تاريخ الاضافة
السبت، 20 يوليه 2013 11:38:15 ص بواسطة khalil ali
0 296
دموع القدس
نيّفٌ وستّون عاماً
والأماني بقلبي
وعيني
طيورٌ يتامى
أربع وستّون مرّت
وجرحي هنا
لم يزل يتنامى
أربع وستّون مرّت
ترمُ العظاما
ولكنّني ابنة يافا وحيفا
أمدّ إلى الشّمس كفّي
وأقتلُ ضعفي
وألتهم الأمسياتِ التهاما
أنا بيرقٌ في الجليلِ يرفُّ
وفي صدر يافا أعلو وساما
نشيدٌ آخر
وطني إذ يدخلُ يُطْفِئُني
والنّكبةُ تتبعُها النّكبات
والجرحُ النّازِفُ صار فماً
والمنفى صيّرنا أشتات
وحقائبُنا صارت سفناً
لا ترسو، تملؤها الآهات
أتذكّرُ غصنَ الزّيتون
ترفرفُ في قلبي النّايات
والأقصى قبلتُنا الآنَ
يستصرخُكُم. تبكي الصّلوات
نسيَ الأعرابُ القدسَ، فلا
همٌّ لهم غيرَ الحانات
الخمرُ تُديرُ جماجِمَهم
ونُباعُ بكلِّ المؤتمرات
لكن، في البرقِ نبؤةُ من
يقرأ أو يُبصِرُ ما هو آت
لن أنسى، لن ينسى التّاريخُ
دموعَ القدسِ على الطّرقات
ستهبُّ الأرضُ معي يوماً
وستخفقُ من حولي الرّايات
سأبدّدُ هذا اللّيلَ غداً
والصّبحُ سيأتي بل هو آت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
انتصار الدنانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث296