تاريخ الاضافة
السبت، 20 يوليه 2013 11:40:00 ص بواسطة khalil ali
0 348
غرباء نرحل
وتمضي السّنونُ ونرحلُ غرباء
نحملُ أمتعةً خاويةً بلهاء
نُدفنُ في ترابٍ ما جُبلْنا منه
غرباءَ نرحل دون عنوان
ألا يحِنُّ ترابُ الأرض لرحيقنا؟
ألا تشتاقُ القبورُ لأجسادنا؟
خاويةٌ قبورنا باردة.
فرّ الدفءُ منها مُرغَماً
ملَّ البرد
ليس فيها من يدفئها، ولا حتّى عبق التّراب
غرباءَ. نبكي أحلامَنا.
شيوخُنا – نساؤُنا - أطفالُنا
ملّت أجسادُهم الانتظارَ
سفينةُ العمرِ ترحل
والجسدُ يشتهي طعمَ التراب
ترابَ الوطن
رحيقُه ينتشِرُ
يُرْسَلُ إلينا عبْرَ طيّاتِ الآهات
لا يعدُنا باللقاء
وطني عطِشَت أرضُك
فمن يرويها؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
انتصار الدنانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث348