تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 يوليه 2013 08:11:45 م بواسطة حمد الحجري
0 566
جاءَ البشيرُ ليعْقوبي بيوسُفِهِ
جاءَ البشيرُ ليعْقوبي بيوسُفِهِ
أَهلاً بيوسُفِ وقتٍ سرَّ يعْقوبي
رنَّتْ له في طريقِ السَّمعِ داعِيَةٌ
فقُمْتُ مُبْتهِجاً في طَوْرِ مجْذوبِ
أَرتاحُ هذا قَميصُ الوعدِ مسَّ به
على عُيونِ فُؤادي كفُّ مَحْبوبي
أَبصرتُ بعد انْطِماسٍ كنتُ أَحملُهُ
وراقَ لي من كُؤوسِ القربِ مَشْروبي
وصِرتُ أَشهَدُهُ في كلِّ بارِزَةٍ
وصِرْتُ أَقرؤُهُ في كلِّ مكتوبِ
والصًّحوُ يُثبِتُ لي حالاً يُثَبِّتُني
والمحوُ يُبرِزُ عندي حالَ مسْلوبِ
لم أَخشَ بعد شُهودي حسنَ طلعَتِهِ
تلوينَ حالي بمعْزولٍ ومنصوبِ
إِنْ صحَّ لي وشُؤُنُ الكونِ عاطِلَةٌ
فلا ضِرارَ لَعَمْري ذاكَ مطْلوبي
أَقومُ والليلُ مُدْجاةٌ عوالِمُهُ
وذيلُهُ ساقِطٌ في شكلِ مسْحوبِ
أَئنُّ أنَّةَ ثَكْلى الحيِّ فاقِدَةً
وأَستعيدُ صِراخاً شأْنَ مرْغوبِ
وأَسْتميلُ غُصونَ البانِ عاكِفَةً
عليَّ أَطْيارُها تَصْغَى لتَشْبيبي
وحُجَّتي وقُفولُ القومِ قافِلَةً
بكلِّ خيرٍ مَسيري نحو مَرْغوبي
كأَنَّ بي يومَ أَن تُلْوى جَنائبُهُمْ
مَوْقورَةَ الرَّحلِ كَسباً ما بمسْلوبِ
أَطيرُ وجْداً ولي في النَّفْسِ مُثْقَلَةٌ
فكم لها قلتُ يا لوَّامَتي تُوبي
وراقِصاتٍ على الضِّلعَيْنِ قُلْنَ أَفِقْ
ما شأْنُ مُنْتَدِبٍ يسعَى كمَنْدوبِ
هذي السَّعادَةُ قد جاءتْكَ رافِلَةً
ببُرْدِها ضمنَ خِدْرِ الوهبِ مَضْروبِ
وخاطَبَتْكَ به العَلياءُ قائلَةً
قمْ أنتَ يا ابنَ رسولِ اللهِ مَخْطوبي
فاجْمَعْ شَتاتَ شُؤُنٍ أَنتَ صاحِبُها
وجُلْ بِبيدِ التَّدلِّي خيرَ مَصْحوبي
دنوتُ إذْ ذاكَ من طَوْرِ الخِطابِ وقد
أَجريتُ ضمنَ جوابي حُسْنُ أُسْلوبِ
ولاحَ لي جمعُ شَطْحٍ كِدْتُ أَشهَدُهُ
مَقامَ مرتَبَتي أَوهامَ مَغْلوبِ
وقُمتُ من حضرَتي والأُنْسُ يجمَعُني
وقد تولَّى رسولُ اللهِ تأْديبي
حكَّمْتُ فِقْهي بإِشْراقاتِ وارِدَتي
بالنَّصِّ ل بِمعاني فَهْمِ مَوْهوبِ
وكلُّ طارقِ إِلْهامٍ يُنازِلُني
قيَّدْتُهُ بقياسٍ غيرَ مَكْذوبِ
وقلتُ يا نَخْوَتي بالذَّلَّةِ انْقَطِعي
ويا عَلائقَ نفسي مرَّةً ذُوبي
فساقَني مِنْ أَبي الزَّهراءِ سوقُ هُدًى
إِلى العِراقِ وفاحَتُ نفحَةُ الطِّيبِ
وقيلَ لي خذْ لشيخِ المُتَّقينَ يداً
فتلك أَشرَفُ مَكْسوبٍ ومَوْهوبِ
فجُلْتُ واللَّمعَةُ البيضاءُ تسبِقُني
أَنَّى ذهبْتُ وهذا بُرْءُ أَيُّوبي
وجُبْتُ بيضَ دمشقٍ واتَّصلْتُ بها
وقد وقفْتُ بهاتيكَ المَحاريبِ
وبعدُ أَنْجَدْتُ حتَّى البَصْرَةَ اتَّضحتْ
بعدَ الغُموضِ ونارُ الوجدِ تَعْلو بِي
زرتُ المقامَ وإبراهيمَ واتَّخَذَتْ
ذاتي مُصلًّى به من بعدِ تَغْريبي
وضعتُ كفًّا بكفٍّ بالإِشارَةِ عن
أَمرٍ على بَيْعةِ الرِّضوانِ تَهذيبي
وكانَ شَيْخي من الأَوتادِ منزلَةً
وفي أُولي العلمِ فذًّا مثلَ يُعْسوبِ
أَلقى عليَّ إِشاراتٍ بدَمْدَمَةٍ
رَشيقَةٍ ذات تشريقٍ وتَغْريبِ
بنَى عليها سُلوكي كلُّها حكَمٌ
كلؤلؤٍ ببديعِ السِّلْكِ مَثْقوبِ
طرقْتُ بعدَ الهُجوعِ الحَيَّ مُمْتثِلاً
أَمرَ السَّمواتِ أَبغى قربَ مَرْقوبي
وصَلْتُ أُمَّ عِبَادٍ الصَّباحُ له
غَلاغِلٌ فيه أَصْنافُ الأَساليبِ
فجَّتْ لناظِرِ سِرِّي أَيُّ بارِقَةٍ
من ذلكَ القبْرُ أَحيَتْ مَيْتَ مَنْسوبي
فقلتُ يا نظرَتي بالحضرَةِ ابْتَهِجي
ويا زُلَيْخاءَ نفسي باللِّقا طِيبي
الحمدُ للهِ هذا بابُ سيِّدِنا
شيخِ العَواجِزِ حامِي كلِّ مَحْسوبِ
فتًى يُريعُ اللَّيالي بأْسُ صَوْلَتِهِ
ويستَريحُ لديهِ كلُّ مَتْعوبِ
من الحُسَيْنِ انتَقَى عقْدٌ يتيمَتُهُ
عَصْماءُ عاقبَةَ الزُّهرِ الشَّآبيبِ
ذو ساحةٍ من رِياضِ الخُلْدِ طافَ بها
من العُلى كلُّ روحِيٍّ وكُرُّبي
لُذْنا بديوانِ قدسٍ عند مرقَدِهِ
مُرَفْرَفٍ بشفوفِ الوَهْبِ مَنْصوبِ
وقد طرقْنا له الصَّحراءَ عافِيَةً
نَخُبُّ وجداً بتمزيقِ الجَلابيبِ
جَلا لنا قَبَساً من طورِ قُبَّتِهِ
حَيَّ بنورٍ على الأَكنافِ مَصْبوبِ
وانشَقَّ عن فيضِ عِرفانٍ به جُمَلٌ
مبسوطَةٌ مزَجَتْ حُسْنَ التَّراكيبِ
أَحيتْ قُلوباً طَماها القبضُ فانبسَطَتْ
بفهْمِها غيرَ مقْروءٍ ومَكْتوبِ
مِنْ رشَّةِ ابنِ الرِّفاعِيِّ الإِمامِ روَتْ
حين ارتَوَتْ كلُّ أَنواعِ الأَعاجيبِ
هذا الذي هدَّ رُكْنَ الشَّطْحِ يومَ زَها
بخلعَةِ الفتحِ لكنْ زَهْوَ مَطْلوبِ
هذا الذي هزَّ سيفَ العزمِ مُنْتَدَباً
لله واطْرَحْ إِذاً هزَّ الأَحاديبِ
هذا الذي وصُدورُ القومِ شاهدَةٌ
مدَّ اليمينَ له الهادِي لتَقْريبِ
هذا المُجَرَّبُ تِرياقُ القُلوبِ فخُذْ
منه الأَماني ودعْ زعمَ التَّجاريبِ
هذا الكريمُ المُحَيَّا كم به فُرِجَتْ
من كُربَةٍ صعبَةٍ عن قلبِ مَكْروبِ
هذا ابنُ فاطِمَةَ الزَّهراءِ وهوَ لها
بعد الأَئمَّةِ حقًّا خيرُ مَنْسوبِ
هذا الذي قامَ سِرُّ النَّصرِ فيه فمن
يلجَأْ به بعِراكٍ غيرُ مَغْلوبِ
هذا المُحَجَّبُ في الأَقْطابِ سيِّدِهُمْ
في كلِّ بابٍ بإِطراقٍ وتَأْويبِ
لم يجهَلِ العزَّ من عالي يحجُّبِهِ
عن قادَةِ القومِ إِلاَّ كلُّ مَحْجوبِ
على أَرْسَلانَ والجِيلِيِّ قد ضربَتْ
خِيامُهُ بعدَ عزَّازٍ ومَهْيوبِ
وكان سبعونَ فرداً تحتَ رايَتِهِ
غيرَ المُحاذينَ من دانٍ ومَحْبوبِ
العرشُ والفَرْشُ والأَكوانُ تعرِفُهُ
أَنْعِمْ بسطرٍ بلوحِ القُدْسِ مَكْتوبِ
تكبْكَبَتْ همَمُ الأَقطابِ وانْجَمَعَتْ
به بتَمكينِ عزمٍ غيرِ مَسْلوبِ
قفْ عندَ أَعتابِهِ القَعْساءِ مُتَّثِقاً
وطِبْ فلستَ بمَتْعوبٍ ومَعْتوبِ
وقلْ عليكَ سلامُ اللهِ خُذْ بيدي
فالرَّكْبُ سارَ وحِمْلي عاقَ مَرْكوبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرواسالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث566