تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 11:10:04 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 01:57:22 م
3 5892
يا قامة الرَشأ المهفهف ميلي
يا قامة الرَشأ المهفهف ميلي
بِظماي مِنك لِموضع التَقبيل
فَلَقد زَهَوت بِأدعج وَمزجج
وَمفلج وَمضرج وأسيل
رَشاء أَطلَّ دَمي وَفي وَجَناته
وَبَنانه أَثر الدَم المَطلول
يا قاتلي بِاللَحظ أَول مَرة
أَجهز بِثانية عَلى المَقتول
مثّل فَديتك بي وَلو بك مثَّلوا
شَمس الضُحى لَم أَرض بِالتَمثيل
فَالظُلم مِنكَ عليّ غَير مذمم
وَالصَبر مني عَنكَ غَير جَميل
رَوض الجِنان بِوجنَتيك فَهَل لَنا
أَن نَجتني مِن وَردها المَطلول
وَلماك ري العاشقين فَهَل جَرى
ضَرب بَريقك أَم ضريب شمول
يَهنيك يَا غَنج اللحاظ تَلفتي
مَهما مَرَرت وَزفرتي وَعويلي
أَملي وَسوء لي مِن جَمالك لَفتة
يا خَير آمالي وَأَكرَم سولي
لام العذار بِعارضيك أَعلني
ما خِلتُ تِلكَ اللام لِلتعليل
وَبَنون حاجبك الخَفيفة مبتل
قَلبي بِهم في الغَرام ثَقيل
أَتلو صَحايف وَجنتيك وَأَنتَ في
سكر الصبا لَم تَدر بِالإِنجيل
أفهل نظمت لئالئا من أدمعي
سمطين حول رضابك المعسول
وَرأيت سحر تغزلي بك فاتنا
فجعلته في طرفك المكحول
أَشكو إِلى عَينيك من سقمي بها
شكوى عَليل في الهَوى لعليل
فعليك من ليل الصدود شباهة
لكنها في خصرك المهزول
ويلاه من بلوى الموشح إنه
لخفيف طبع مبتلٍ بثقيل
لا يُنكر الخالون فَرط صَبابَتي
فَالداء لَم يُؤلم سِوى المَعلول
لي حاجة عِندَ البَخيل بِنيله
ما أَصعب الحاجات عِندَ بَخيل
وَاحبه وَهوَ الملول وَمَن رَأى
غَيري يَهيم جَوى بِحُب ملول
أَكذا الحَبي أبثه الشكوى الَّتي
يَرثي العَدو لَها وَلا يُرثي لي
وَيصم عَني سُمعة وَأَنا الَّذي
لَم أَصغِ فيهِ إِلى مَلام عَذولي
مِن مُنصفي مِن ناشيء لي عِنده
دين يِسوّفه بليّ مطول
إِني اِختَبرت بَني الوَرى فَرأيتهم
إِن الوَفاء بِهم أَقل قَليل
وَأَرى بِأَجيال الزَمان تَنازلا
وَأَشد مِنها في التَنازل جيلي
لا عولت نَفسي عَليهم إِنَّني
بَعد الآله عَلى الرضا تَعويلي
مَولى يَلوذ الخائفون بِظله
وَالآملون تَفوز بِالمأمول
خلق الآلِه يَمينه مَبسوطة
لِلبَطش وَالتَنويل وَالتَقبيل
يا مَن حمى دين النَبي بِفكرة
تَمضي مضاء الصارم المَصقول
ما زلت تَنطق بِالصَواب كَأَنَّما
يُوحي إِلَيك لِسان جبرائيل
شابهت أَهليك الكرام بِمجدهم
وَالشبل أَشبَه في أسود الغيل
شَيدت مَجدَهُم وَفُزت بِعزهم
ضُعفاً وَهُم كانوا أَعز قَبيل
بُشرى الغري فَإِنَّها بِكَ أَصبَحَت
وَجَنابَها في المَحل غَير محيل
فكأنَّها مصر وَأَنتَ خَصيبها
وَيَداك تُعرب عَن مَجاري النيل
لِلّه بَيتك فَهوَ كَعبة أَنعم
تَسعى العفاة لَهُ بِكُل سَبيل
وَيَمين إِسماعيل ثلثها الوَرى
فَكَأَنَها هِيَ حَجر إِسماعيل
السَيد الراقي إِلى الرتب الَّتي
يَنحط عَنها طائر التَخييل
نُور الإِمامة في أسرة وَجهه
يَزهو كَنور ذباله القنديل
صَدر الشَريعة في محافلها الَّتي
عَقدت لِكسب العلم وَالتحصيل
ذُو فطنة لَو عشرها بَين الوَرى
أَغنَتهم عَن خلق عَشر عُقول
رد الفُروع إِلى الأُصول وَإِنَّهُ
فرع سمى شَرفاً بِخَير أُصول
مِن دَوحة الشَرف المقدسة الَّتي
تَسقى بِصوب الوَحي وَالتَنزيل
وَلَقد أَحبته العلى وأحبها
كَبثينة فيما مَضى وَجَميل
وَالدين لاذ بظل سُلطان الوَرى
فَغَدا بِظل مِن حِماه ظَليل
بَلغ الضراح بِعزمة قجرية
تَرك العَزيز بِها أَذل ذَليل
فَأكفه سر الحَيا وَلسيفه
يَوم الكَريهة سرّ عزرائيل
يَهتز دست الملك شَوقاً لاسمه
وَإِلَيهِ يَبسم جَوهَر الإِكليل
نَضى ثياب الحُزن عَن متسربل
بِالفضل أَولى الناس بِالتَفضيل
وَكَساه مِن تُحف الجِنان بِخلعة
بَيضاء قَد نسجت بِغَير مَثيل
كَبد الكَليم تَطلعت مِن جَيبه
وَيَشك فيها آل إِسرائيل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث5892