تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:59:36 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:47:17 م
0 338
ظَعن القطين مِن الغَميم وَوَدعوا
ظَعن القطين مِن الغَميم وَوَدعوا
فَسَرى الفؤاد مَع الحَمول يشيع
ديت رسم ديارهم لَو يَسمَع
يا رَسم لا رسمتك ريح زَعزع
وَسرت بِليل في عراصك خروع
تَرك الحَشا قَلبي وملَّ الأَضلُعا
وَسَرى يَخف وَراء أَهلك مُسرِعا
يا ربع مذ تركوك قَلبي وَدَّعا
وَلم أَلف صَدري مِن فُؤادي بلقعا
إِلا وَأَنتَ مِن الأَحبة بلقع
طفحت دموعي وَالبُحور لَها عَنت
وَلسبق مجراها السَوابق إِذ عَنت
وَمذ المَدامع بِالسِباق تَبينت
جارى السَحاب مَدامِعي بِكَ فَاِنثَنَت
جون السَحائب وَهِيَ حَسرى ضلَّع
إِن لَم تَقف فيكَ الرَواعد رجحا
فَلَقد تَرَكت مدامعي بِكَ دلحا
يا رَسم لا اِنفك فيك مبرحا
لا يَمحك الهتن الملث فَقَد مَحا
صَبري دثورك مُذ محتك الأَربع
اليمن فيك وَأَنتَ واد أَيمَن
يَهوى إِزديارك مَشأم أَو ميمن
بِكَ قَد قَصرن مَع الأَحبة أَزمن
ما مرّ يَومك وَهوَ سَعد أَيمن
حَتّى تَبدل وَهوَ نكد أَشنَع
كانوا وَكُنت وَجنح لَيلك نير
بِمنارهم وَبهم جَنابك مزهر
وَلانت إِذ تُمسي وَربعك مقفر
شروى الزَمان يَضيء صبح مُسفر
فيهِ فَيشفعه ظَلام اَسفَع
شرك الصبا قَد كانَ فيكَ يَفيدني
بلقا المَها فَأصيدها وَتصيدني
أَحظى بِهن وَلا رَقيب يودني
لِلّه دَهرك وَالضلال يَقودني
بيد الهَوى وَأَنا الحرون فاتبع
أَيام أَسهر بِالمدام وَزينبا
وَأَبيت في بَرد الهَنا متجلبا
وَكَأَنني لَست الشُموس المصعبا
يَقتادني سكر الصَبابة وَالصبا
وَيصيح بي داعي الغَرام فاسمع
بان الشَباب وَكانَ ظَني لَم يَبن
حَتّى كَأَن قَناة قَدي لَم تَلن
أَشكو وَأَعلم بِالشكاية لَم تَعن
دَهري تَقوض راحِلاً ما عَيب مِن
عُقباه إِلا أَنَّهُ لا يَرجع
حارَبت فيكَ أَحبة وَأَعاديا
وَتَركتَني طاوي الحَشاشة صاديا
فَلَكم وَقَفت عَلى ثراك مُنادياً
يا أَيُّها الوادي أَجلك واديا
وَأَعز إِلا في حِماك وَاخضَع
ما خلت أن دُروس رَسمك متلفي
وَمحمِّلي ما لم أَطق وَمكلفي
أَمشي بِأَرضك إِذ أزورك محتفي
وَأسوف تربك صاغِراً وأذل في
تلكَ الربى وَأَنا العَزيز فأخضع
قَد كُنت وَالبيدا إِلَيك مجابة
خَبَباً وَدَعوى الوَفد فيكَ مجابة
وَعَلَيك كانَت في العُيون مَهابة
أَسفاً عَلى مَغناك إِذ هُوَ غابة
وَعَلى طَريقك وَهوَ الحب مهيع
أَهلوك أَبهة لَهم وَحمية
وَأنوفهم عَن أَن تضام أَبية
كانوا وَارضك فيهم محمية
أَيام أَنجم قعضب درية
في غَير مطلع أَوجها لا تَطلع
كُنت الثَرى وَعَلى ضراغم تحتوي
وَلخوف أَهليك القبائل تَنزوي
فَالزرق تَنب في الصُدور فَتلتوي
وَالسمر تُورد في الوَريد فَترتوي
وَالبيض تشرع في الوَتين فَتشرع
لَم تَطمع العَرب الغزاة بِهم وَهَل
لِعَدوهم دُون المَنية مِن مَهل
فَالسابغات لَهم إِذا اِشتَدَ الوَهل
وَالسابِقات اللاحِقات كَأَنَّها ال
عقبان تَردي بِالشكيم وَتمرع
فَلَكم وَكَم نَزهت طَرفي في الحِمى
وَزَهَوت في عَطفيَّ ما بَينَ الدُمى
فَعَسى يَعود زَماننا وَلعلما
ذاكَ الزَمان هُوَ الزَمان كَأَنَّما
قيظ الخطوب بِهِ رَبيع مَمرع
زَمَن مَباسم لَهوه مَشهوره
وَبِهِ أَحاديث الهَوى مَأثوره
فَحسانه مثل المَها مَذعورة
وَكأنَّما هُوَ رَوضة مَمطورة
أَو مُزنة في عارض لا تقلع
لِلّه بَرق لاحَ لي متأججا
تَرك الدُجى كَالصُبح حينَ تَبلجا
وَلِأَنَّني لَم أَستَطع لي مَنهَجا
قَد قُلت لِلبَرق الَّذي شَقَ الدُجى
فَكَأنَّ زنجياً هناك يَجدَّع
يا برق خُذ نَبأ نَكابد ثقله
سَيَنوء فيكَ فلم تَطق لِتقلَّه
يا بَرق إِني بِالغري مَوله
يا بَرق أَن جئت الغري فَقُل لَهُ
أَتراك تَدري مَن بِأَرضك مودع
فيكَ الَّذي علم المغيَّب عِندَه
وَبِفَيضه رَبّ السَماء أَمَده
تَاللَه لَم يَك فيكَ حَيدَر وَحدَه
فيكَ اِبن عمران الكليم وَبَعده
عيسى يَقفيهِ وَأَحمَد يَتبع
بَل فيك لَو تَدري الشعاع المنعكس
مِن نُور طَلعته الأَشعة تقتبس
بك ياغريّ تبوأت روح القدس
بَل فيكَ جبريل وَميكال واس
رافيل والملأ المقدس أجمَع
فيكَ الوُجود ثبوته وَزَواله
فيكَ الزَمان كماله وَجماله
فيك امرء ما في الوجود مثاله
بَل فيكَ نُور اللَه جلَّ جَلاله
لِذَوي البَصائر يَستشف فَيَلمَع
فِيكَ المَهذب ساكن فيكَ الزَكي
فيكَ الَّذي هوَ نَفسه نَفس النَبي
فيكَ العلى بَل فيكَ لَو تَدري عَلي
فيكَ الإِمام المُرتَضى فيكَ الوَصي
المُجتَبى فيكَ الإِمام الأَنزَع
القائد الصَعب الحرون إِذا طَغى
وَمبدّد الجَيش اللهام إِذا بَغى
مَن لَم يَزل درع المَلاحم مُفرِغاً
وَالضارب الهام المقنع في الوَغى
بِالخَوف للبهم الكماة يَقنَع
للشرك كدَّر كُل ذي عَيش هَني
وَأَهار مِنهُم بِالمذرب ما بَني
حَيث الظبا لطلا الضَياغم تَنثَني
وَالسَمهرية تَستَقيم وَتَنحني
فَكأنَّها بَينَ الأَضالع أَضلع
المخصب الربع الَّذي يَسع المَلا
أَيام لا ماء يَروق وَلا كَلا
مَأوى الأَنام بِعامهم إِن أَمحَلا
وَالمترع الحَوض المدعدع حَيث لا
حَوض يَفيض وَلا قَليب يَترع
مَردي الكَتائب إِذ قُريش تَحزبوا
وَأَخوا الحَرايب يَوم جدّل مَرحب
وَمبيد عَمرو وَهوَ لَيث أَغضَب
وَمبدد الأَبطال حينَ تَأَلبوا
وَمفرق الأَحزاب حينَ تَجمعوا
تَلقاه إِن صَعد المَنابر صادِعا
بِالحَق يَنطق بِالهداية بارِعا
هوَ بَحر علم لَيسَ يَصدر شارِعاً
وَالحبر يَصدع بِالمَواعظ خاشِعا
حَتّى تَكاد لَها القُلوب تَصدع
ما زالَ عَن طيب التَلذذ مغضيا
طاوي الحَشاشة بِالتُقى متغذيا
وَعَن الزلال بِدَمعه مترويا
حَتّى إِذا استعر الوَغى متلظيا
كَرع النَجيع بِغلة لا تَنقع
يَروي مهنده وَيَمكث صادياً
حَتّى يَبيد نَواصِباً وَأَعاديا
تَلقاه في الهَيجاء لَيثاً عاديا
متجلبباً ثَوباً مِن الدَم قانيا
يَعلوه مِن نَقع المَلاحم بُرقع
تَهدي نَوافح رُشده العرف الشَذي
يَهدي بِهِ حافي الوَرى وَالمحتذي
وَلَهُ وَإن لَم يَرن ذو طَرف قَذي
زهد المَسيح وَهَيبة الدَهر الَّذي
أَودى بِهِ كسرى وَقَوم تبع
هذا المكسر جَمع عباد الوَثن
هَذا الَّذي هوَ مبتدا خبر السنن
هذا هوَ السر المميز بِالعلن
هذا ضَمير العالم المَوجود عَن
عَدم وَسرّ وجوده المستودع
هذا الَّذي أَردى الطغات لجهلها
هذا مفرقها مبدد شملها
هذا الَّذي بَسط البِلاد بِأَهلِها
هذا الأمانة لا يَقوم بحملها
خَلقاء هابِطة وَأَطلَس أَرفَع
عرضت عَلى الأَشياء حينَ وُجودها
فَأَبَت لتحمل ما يَنوء بِجيدها
وَلعظمها خَطراً وَثقل عُهودها
تَأَبى الجِبال الشم عَن تَقليدها
وَتضج تَيهاء وَتشفق برقع
أَما النُجوم الغُرّ فَهِيَ صِفاته
وَالغادِيات المعصرات هِباته
وَالنيرات كَسَتهما سَطعاته
هوَ ذَلِكَ النُور الَّذي لَمعاته
كانَت بِبَهجة آدم تَتَطلع
فَأَبو البَرية فيهِ ثقف ميله
وَدَعى بِهِ نوح فَانضب سَيله
وَنَجى بهِ مُوسى الكَليم وَخَيله
وَشهاب مُوسى حينَ أَظلم لَيله
رَفعت له لِأَلاؤه تَتشعشع
لِلّه درك أَي فَخر لَم تحز
أَم أَي مكرمة إِلَيها لَم تَجز
يا مَن لَهُ تَتَفجَر الأَرض الجرز
يا مَن لَهُ رُدَت ذكاء وَلَم يَفز
بِنَظيرها مِن قَبل ألا يُوشع
يا مَن بِكُل عويصة هُوَ ممتحن
عَن وَجه أَحمَد طالَما كَشف المحن
يا صارِماً لَم يَنب شفرته المجن
يا هازم الأَحزاب لا يَثنيهِ عَن
خَوض الحَمام مدجج ومدرع
عَجبت مَلائكة الجَليل لعجزِها
عَمّا فَعَلت بِخَيبر وَبحرزها
يا حامي الأَحساب حافظ عزّها
يا قالع الباب الَّتي عَن هَزها
عَجزت أَكف أَربعون وَأَربَع
أَنتَ السَبيل إِذا تَفَرَقَت السُبل
وَلَكَ اِتَبَعت وَعَن وَلائك لَم أَحل
أَخشى إِذا قُلت الغلو فَلم أَقُل
لَولا حُدوثك قُلت إِنكَ جاعل ال
أَرواح في الأَشباح وَالمستنزع
لَكَ في الغري عَلى ضَريحك قُبة
هِيَ للملا بَل لِلمَلائك كَعبة
أَينَ الضراح فَما لِعال رُتبة
ما العالم العَلوي إِلّا تُربة
فيها لجثتك الشَريفة مَوضع
عَن سُور حوزتك الوَرى لَم تنفذ
وَبِغَير طاعتك القَضا لَم يَأخذ
وَالدَهر مره بِما تَشاء يَنفذ
ما الدَهر إِلا عَبدك القن الَّذي
بِنُفوذ أَمرك في البَرية مُولع
أَنا فيّ سحبان الفَصاحة يَقتَدي
وَعلت عَلى قس ابن ساعدة يَدي
لَكنني مَع طُول صَعدة مذودي
أَنا في مَديحك الكن لا أَهتدي
وَأَنا الخَطيب الهزبري المصقع
غادَرت سحبان الفَصاحة باقلا
وَتَركت أَرطاليس غرا جاهِلا
حَيرَتني ماذا تراني قائِلا
أَأَقول فيكَ سميدع كلّا وَلا
حاشا لمثلك أَن يقال سَميدع
أَنتَ الصِراط المُستَقيم وَسالم
من رام نَهجك وَالمنكب نادم
فَلأَنت في الدُنيا إِمام قائم
بَل أَنتَ في يَوم القِيامة حاكم
بَينَ البَرية شافع وَمُشفع
لَكَ عَزمة لَم تَبق عَزمة عازم
تَغنيك عَن يَزنية أَو صارم
وَلِذا لكنت وَكُنت أَبدع ناظم
وَجَهلت فيكَ وَكُنت أَحذق عالم
اغرار عَزمك أَم حسامك أَقطع
جلت صِفاتك أَن تَنال لِواصف
يا حكم سلمان وَدَعوة آصف
مَعناك لَم يَكشف لَدي بِكاشف
وَفَقدت مَعرِفَتي فَلَست بِعارف
هَل فَضل علمك أَم جَنابك أَوسَع
اَشني المغالي في هَواك وَاكره
وَأَخو التقشف لَست أَقبل عذره
يا مَن عَلَينا اللَه أَشكل أَمره
لي فيكَ معتقد سَأكشف سره
فَليصغ أَرباب النُهى وَليَسمعوا
يَهدي بِهِ حرّ الأَنام وَعبدها
وَبِهِ يَرد مِن الخُصوم ألدها
كَم ذا أَرددها وَيَصعب رَدها
هِيَ نَفثة المَصدور يُطفي بَردَها
حَر الصَبابة فَاعذلوني أَو دَعوا
لَولاه ما عُرِف الإِلَه وَلا عُبِد
وَلِواء أَحمَد في النُبوة ما عُقد
وَلأجل حَيدر عالم الدُنيا وُجد
وَاللَه لَولا حَيدر ما كانَت الد
دنيا وَلا جَمع البَرية مجمع
رَفعت بِهِ الأَفلاك لَما أنشأت
وَالأَرض فيهِ تَمهدت وَتَوطأت
هذا الَّذي عَنهُ المَثاني أَنبأت
مِن أَجلِهِ خلق الزَمان وَضوأَت
شُهب كنسن وَجنَّ لَيل أَدرَع
أَنا في اِعتِقادي ذُو دَليل قاطع
لَم يَدفعوه بِمقتض أَو مانع
إِن الوَصي بِرغم كُل منازع
علم الغُيوب لَديهِ غَير مدافع
وَالصُبح أَبيض مسفر لا يَدفع
فَيَوم محشرنا إِلَيهِ مآبنا
وَنَعيمنا في أَمره وَعقابنا
وَعَلَيهِ يَعرض في السؤال جَوابنا
وَإِلَيهِ في يَوم المعاد حِسابنا
وَهوَ الملاذ لَنا غَدا وَالمفزع
أَهوى عَليا وَاعتقدت وَلاءه
وَأحبُّ أَرباب الحجى أَبناءه
يِا من يكاشرني وَيَكتم داءه
هذا اِعتِقادي قَد كَشفت غِطاءه
سَيضر معتقداً لَهُ أَو يَنفَع
بَينت مُعتقدي وَلَم أَكُ أَنثَني
عَنهُ وَعَن عَبد الحَميد أَنا غَني
وَرَّى فَقال مَقال غَير مُبين
وَرَأَيت دين الإعتزال وَإِنَّني
أَهوى لِحُبك كُلُ مَن يَتَشيع
يا نَفس أَحمَد أَنتَ ذالي معقل
وَإِلَيكَ اَفزَع إِن دَهاني معضل
بِهَواك رَبع حَشاشتي مُتَأهل
يا مَن لَهُ في رُبع قَلبي مَنزل
نعم المُراد الرَحب وَالمستربع
أَنسى هَواك أبا الحُسين وَبَهجَتي
وَولاك في يَوم الحِساب محجَتي
أَصبَحت مِنهمكاً وَذكرك لَهجَتي
أَهواك حَتّى في حَشاشة مُهجَتي
نار تَشب عَلى هَواك وَتلدَغ
رَقد الخَلي وَمُقلَتي لَم ترقد
وَيَمر لَيلي وَهوَ لَيل مسهَّد
أَبكي وَفَقد أَحبتي لَم أَقصد
وَلَقَد بَكَيت لِفَقد آل محمد
بِالطف حَتّى كُل عُضو مدمع
شُهب السَماء تَكدرت وَتَغورت
وَالشَمس مِنها أَظلَمت وَتَكوَرَت
حَيث الخُيول عَلى اِبن فاطِمة جَرَت
عَقرت بَنات الأَعوجية هَل دَرَت
ما يُستَباح بِها وَماذا يصنَع
أَبكَت أُمية في الطُفوف محمداً
إِذ أَسلَمَت فيها بِنيه إِلى الرَدى
وَسرت بزين العابدين مصفدا
وَحَريم آل محمد بين العِدى
نَهبا تُقاسمه اللئام الوُضَّع
خَدر النِساء لَهُ العَدو قَد اِختَرَق
وَلَها الطَليق اِبن الطَليق قَد استَرَق
قَد سَيرت نَحو الزَنيم عَلى حَنق
تِلكَ الظَعائن كَالإِماء مَتى يَسق
يعنف بِهن وَبِالسِياط تَقنع
تِلكَ الرُؤوس عَلى الرِماح تَقنها
بِدمائِها نَهلت وَمِنها علها
حفت بِها تِلكَ الظَعائن وَلها
مِن فَوق أَقتاب الجَمال يَشلها
لَكع عَلى حنق وَعَبد اَكوَع
لَم أَنسَ زين العابدين إِذا اِمتَحَن
بِسقامه وَبثقل جامعة قرن
كَلا وَلا أَنسى نساه عَلى البَدَن
مثل السَبايا بَل أَذل يَشق مِن
هن الخِمار وَيستباح البرقع
قَد أَصبَحت خيم الإِمامة موقدا
وَبَنو النَبي عَلى ظمى وَردوا الرَدى
مِنهُم قَتيل لا يُسام لَهُ الفِدا
فَمصفد في قَيده لا يُفتدى
وَكَريمة تُسبى وَقَرط يَنزع
لَم أَنسَ منعفر الجَبين عَلى يَد
متوسداً في جندل مُتَوقد
في شَكل مَسلوب الحَياة مجرد
متلفعاً حمر الثِياب وَفي غَد
بِالخضر مِن فَردوسه يَتلفع
أَبدى لَهُ الدين الحَنيف شُجونه
مُذ حَز شَمر نَحره وَوتينه
لَم أَنس مِن تَحت الخُيول أَنينه
تَطأ السَنابك صَدره وَجَبينه
وَالأَرض تَرجف خيفة وَتضعضع
لِمصَابه فلك السَماء متشاغل
عَن جَريه وَالدَمع مِنهُ هاطل
وَالبَدر مِن نُور المَهابة عاطل
وَالشَمس ناشرة الذَوائب ثاكل
وَالدَهر مَشقوق الرِداء مقنع
هَذي أُمية حقدها مِنها شفي
في قَتل مَن هُوَ لِلوَرى اللطف الخَفي
أَسَفي وَهَل يُجدي لَدي تَأسفي
لَهفي عَلى تِلكَ الدِماء تُراق في
أَيدي أُمية عُنوة وَتضيع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث338