تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 10:00:28 ص بواسطة المشرف العام
0 909
تبلج صبح الحق من مطلع الهمم
تبلج صبح الحق من مطلع الهمم
فسبحان من أفنى به حلة الظلْم
وفاحت رياح النصر تنشر للورى
غواليها كادت تقوم لها الرممْ
إذا رزق الله السَّعادة عبدَهُ
أقام إلى إسعاده السيفَ والقلمْ
ومن كان ميسور المساعي ولم يقم
بأشرفها أهدى له العجزُ كل ذمْ
وإن صدَّ صادٍ والموارد حوله
تكرع في حوض التأسف والندمْ
ومن بذل النفس النفيسَة في العلا
ولم يدرك المطلوب يُعذرْ ولم يُلَمْ
ومن يُحْيِ مرعى آمناً للعدا رعَوا
ومهما أصَابُوا غِرّة منه يُختَرمْ
عدوكَ داء في الحشا وعلاجه
شراب الدِّما منه فعالج به الألمْ
وأشهد أن المجد شَهْدٌ ودونَه
مَكارهُ فاشهدهنَ والسمُّ في الدسمْ
وإنَّ العُلا مستحسن حيثما أتى
ولا سيمّا إن جاء في طاعة الحكمْ
أرى الناس أشباهاً ولكن تباينوا
صفاتٍ وفعلاً في المساعي وفي الشيمْ
وكل أقام الغرس في أرض فعله
وتختلف الأثمار في اللؤم والكرمْ
فهذا جنى الزهر الكريم وذا جنى
سواه وكل عند ربَك لم يُضَمّ
ومن يَجْنِ زهر العدل يحمد وإنَّ من
جنى ضِلَّةً يخْمد وقد خاب من ظلمْ
وهل ظالم أرخى بذا العصر مفسد
ونور بدا من صالح يكشف الظلمْ
هو الغيث في الدهما هو الليث في الوغى
هو البدر في الظلما هو الدهر في الهممْ
فتى شبَّ في مهد المكارم لم يقل
نَعم أبداً إلا وتتبعها نِعَمْ
تلوح بروق الجود في سحب كفه
فما استُسقيت إلا وتنسكب الدِيمْ
وفيه خصال ليس يدرك كنهها
تعالى بها والدر يمتاز بالقيمْ
ففي تاجه العليا وفي وجهه التقى
وفي كفه النُعمى وفي سيفه النِقَمْ
وأيده المولى بأشباله فهم
كرام المساعي أبطن الجود والكرمْ
فعيسو ربيع الممحلات وبهجة ال
حياة وبحر المكرمات وبدر تِمّ
ولله عبد الله إن جاد أو سطا
أغاث الورى واستأسر البُهم كالبهمْ
وأحمد ذياك الخطيب بمنبر ال
مفاخر محمود المكارم والشيمْ
وأما علي فهو في ذروة العُلا
عليٌ غدا في منصب الفضل كالعلمْ
همَ الماطروا اللأوا هم الناصرو اللوا
هم القاصفو الأغوى هم الكاشفو الأَهمّ
بهم قد غدا في النائبات مؤيداً
وإن كان أمر الدين قِدْماً به التزمْ
أقام لواء الحق في كل موطن
وألَّف بين الذئب في العدل والغنمْ
ومن يأب إلا العدل في فصل حكمه
تساوى له المخدوم في الفضل والخدم
أتاهُ رجال يلتجون بظلّه
فأمنهم من كل مستكبر غَشَمْ
وكم رام قوم ختله فتعاكست
أمورهم فيهم فألقوا له السلَمْ
وأعقد محض النصح ديناً إلى بني
شهيم فعادوه وحلوا له الذممْ
أتاهم بجيش كالفرات تدافعاً
وكالليل مسوداً وكالسّيل إذ سجمْ
ومرَّ عصيراً كالغمام عليهم
فصبَّ على هاماتهم حصب النِقمْ
ودانت له بالطوع عوف وحاجر
متى شاهد تلك الرواجف والعظمْ
وعوف وما عوف ديار ترفعت
سماءٌ رمى بنيانَها البغيُ فانهدمْ
وسار متى استولى وفاض على دما
ودُون دُما فتك الحياة وسفك ذمّ
ديار رست فوق المجرّة واختفت
بحافاتها سبل تزل بها القدمْ
وفيها ليوث من شهيم أغرَّة
مجاهيل لا يدرون ما الحِلُّ والحَرمْ
فكرَّ عليهم ذو الجناحين جيشُه
وقطّعهم في الأرض لحماً على وضَمْ
وغيّمت الأرجا وأبرقت الظُبا
وأرعدت الصمعا وأورقت القِمَمْ
غدوا بين مأسور وجرحى وهارب
وقتلى ولم يبرح بدارهم أدمْ
وللغبرة الخضراء حصن متى سخت
به كوفئت بالصّفح عن أهلها الحشمْ
وهدَّم ذاك الحصن صرماً لكيدهم
كذلكم بالماء قد يُخْمَد الضَرَمْ
وخبتهم قد أذعنت بجباهها
له وقضى في هدم بنيانها الأشمّ
وعفَّ عن اسماعيَّة يوم سالمت
وصفّد مقدام الفلاحات إذ جرمْ
وعفوك مذموم إلى غير راجع
وعفوك محمود لمن آب بالندمْ
ومذ فتح الوادي جيوشُك أرخوا
بلا تعب القتل دُما نحوها السَلَمْ
فَمُلِّكتَ يا غوثَ البلاد ديارَهم
وأُبْتَ إلينا بالجلالة والعِظَمْ
وأصبحت مجبور الجناح مُبَرَّءاً
من الذل يرقى طيرُك الشرفَ الأتم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©