تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 06:12:04 م بواسطة المشرف العام
0 819
رفقاً بقلب المستهامْ
رفقاً بقلب المستهامْ
يا حُورَ هاتيك الخيامْ
ولقد رمين القلب من
قوس اللواحظ بالسهامْ
ولقد برزن بموقف
للعاشقين به زحامْ
لم تلق غير ظباء وَجْ
رةَ تَقْنُصُ الأسد العظامْ
أو غير أقمار السما
سجدت لأقمار الرَّغامْ
أو غير أغصان الفلا
خضعت لربّات القَوامْ
فهناك للمُهُجات واللَحَ
ظاتِ معترك الصدامْ
كيف الفرار وقد أحاط
بذي الهوى جيش الغرامْ
للّه وقفتنا بوا
دي المنحنى تحت البشامْ
والبيض تفعل بالنُّهى
كالبِيض تفعل والملامْ
والحسن معقود اللِوا
يدعو لطاعته الأنامْ
وبمنير الخدّين كالدّ
اعي بلالُ الخالِ قامْ
لم يبق دمع أو حشى
إلا أجاب هوىً وسامْ
للّه أيَّام مضت
سقيت بمُنْهَلّ الغمامْ
أحبابَنا طال الجفا
أين الوفا أين الذمامْ
وأخو الوفا في ذا الزما
ن أعز من بَيض النعامْ
مضت الدهور ولم يكن
منكم لنا إلا انصرامْ
أوَ ليس للود القدي
م لديكم أثر احترامْ
عطفاً على مضناكم
فوصالكم عين المرامْ
وتداركوا رمقاً ترائى
من خيال من سَقامْ
وتذكّروا ما بيننا
من حسن ذاك الالتئامْ
لا تشمتوا الأعدا فحز
نُ أُولي التقى فرح اللئامْ
زورُوا دواماً أو لِما
ماً أو مناماً أَو كلامْ
فالكل من أهل الصفا
حَسَن إذا صح التزامْ
مالي وما للدهر يَرْ
ميني بسهم الاغتمامْ
أوَ كلما جردت سيْفَ
العز عنَّ به انثلامْ
يا دهر مهلاً إنني
أشكوك للشيخ الهمامْ
الناصر الدين المفدّ
ى المرتجى صنو الامام
فإذا التجى بفنائه
المخضر راجٍ لا يضامْ
كشاف غُمَّى كل نا
زلةٍ وجُلّى كل رامْ
إنسان عين الدهر لج
البحر إفرند الحسامْ
غيث الورى ليث الشرى
سهم العِدا الموت الزؤامْ
زَنْد الامام وسيفه
ويداه في النُوَب الجسامْ
هان النضار له وعزّ
نظيره بين الأنامْ
في مفرق الدهر الأنوف
بنود عدل قد أقامْ
غمر العدا وأبان سُبْل
الرشد وانكشف الظلامْ
حمّال أعباء الحكو
مة قاطعاً دعوى الخصامْ
فلقد تحمَّل ما يقصر عن
ه رضوى أو شمامْ
يا أيُّها الشيخ المؤيَّد
دمت في أعلى مقامْ
فلك الهنا صرِفاً بيو
مِ النحر والشهر الحرامْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©