تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:40:53 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:34:46 م
0 253
نَزلت بِنا دَهياء أَدهَشَت الوَرى
نَزلت بِنا دَهياء أَدهَشَت الوَرى
وَرقت إِلى بَدر الهُدى فَتكورا
ما صالح إِلّا هلال هداية
إِن غابَ ضل أَخو الهُدى وَتَحَيرا
بَكَت المَكارم فَقده فَشجونها
مشتدة وَالدين منحل العُرى
قَلب الزَمان لَهُ المجن فخانه
وَاغتاله فاغتال مِنهُ غَضَنفَرا
يا صاحِبيّ تَنعما بِهنا الكرى
وَلي السهاد أِلا اعذلا أَو فاعذرا
أَودى أَبو الهادي فأَودى بِالحَشا
وَفؤادَها وَبِمُقلتيَّ وَبِالكَرى
لِلّه نَعش قَد سَرى بسكينة
عَنهُ اِنحطَطَن بَنات نَعش مُذ سَرى
مَشَت المَلائك خَلفه وَأَمينها
جبريل هلل مُذ رآه وَكبرا
دَفَنوه في جدث فَأَيقَن مِن رَأى
أن البُحور غَدَت تَغيض في الثَرى
يا راكِباً وَجناء انحلها السَرى
قَد راحَ يَخبط في الوهاد مشمرا
أَسرع هَديت وَدَع بصدرك حاجة
وَأعمد بعيسك قاصِداً أُم القُرى
عج لِلمَقام وَنح بِهِ مُتَعَلِقا
بِستوره إِن تَلقه مُتسترا
وَلَعَله قَد هَتِّكت أَستاره
مِما عَرى بَيت النُبوة ما عَرى
وَانع المَقامة وَالحَطيم وَزمزما
وَالبيت في أَركانه وَالمشعرا
قف حَيث معتلج البطاح فَكَم حَوَت
تِلكَ المَرابع مِن لَويٍّ قسورا
قُل فيهُم قدمات أَوطأ كَم قَرى
في الخَطب أَو قَل ماتَ ابذلكم قَرى
هدي المَسيح لَهُ بابهة بِها
أَربى عَلى كِسرى المَلاك وَقَيصَرا
كادَت تَعود الجاهلية بَعدَه
مِن فَترة في فَقده دَهَت الوَرى
لَكنما بَعث الإِلَه محمدا
بَين البَرية مُنذِرا وَمُبَشِرا
هُوَ مَصدر العلماء وَهوَ المُبتَدا
لَهُم فَكُن بِالفَضل عَنهُ مُخبِرا
مَلأ الصُدور مَهابة فَإِذا رَنى
طَرف العَدُّو لَهُ يَرد القهقرى
يَمشي لِكُل فَضيلة وَملمة
قَدما وَمشي القَوم كانَ إِلى وَرا
خشن بِذات اللَه لا خشن الرَدا
يُبدي إِلَيك خلاف ما قَد أَضمَرا
وَإِذا تَرى عرفانه وَمَقامه
شاهَدت رسطاليس وَالاسكَندرا
وَبنى عَلى ما أَسست أَسلافه
وَسِواه بدّل ما بَنوه وَغَيرا
متَمحض لِلّه في خَلواته
لَم يَغدو في لذاته مُتَسَتِرا
المُشتري جُمَل المَكارم وَالتُقى
وَإِذا تباع كَريمة أَو تُشتَرى
لا تندبنَّ سِوى مَناقب عزه
فَسوى مَناقبه حَديث مُفتَرى
لا تَسألن سِواه علماً أَو نَدىً
وَأَبيك كُل الصَيد في جَوف الفَرا
زَعم الحَسود بِأَن يُباري شَأوه
هَيهات ذا أَين الثَريا وَالثَرى
حلف السَماحة حينَ يَهبط واديا
وَأَخو الفَصاحة حينَ يرقى مِنبرا
مِن هَمه كِتمان كُل فَضيلة
فيهِ وَيَأبى اللَه حَتّى تَظهَرا
وَجَرى إِلى العَلياء جرية سابق
وَأَخوه كانَ مصليّاً لَما جَرى
إِن الحُسين نَشا لانف محمد
رَيحانة فيها الوُجود تَعطرا
لا يحسن النادي إِذا لم تلقه
كَاللَيث محتبياً بِهِ متصدرا
وَالذكر للهادي أَراه بِمنطقي
حسناً زَهى بِهما الوُجود وَأَزهَرا
نَشآ فقل يا غلة الصادي أَبردي
وَحلى محط الرحل يانوق السرى
سَقيا لتربة سيد فخرت عَلى الس
سَبع الشِداد وَحَقَها أَن تَفخَرا
قَد كانَ صالح وَالسِيادة ناقة
شاء الإِلَه بِمَوته أَن تُعقَرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253