تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:47:26 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:39:41 م
0 331
أَقبلت وَقت رَقدة الحراس
أَقبلت وَقت رَقدة الحراس
بالرحيقين ريقها وَالكاس
وَلخوفي بان تراها عُيون الن
ناس عوذتها برب الناس
طفلة تألف البُيوت وَلَكن
إِن لَوَت جيدها فعفر كناس
ضحكت حين سلمت فأَرَتني
برد الطل أَو حباب الكاس
كسرت جفنها حياء فَخلنا
إِن في عَينها بَقايا نعاس
وَأَدارت عَلى السَوالف صدغا
مِثلما لفّع الأَقاح بآس
طربت حينَ رَق عَتبي لَدَيها
وَتَثنت بقدها المياس
وَحَسوت اللمى فذقت برودا
لَيسَ يَبقي عَلى غَليل الحاسي
وَعَهدت اللمى كَساكب كاس
فَهوَ لا يَستَحيل بِالانعكاس
فَوقت حاجباً وَعَيناً فَحتفي
بَينَ تِلكَ السِهام وَالأَقواس
وَاصَلَتني مِن بَعد يَأسيَ مِنها
ما الَّذ الوصال بَعد الياس
فَأَضاءَت مَرابِعي حينَ أَبدَت
غرة في الجَمال كَالنبراس
وَبِقَلبي من عَذلِ مَن لام فيها
وَهُو َخلو الحَشا كَحز المواسي
هوَ في رُؤية الكَواعب مثلي
غَير أني قاسيت مالا يُقاسي
فَبأي الحَواس أَصبو إِلَيهِ
وَالهَوى آخذ بِخَمس حَواسي
كُل جَرح لَهُ أَساة وَلَكن
ما لجرح الهَوى بِقَلبي آسي
لا أَرى غَير حُبَها وَاعتِقادي
قول مَن لامَني مِن الوَسواس
وَأَسياني عَلى الغَرام بلميا
يا خَليليَّ وَالخَليل المواسي
أَو بَأس بحبها لا وَرَبي
لا أَرى في هَوى المَها مِن باس
لَم نَزَل نَهبط الرؤوس إِلَيها
وَنَرى العز في هُبوط الراس
فَأَغد يا رَسولها القَول لَكن
أَنتَ نَبهت ذاكِراً غَير ناسي
غنّ لي باسمها لِيَأنس قَلبي
إِن في الحُب لَذة استيناس
شبَّ حَرباً بجسك العُود وَاعلم
إِن حَرب البَسوس مِن جسّاس
أَنتَ منك التَرديد في وَتر ال
عود وَمني التَرديد في أَنفاسي
وأجل في مغامر الأُنس شعري
رب شعر يجال كَالأَفراس
إِنَّ عرس ابن كائم بَهناه
بَعث البشر في جَميع الناس
فَرحة أَصبَح المبشر فيها
مِن أُناس يَهدي بِها لا ناس
إِن دار العُلى بكاظم أَضحَت
تَضع الفرقدين تَحتَ الأَساس
هوَ لَيث يَحوط خيس المَعالي
وَكَذا اللَيث حائط الأخياس
عربي لَهُ فَصاحة سحبان
ذكي لَهُ ذَكاء إياس
أثكل الدولتين في شعراها
وَهم في القريض أَهل مراس
مَدحه في بَني النُبوة لا
بِالعبشميين أَو بني العباس
كَم لَهُ في مَديحهم بنت فكر
حليت مِن بَديعها بِالجناس
هوَ شَخص سَما بِنَوع كَمال
فَأَرى الصنف عاليَ الأجناس
وَأَرى جَلبي القَريض إِلَيهِ
مثل جَلب الإِماء لِلنخاس
تَتَمنى مَنابر الذكر أَن لا
يَرتَقي غَيره عَلى الجلاس
لا تَقسه بالناس وَالفرق باد
عَدم الفرق مِن شُروط القِياس
إِن من قاسه بِشخص سِواه
مثل مَن قاسَ عسجداً بِنحاس
طبعه رقَّ كَالنَسيم وَلَكن
أين من حلمه الجبال الرَواسي
لَم يَزَل مالئ الجفان فَلا غر
و إِذا بات فارغ الأَكياس
منفق لَو كُنوز قارون يَحوي
ما تَخطى عَن خطة الإِفلاس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث331