تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:49:59 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:41:15 م
0 304
وَآسفا عَلى العشا
وَآسفا عَلى العشا
مطبقاً مكشمشا
قَد ظفر الهر بِهِ
وَنال مِنهُ ما يَشا
وَلم يَدع إِلا طَبي
خاً ماشه ما جَرَشا
فَكَيفَ يرجى أَمنهُ
وَهوَ سروق يختشي
يَختل إن أمكنه ال
ختل وَإلا نتشا
ما حاجة يَنظرهنا
إِلا لَها قَد خمشا
لما أَتى العَبد رَأى
طَبيخه مخربشا
مِن بَعد ما كمله
نَضجاً لَهُ وَنشنَشا
وَأَتعَب النَفس بِهِ
مِن الصَباح لِلعشا
بَكى عَلَيهِ وَغَدا
يَمسَح طَرفاً أَعمَشا
وَقالَ وَيل الهر لا
يَعلَم فِيمَن بلشا
وَجسمه مِن عَزمه
جَميعه قَد رَعشا
جر العَصا وَاستفزع الن
نوب لَهُ وَالحبشا
وَصاحَ فيهم صيحة
مِنها الوَرى قَد دهشا
فزمجر العَبد وَجَي
ش الهر فيهِ اِحتوشا
وَانتفخ الهر وَمد
د ذَيله وَاِنتَفَشا
وَالعَبد مِن سُورته
لِمنخريه فَرشا
فَالتَقيا وَاعترَكا
وَاصطدما وَاهتوشا
هذا بذا قَد بَطَشا
وَذا لذا قَد خَرمَشا
فَافتَرَقا وَالقَتل ما
بَينَ الفَريقين فَشا
وَجعفر الحلي عَن
قَريضه قَد دَهشا
وَمُذ رَأوا عَبدَهُم
بِوَجهِهِ محنفشا
لا شَمعة أَوقَدَها
وَلا فراشاً فَرشا
فَقالَ مَولاه الرضا
يا عَبد جئنا بِالعشا
متنا مِن الجُوع فَقم
وَأَت بِهِ لننعشا
وَقَلبه مِن وَجل
فر كَموسى وَمَشى
وَالجاهل المَغرور مِن
بِالعَبد قَد تَحرَشا
كَم أَسود بِسيد
مِن قَبله قَد بَطَشا
خُلاصة الأَمر بِأَن
العَبد ولىّ وَمشى
أَبا حسين طالَما ال
عافي لَديك اِنتَعَشا
يا ابن الذين فَضلهم
في كُل مصر قَد فَشا
وَالكاشفين كَرَماً
عَن الوَرى ما غَطشا
هُم مَعشر في بَيتهم
طَير الهُدى قَد عَششا
وَنُورهم يَحلو لَنا
لَيل الخُطوب إِذ غَشا
كَم بائس في رفدهم
مِن بُؤسِهِ قَد نَعشا
ياذا الَّذي مِن باسِهِ
لَيث الثَرى قَد دَهَشا
سَحاب كَفيك بَعا
م المحل يَروي العَطَشا
نَموت جُوعاً كُلَنا
إِن لَم تَغثنا بِالعِشا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث304