفاءُ
عن كلِّ شخصِكَ في شُؤُنِكَ قاصِرٌ
فاقْصِرْ فزَعْمُكَ فوقَ ذاك عَناءُ
هذا الوُجودُ وأنت تشهَدُ شكلَهُ
منه بعينِكَ بُرْدَةٌ طَمْساءُ
تُمضي الزمانَ بعقْرِ بيتِكَ كلَّهُ
وتُماطُ عنك بكلِّهِ أَجْزاءُ
بجدارِ بيتِكَ مثلُ شخْصِكَ جاهِلٌ
إِخْرَس فقولُكَ في الإِلهِ بَلاءُ
أنتَ اسْتَحَيْتَ إذا أساءَكَ شاتِمٌ
من شتْمِ نفسِكَ ما لديكَ حَياءُ
وَحِّدْ ورُحْ في حَيْرَةٍ شرعِيَّةٍ
الأَنْبياءُ بمثلِها قدْ جاءوا
حِرْنا وما حِرْنا وحَيْرَتُنا به
علمٌ وجَلْجَلَةُ الظُّهورِ خَفاءُ
سبحانَهُ قَدِّسْهُ واذْكُرْ إسمهُ
ما ثَمَّ أرضٌ غيرَهُ وسَماءُ
سلِّمْ له كلَّ الشُؤُنِ تَبَتُّلاً
فلهُ عَزيزُ الأمرِ والإِقْضاءُ
في كلِّ حالٍ للعِبادِ ونَشْأَةٌ
لله سِينٌ في الشُؤُنِ وراءُ
وهو العَليمُ وكلُّ علمٍ قاصِرٌ
وهو الغنيُّ وكُلُّنا فُقَراءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرواسالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث950