تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:42:56 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:35:56 م
0 351
بُشرى العِراق فَفيك أَشرَق نُورَها
بُشرى العِراق فَفيك أَشرَق نُورَها
هِيَ جَنة الدُنيا وَأَنتَ وَزيرَها
دبرتها بِالرَأي وَهِيَ عَظيمة
لِسِواك لَيسَ بِممكن تَدبيرها
وَغَمزتها غَمز الكَمي قَناته
حَتّى اِستَقَمنَ كُعوبَها وَصُدورَها
سَكَّنت مِن ضَوضائِها وَلَكُم بِها
كانَت شَقاشق لا يقرّ هَديرها
وَإمام هذا العَصر إِذ وَلاكها
لا شَك أن مراده تَعميرها
فَخلى بِأَمنك جَوَها وَحلى بِيمنك
صُفوَها وَأضا بِوَجهك نُورَها
وَإِذا الثَنايا وَالثُغور طلعتها
ضَحكت ثَنيات العُلى وَثُغورَها
قَد سرَت فينا سيرة العَدل الَّتي
كانَت رِجال اللَه قَبل تَسيرها
أَمنت بِكَ الأَقطار حينَ حَكمتها
حَتّى اِصطَلحنَ بِغاثها وَصُقورَها
وَالبهم راتِعَة بِكُل خَميلة
وَالأَطلس السرحان لَيسَ يَضيرها
وَسِياسة الإِسلام أَنتَ خَبيرها
وَعَليمها وَسَميعها وَبَصيرها
قَد جئت مِن شعر النَبي بِطاقة
نَفح الخَلائق نَشرها وَعَبيرها
فَنشم نَشر المسك حينَ نَشمها
وَنَزور دار الخُلد حينَ نَزورها
هِيَ طاقَة الرَيحان شرف قَدرها
هادي الأَنام بَشيرها وَنَذيرها
إِن لَم تَصل بَلد الوَصي فَإنَّها
حِكم بِدا لِلعارفين ظُهورَها
إِن الوَصي مِن النَبي كَنَفسه
وَكَأَنَّما الشعرات مِنهُ صُدورَها
وَمَع التَأسف حينَ لَم نَحضر لَها
فَحُضور سَيدنا الوَصي حُضورَها
طوبى لِمَن حب ابن عَم محمد
فَبحبه لذنوبنا تَكفيرها
وَيَحيل قبح صَنيعنا حسناً كَما
قِطَع النحاس يَحيلها أَكسيرها
فَلنشكرنَ رِعاية الملك الَّذي
هُوَ ظل كُل المسلمين وَسُورَها
سُلطاننا الغازي الَّذي بِحسامه ال
أرض اطمَأَنت وَاستقمن أُمورَها
هَيهات أَن تخفي الطَوايح ملة
عَبد الحَميد وَليها وَنَصيرها
مازال يَحميها بِعَزمته كَما
يَحمي مخدرة الحجال غيورَها
بَحر لَهُ شَرع الإلَه مَوارد ال
عليا فَطابَ وَرودها وَصُدورَها
فَغَدا يَقل مِن الزَمان ثقاله
بيد خَفيف لِلعُلى تَشميرها
يا دَولة شأت الكَواكب رفعة
نظر الإِلَه لَها فَعز نَظيرها
بَيضاء أوّلها النَبي محمد
وَإِلى القِيامة يَستمدّ أَخيرَها
يُوصي بِها أَشياخَها لِشبابها
حفظاً وَيَعهد للصغير كَبيرها
متهلل بجمال يُوسف تاجَها
وَمُقبل قَدم النَبي سَريرها
هِيَ حبوة الملك الَّذي قَد دبر الد
دُنيا وَكانَ عَلى الهُدى تَدبيرها
لَو يَغمد الأَسياف عَنها ساعة
لا راب كُل موحد تَغييرها
قَد حلَّ قَسطنطين وَهِيَ بَعيدة
مِن دُونِها سَهل الفَلا وَوعورها
لَكن أَنعمه الجسام قَريبة
يَتعاقبان عشيها وَبكورها
كَالشَمس أَبعَد مِن يَديك مِن السَما
وَإِليك اَقرب من خَيالك نُورَها
قَد بَث جُند اللَه في أَقطارَها
فَهم لِغائبة الثُغور حضورها
فَإِذا سللن سُيوفَهُم في مَعرك
فَغمودهن مِن العصاة نُحورَها
وَإِذا شَرَعنَ رِماحهم في مَوقف
فَمقرّهن مِن البغاث صُدورَها
وَإِذا زَججن سِهامهم فَكأنها
أَطيار حَتف وَالقُلوب وكورها
آساد حَرب كَم أَثاروا عَثيرا
بِجياد خَيل لا يَخاف عُثورَها
العاديات الضابحات الموريا
ت القادِحات إِذا الكماة تغيرها
إِن وجهوها للعصاة وَدورها
نسفت بغارتها العصاة وَدَورَها
وَيدمرون الناكثين بذنبهم
إِن الذُنوب معجل تدميرها
ما قابلتهم دَولة إِلّا وَقَد
هَلكت وَكان إِلى الجَحيم مَصيرها
اللَه يَعلم كَيفَ يَبعَث مَيتها
وَبُطون ساغبة السِباع قُبورَها
حَمد المظفر دَولة نبوية
ما كانَ في الدول البعاد نَظيرها
مِن قاس فيها دَولة فَبرأيه
شرع صَحيحات العُيون وعورها
رُوح العَدو عَلى ذبابة سَيفه
مثل الذبابة كَيفَ شاء يَطيرها
وَلَكُم أَجار مِن الزَمان قَبائِلا
جارَت عَلَيها بِالسنين دُهورَها
وَلَو استجارَت فيهِ باكِية الحَيا
مِن ضَرب سَوط البَرق فَهوَ يُجيرها
وَلَجادَت السُحب الثقال بَدرَها
وَبها البَوارق لا يَشب سَعيرها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351