تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 يوليه 2013 07:54:34 م بواسطة حمد الحجري
0 627
رغِبْنا بأَسرارِ الشُّهودِ لوجهِكمْ
رغِبْنا بأَسرارِ الشُّهودِ لوجهِكمْ
وتلك المعاني عن صلاةِ الرَّغائبِ
يُجانِبُ منَّا القلبُ كلَّ مُزَمْزِمٍ
وَلوهٍ أَثارَ العَجَّ بينَ الجَنائبِ
وإنَّا قد اختَرْنا على الأَينِ صُحبَةً
لمشهدِكُمْ عن كلِّ خلٍّ وصاحِبِ
وغِبْنا بكم عنَّا فأنتمْ حياتُنا
ومضمونُ ما نبغي وكلُّ المآرِبِ
وإنَّا لعُمْيٌ عن سِواكم وحقِّكم
ففي الطَمْسِ عن شرقِ الورَى والمَغارِبِ
وأنتم لنا في شَرعَةِ القلبِ مذهبٌ
وكم للمُحِبِّينَ الأُولى من مذاهِبِ
ومن عَجَبٍ يحلو لنا بغرامِكُمْ
أَفانينُ أَنواعِ العَنا والمَتاعِبِ
أجلْ نحن صُمٌّ في محاضِرِ كونِنا
بمنهَجِكم عن عَتْبِ كلِّ مُعاتِبِ
جعلناكُمُ في موقفِ القلبِ قبلَةً
زوانا سَناها عن جميعِ الجوانِبِ
وأنتم لنا في الحشرِ والنَّشرِ مطلَبٌ
قُطِعنا بكم عن بارِزاتِ المطالِبِ
رقيقتُكُمْ أَهدَتْ لمِعْراجِ روحِنا
هُدًى فالْتوى عن كلِّ آتٍ وذاهِبِ
شهِدْنا لكم في مهْمَهِ الغيبِ سَبْسَبا
إذا زمْزَمَ الرُّكبانُ بين السَّباسِبِ
أَما والذي أولاكُمُو العزَّ والعُلى
وجرَّدَكُمْ سهماً لعينِ المُحارِبِ
وأَظهرَكُمْ من قلبِ صِبغَةِ هاشمٍ
وأعلى بكم عَلْيا لؤيِّ بن غالِبِ
وصيَّركُمْ مجْلى الخِطابِ لأمرِهِ
بخيرِ خِطابٍ عند خيرِ مُخاطِبِ
وأَثبتَكُمْ في حضرةِ القدسِ رحمَةً
لعُجْمِ البرايا كلِّها والأَعارِبِ
وكفَّ بكم كفَّ الخُطوبِ وصانَكُمْ
وصانَ بكم خُدَّامكُمْ في النَّوائِبِ
وأعطاكمُ السِّرَّ القديمَ تحقُّقاً
به فنشرتُمْ منه بيضَ المناقِبِ
وأَبدى لكم بالمُعجِزاتِ عَجائباً
لقد أدهشَتْ بالطَّوْلِ طورَ العَجائِبِ
وأَيَّدكم بالرُّعبِ حتَّى تبدَّدَتْ لديكم
من الأَعداءِ دُهْمُ العَصائِبِ
ونوَّر فيكم قلبَ كلِّ موحَّدٍ
وأَطلعَكُمْ شمساً لروحِ الحبائِبِ
وسلسَلَ من راحاتِكم بحرَ فيضِهِ
فسحَّ على طلاَّبكُمْ بالمواهِبِ
وطهَّركُمْ من مسِّ كلِّ نقيصَةٍ
وصانَ حِماكُمْ من غُبارِ المَعائِبِ
وأَبرزَ من سُلطانِ نورِ جمالِكُمْ
شُهوداً إلهِيًّا لعينِ المُراقِبِ
عُبيدُكُمُ ما غابَ عنكم برمْشَةٍ
بحالٍ أَمينٍ أَو مَريعٍ وغالِبِ
ترقْرَقَ فيه سرُّكُمْ فأَقامَهُ
بهمَّتِكُمْ في شامِخاتِ المراتِبِ
وأَعلى له فوقَ الثُّريَّا مناقِباً
وزاحَمَ فيكم ثابِتاتِ الكواكِبِ
وذاقَ لطيفَ الخمرِ من حانِ قربِكُمْ
فغاب بسكْرٍ عن جميعِ المَشارِبِ
أفضتُمْ عليه طَوْرَكُمْ وخِلالَكُمْ
فصارَ بكم سُلطانَ أهلِ المَناصِبِ
أَلا يا أَطبَّاءَ القُلوبِ ألِيَّةً
بكم ولأنتم حِصْنُنا في المَصائِبِ
تولَّهتُ فيكم قبل تكويني طينَتي
ومن عَجَبٍ في حاضِرٍ شوكُ غائِبِ
إذا ما بكَتْ عيني لطالِعِ وجهِكُمْ
تُوَفِّي لأَحزانٍ بصبِّ السَّحائِبِ
ويعجبُ عُذَّالي لموتي بحبِّكُمْ
إِذا لم أمُتْ هذا عجيبُ العَجائِبِ
مكاسِبُ أَقوامٍ نُضارٌ مُرَوْنَقٌ
ونظْرَتكم يا قومُ كلُّ مكاسِبي
حجبْتُمْ لِساني أن يَفوهَ بسرِّكم
حَناناً عليه يا رقاقَ الحَواجِبِ
فحُبُّكُمُ فرضٌ على كلِّ عاقِلٍ
نقدِّمُهُ دِيناً على كلِّ واجِبِ
تقومُ فُروضُ الدِّينِ طرًّا بحبُّكم
ولا دِينَ في قرآنِنا للمُجانِبِ
ولو ملأ الدنيا علوماً جليلةً
وسيَّرَ للقرآنِ بيضَ الرَّكائِبِ
وآذاكُمُو قلباً فذاك بحزْيِهِ
رَهينٌ عن الباري بعيدُ التَّقارُبِ
يواظِبُ قلبي أن يطوفَ ببابِكُمْ
فأنعِمْ بقلبي فهو خيرُ مُواظِبِ
ولمَّا قبلتُمْ عبدَكُمْ يا أحبَّتي
غَدا طوْلُكُمْ في طَوْرِ سرِّي مُراقِبي
وذابَ بكم قلبي ومن عجبِ الهوَى
أراكم بقلبٍ في الحَقيقةِ ذائِبِ
سبقْتُ بكم سُفَّارَكم يومَ زمزَموا
على قدَمي مذ أسرعوا بالنَّجائِبِ
يُحاسِبُني منكم جَلالٌ مُطَمْطَمٌ
فأَرهَبُ عزًّا من جَلالِ المُحاسِبِ
ولمَّا وسمْتوني غَريباً بحزْبِكم
أَتيتُ بمعنى حبِّكم بالغَرائِبِ
طويْتُ بِساطَ الكائناتِ جميعِها
لأجلِكم أَغرابِها والأَقارِبِ
وسِرتُ وحيداً فانجلَتْ لي بسرِّكُمْ
شُموسٌ ودارَتْ في الوُجودِ مَواكِبي
وهَبْتُمْ لنا الآمالَ عَزَّ مَقامكُمْ
فلم نخشَ يا أهلَ العَطا سلبَ سالِبِ
جذبتُمْ عِنانَ الرُّوحِ منَّا فأَقبلتْ
لأعْتابِكُمْ تُلْوى بأَشرفِ جاذِبِ
وما أنتُمُ إِلاَّ عُيونُ أُولي الهُدى
إذا الغَيُّ أَجرى صافِناتِ الغَياهِبِ
عليكم صلاةُ اللهِ تشملُ رحبَكُمْ
بطِيبٍ زكيٍّ يا أَجلَّ الأَطايِبِ
عُبَيْدُكُمُ المهْدِيُّ أمَّ رِحابَكُمْ
بلا جسمِ قلبٍ لا ولا روحَ قالِبِ
تجرَّد عنه فانِياً بجمالِكُمْ
وماتَ ليُحْييهِ شَميمُ التَّناسُبِ
فقولوا له قمْ حيَّ قلبٍ وقالِبٍ
مُرَوٍّى بفيضٍ وافِرِ السُّحبِ ساكِبِ
فما غيركُمْ أعني ولم أبغِ مظهري
لطرزٍ ولا أُمِّي الحَصانَ ولا أَبي
وحيَّتْكُمُ السَّبْعُ المَثاني بنشرِها
بألحانِ غيبٍ طيِّباتِ المَضارِبِ
تمدُّ لكُمْ من جانِبِ اللهِ منَّةٌ
تفيضُ ببحرٍ عامِرِ الموجِ لاجِبِ
ليرغَبَ فيكُمْ قلبُ من هو عبدُكُمْ
بنِمْطِ التَّجلِّي عن صلاةِ الرَّغائِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرواسالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث627