تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 يوليه 2013 07:50:37 م بواسطة حمد الحجري
0 764
سرْ بطريقِ اللهِ حتَّى المُنْتَهى
سرْ بطريقِ اللهِ حتَّى المُنْتَهى
إذْ ليس للإَنسانِ إِلاَّ ما سعَى
وقفْ على البابِ الإِلهِيِّ وكنْ
مُقتفِياً بالصِّدقِ إِثرَ المُصْطفى
وصحِّحِ النيَّةَ في الدِّينِ فما
للعبدِ عند الرَّبِّ إِلاَّ ما نوَى
وسلسِلِ الدَّمعَ على الخدِّ دُجًى
فكم جرَى الخيرُ إذا الدَّمعُ جرَى
وحاذِرِ الغفلَةَ أنْ تُبلى بها
فما مُحِبٌّ حاذِقٌ كمن سهَا
وكنْ مع الشَّرعِ ولازِمْ حكمَهُ
فظُلمَةُ القبرِ جَزاءُ من عدَا
وإِنْ دُعيتَ لكلامِ المُصْطَفى
أَطِعْ وحاذِرِ لا تكنْ كمن طغَى
فأَمرُهُ عن ربِّهِ وإنَّهُ
لم يَنْطِقَنْ وحقِّهِ عن الهوَى
وجانِبِ الهَوَى ولا تركَنْ له
فكم له مُنْصَرِعٌ على القَفَا
ودعْ حِمى العِصيانِ يوشَكُ الفتَى
يعثُرُ إِنْ حامَ الفَتَى حولَ الحِمَى
وكحِّلِ العينَ بإِثْمَدِ التُّقَى
فإنَّما الوِزْرُ إلى العينِ عَمَا
وخذْ معاني الغيبِ عن شريعَةٍ
منْهَجُها لربِّنا النَّهجْ السِّوَى
ولا ترَ النَّفسَ فإنَّ الدَّاءَ أَنْ
يُكابِرَ المرءُ أوِ النَّفسَ يَرَى
وفارِقِ الخِلَّ الذي طريقُهُ
مُجْتَذِبٌ زِمامَهُ إلى الغَوَى
ورافِقِ التَّقيَّ واغْنَمْ وقتَهُ
فلذَّةُ العيشِ بأَصحابِ التَّقَى
وارْوِ كلامَ المُصْطَفى مُحَقَّقاً
ما كُلُّ راوٍ إِنْ روَى القولَ رَوَى
واسْرِ مع القومِ على آدابِهِمْ
عندَ الصَّباحِ يحمدُ القومُ السُّرَى
وسلِّمِ الأمرَ لمولاكَ وكنْ
مُعتصِماً بحبلِهِ عن السِّوَى
ولازِمِ البيتَ بخُلقٍ رَيِّضٍ
كم آفةٍ تأتي الفَتَى إذا مَشَى
وصنْ بنيَّ العينَ لا تنظرْ بها
إِلاَّ مُباحاً وبه الشَّرعُ أَتَى
ورِجلَكَ احفظْها فلا تبعَثْ بها
لغيرِ ما يُرضي أَساطينَ النُّهَى
وباعِدِ الكِبْرَ ولا تحفَلْ به
فالكِبْرُ قاطِعٌ أساليبَ العُلَى
وكنْ وَقوراً رَبَّ خُلْقٍ رَيِّضٍ
ما خفَّ في مجلِسِهِ رَبُّ حِجَا
واجعلْ نِظامَ الدِّينِ حُكماً قاطِعاً
لا تقضِ بالرَّأيِ إذا الدِّينُ قَضَى
وخالِفِ المُعْوَجَّ في مذهبِهِ
إِنْ سَفُلَ الشَّأنُ به وإِنْ عَلا
ولدِفاعِ الكَرْبِ باللهِ استغِثْ
فإنَّ ربِّي لم يخيِّبْ من دَعا
وخذْ من الخَشْيَةِ دِرعاً صَيِّناً
واذْكُرْ بها مُوسى وسيناءَ طُوَى
فالأَمرُ لله تعالى راجِعٌ
وعندَهُ سُبحانَهُ كلُّ المُنَى
واسَتقْصِرِ الأَوقاتَ واعملْ ضمنَها
للهِ مشغولاً بفكْرِ المُلْتَقَى
وعامِلِ الدُّنيا على مشرَبِها
فإنَّما الدُّنيا قصيرَةُ المَدَى
إِن خادَعَتْكَ رُحْ بها معتبِراً
ما صَنَعَتْ بغشِّها فيمَنْ مَضَى
وخُذْ من اللَّيلِ زَماناً طيِّباً
الصُّبحُ لا تغفَلْ به ولا الضُّحَى
ولاحِظِ الأَنفاسَ في مُرورِها
فليسَ بالفتَى المُحِبُّ إِنْ لَهَا
وطيِّبِ الفقيرَ واجبُرْ قلبَهُ
لكلُّ ما يمكِنُ واترُكْ ما نأَى
وصافِ من صافاكَ واحفَظْ وُدُّهُ
ولا تكنْ محتفِلاً بمن قَلَى
وعظِّمِ الخِلَّ الوَفِيَّ باطِناً
وخلِّ بالإِهمالِ قلباً من جَفَا
وإِنْ علوْتَ كنْ لطيفَ مشرَبٍ
ما أقبَحَ الفَظَّ الغَليظَ إِنْ عَلا
وصِرْ رَؤوفَ القلب بالنَّاسِ وكنْ
مُخالِفاً لربِّ لؤْمٍ قد قَسَا
وكنْ سخِيًّا من حلالٍ وارِدٍ
إليكَ من إِحسانِ رافِعِ العُلَى
إِنَّ السَّخِيَّ بحرامٍ نَكِدٌ
مع البخيلِ المُفرِطِ الشُّحِّ استوَى
وقاطِعِ الكَذوبَ في فِرْيَتِهِ
فإنَّما المَلعونُ عادٌ افْتَرَى
وخَلِّ من رابَى وخذْهُ جانِباً
فالجائعُ الفقيرُ آكِلُ الرِّبا
وخادِشُ الأَعراضِ لا تقرَبْ له
دهراً فذاكَ دربُهُ دربُ لَظَى
ورُدَّ للنَّمَّامِ ما يأتي به
لوجهِهِ فذاكَ مأسورُ الهَوَى
وإِنْ ترَ المُطيعَ فاقْبِضْ ذيلَهُ
وفارِقَنْ وجهاً وقلباً من عَصَى
أعظِمْ شُؤُنَ الصَّحبِ طُرًّا إنَّهم
أَئمَّةٌ والكُلُّ منهم مُقْتَدَى
والآلُ آلُ المُرْتَضى فاحْبِبْهُمُ
حبًّا لذاتِ المُصْطَفى والمُرْتضَى
واحْبِبْ رجالَ اللهِ للهِ وقفْ
ببابِهِمْ والله خيرُ من هَدَى
وكنْ لهم لأَجلِهِ مُصْطفِياً
قد يصطَفي العبدُ من الله اصْطَفَى
ولا ترَ التَّأثيرَ فيهم إنَّه
شِرْكٌ بلِ الفَعَّالُ يُمضي ما مَضَى
آثارَ أسرارٍ بهم أَودَعَها
كاللَّيلِ قد أودَعَهُ عتمَ الدُّجَى
واحْفَظْ لهم حُقوقَهُمْ لأَجلِهِ
أهلُ العُقولِ تَرْتَضي من ارْتَضى
وهم لَعَمْري لو عرَفْتَ من هُمُ
أَتباعَ طَهَ التَّابِعونَ من قفَا
من قالَ إنِّي منهمْ ولم يكنْ
مقيَّداً بالشَّرعِ ضلَّ وغَوَى
بيِّنةٌ ظاهِرةٌ فخُذْ بها
ودعْ سبيلَ كاذِبٍ قدِ ادَّعَى
واعطِفَ على الجَارِ وكنْ عزًّا له
واستعمِلِ العفوَ إذا الجارُ اعْتَدَى
وصلْ أُولي الأَرحامَ مهما قاطَعوا
عن قطعِهِمْ نبيُّنا الطُّهْرُ نَهَى
للوالِدَيْنِ احفَظْ حُقوقاً جَمَّةً
حالَ الحياةِ أَو هُما تحت الثَّرَى
واحفَظْ وِداداً من أَحبَّاهُ وكنْ
ممتَثِلاً في ذاكَ أَمرَ المُجْتَبَى
وارْعَ بنيَّ العهدَ لا تهمِلْ له
أَمراً فحكْمُ العهدِ ديناً يُبْتَغَى
وصُنْ حُقوقَ النَّاسِ لا تعبَثْ بها
بذلك السَّطرُ على اللَّوحِ جَرَى
ينكشِفُ الغِطاءُ بالموتِ وقدْ
يُسأَلُ عن أَفعالِهِ من قد بَغَى
واكْظِمِ الغيظَ وطِبْ قلباً ولا
تسترسِلِ النَّبْلَ متى الذِّئبُ عَوَى
وخُذْ من القلبِ سلاحاً ماضِياً
على العدوِّ إِنْ بِلا حقٍّ سَطَا
اقْرَبَ للتَّقوى ترى العفوَ فكنْ
عند بُروزِ قُدرةٍ ممَّن عَفَا
وإِنْ دَهى طامِسُ كربٍ فاعْتَصِمْ
باللهِ كم كربٍ بذا الشَّأْنِ انْجَلَى
وإِنْ تناهَى فادِحٌ بشدَّةٍ
قلْ حسبيَ اللهُ تعالى وكَفَى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرواسالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث764