تاريخ الاضافة
السبت، 20 يوليه 2013 11:30:35 ص بواسطة khalil ali
0 333
أرضي
زنّرَتْ خصري بنورِها الرّهيبْ
وصرَخَتْ
وَصلَ الحزنُ إلى المدى البعيدْ
وقَالَت
أساوري الملأى بأناشيدِ العيد
سُرِقت
أصابِعُهم المغموسةُ بدمِ كلّ وليد
استفحلت
أسنانهم هشّمت كلّ نبضٍ جديد
وقضمت
سنابلَ القمح، وزغبَ الطّيرِ
وداست
غِنجَ البحرِ ورملَه الفريد
بأسلاكٍ من حديدِ
وسحقت
حضارتُها معالمَ أهلي
وقدسَهم الحبيب
وصرت
أئنُ، والوجعُ يزيد
وصارَ
الحزنُ رفيقي، والخوفُ إلى مزيد
داري هَجَره أهلُه
وتاهوا في المدى البعيد
يبنون أعشاشاً، ليس لها
طبيب
يرسمون أحلاماً، ليس فيها
حبيب
يصرخون، ألماً، ولا
مُجيب
زنّرَتْ خصري بدمْعِها
وَصَرَختُ
تتحاورون! وبي التّهويد
يمتدُّ بكلّ الأساليبِ
بكت
سحبي فوقَ دمعي
وزادَ
بي اللهيب
ورحلت
مراكبي، ومعها كلُّ حبيب
وتتحاورون! وبي التّهويد
يمتدُّ بكلّ الأساليب
هُدّمت
كلُّ الأبراج
ودُكّت
دكّاً جديد
ودُفِنت
حضارتي في مآقي الجيلِ الجديد
وتتحاورون! والتّهويد
يمتدُّ بكلّ الأساليبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
انتصار الدنانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث333