تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:39:53 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:33:39 م
0 373
أَتغضي فِداك الخَلق عَن أَعين عبرى
أَتغضي فِداك الخَلق عَن أَعين عبرى
تود بِأَن تَحظى بطلعتك الغَرا
أَتغضي وَأَجفان النَواصب قَد غَفَت
وَلَم يَرقَبوا أَمناً وَأَجفاننا سَهرا
أَتغضي وَذي أَرزاؤكُم قَد تَتابَعَت
فَجايعها في كُل آن لَنا تَتَرى
أَتغضي وَذاك المَجتَبى سَبط أَحمَد
سَقَتهُ الأَعادي السم حَتّى قَضى قَهرا
أَتغضي وَقَد حامَت عَن الدين عُصبة
قَضَت في عراص الطف أَكبادها حرا
أَتغضي وَقَد أَضحى الحسين بكربلا
وَحيداً وفي خيل العِدى غَصَت الغَبرا
أَتغضي وَقَد نادى الحسين أُمية
يذكرها الأُخرى فَلَم تَنفَع الذِكرى
أَتغضي وَقَد أَضحى لِفهر بكربلا
عَميد بسيف الشمر أَو داجه تَفرى
أَتغضي وَقَد أَضحى الحسين مجدلا
وَمِنهُ عَوادي الخَيل هشمت الصَدرا
أَتغضي وَشمر حزَّ نحر ابن فاطم
وَكان يَشمُّ المُصطَفى ذَلِكَ النَحرا
أَتغضي وَهاتيك البغاث أُمية
بِأجدل آل المصطفى انشبت ظفرا
أَتغضي وَقَد غارَت خُيول أُمية
وَعَن حنق مِنها تَناهَبَت الخدرا
أَتغضي وَهاتيك الفَواطم أبرزت
غداة أَتاها القَوم مِن دَهشة حَسرى
أَتغضي وَهاتيك الفَواطم سيرت
عَلى قتب الاجمال بَينَ العِدى أَسرى
أَتغضي وَرأس السبط لاحَ أَمامَها
عَلى سمهري يَخجل الشمس وَالبَدرا
أَتغضي وَقَد حَنَت عَلى الكور زينب
حَنيناً عَلى أَكفائِها يصدع الصَخرا
أَتغضي وَرَأس السبط يَهدي لِفاسق
دَعيٍّ وَفي عُود لَهُ يَنكث الثَغرا
أَتغضي وَلم تَنهضك شيمة سَيد
وَمِنكُم بَنو سُفيان أَدرَكت الوَترا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث373