تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 11:22:57 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 02:02:44 م
0 424
يا يوسف الحسن فيكَ الصَب قَد ليما
يا يوسف الحسن فيكَ الصَب قَد ليما
ولو رأوك هووا لِلأَرض تَعظيما
بِمَن حَباك فُنون الحُسن تَتميما
لُح كَوكَباً وَامش غُصناً وَالتفت ريما
فَإِن عداك اسمُها لَم تَعدُك السيما
شهدٌ بثغرك لَم تبرد بِهِ كبدُ
عَقارب الصدغ في حافاتهِ رصدُ
تبدي ثلاثاً وَلَكن لَم تَنلك يَدُ
وَجهاً أَغر وَجيداً زانَهُ جَيَدُ
وَقامة تُخجِل الخطيَّ تَقويما
سفرت فَالبَدر لا تحكيك غرتُهُ
وَالخشف دونكَ عَيناه وَنَظرتُهُ
دَعاكَ صبُّك إِذ حارَت بَصيرته
يا مَن تجل عَن التَمثيل صُورته
أَأَنت مثلتَ رُوح الحسن تَجسيما
عَهدتني لَم أَجد لي في النَسيب يَدا
وَلَم أَكُن لِنضار الشعر منتَقِدا
وَيَوم لي بابليُّ اللَحظ مِنكَ بَدا
نَطقت بِالشعر سحراً فيكَ حينَ غَدا
هاروتُ طرفك يُنشي السحر تَعليما
عَناصري أَنتَ مَعدود كخامسها
وَمِن حَواسِّيَ مَعدودٌ كسادسها
يا صُورة الحُسن جلت عَن مجانسها
لَو أَبصرتك النَصارى في كَنايسها
مُصوَّراً ربعت فيكَ الأَقانيما
أَضحى مَحبّوك في دين الهَوى أمما
وَكَم سَفكتَ لَهُم في مقلتيك دَما
فَلم تَزَل فاتِناً طوراً وَمنتقما
إِذا سفرتَ تَولَّى المُتقيْ صَنَما
وَإِن نَظَرت تَوقَّى الضَيغم الريما
هَواك راحة قَلبي في مَتاعبِهِ
وَالقَلب يَبرد مِن أَبراد لاهبه
يا للرجال ألا عَونٌ لِصاحبه
مَن لي بِأَلمَى نَعيمي بِالعَذاب بِهِ
وَالحُب أَن تَجد التَعذيب تَنعيما
قَد اتبعناه وَالتهيام سنَّتُهُ
وَكَوثر الريق لِلعُشاق منَّتُهُ
رُضوانه الخال وَالخدان جنتُهُ
لَو لَم تَكُن جَنةَ الفردوس وَجنتُهُ
لَم يَسقِني الريقَ سلسالاً وَتَسنيما
أَهدى لَكَ الفَلَكُ الدوَّارُ أَنجمَهُ
صبا فوشحه فيها وَخَتَّمَهُ
فَاعجب لَهُ وَمليك الحُسن عَلَّمه
أَلقى الوشاح عَلى خصر تَوَهَّمَهُ
فَكيفَ وَشَّحَ بِالمرئيِّ مَوهوما
دم الشَقيق مراقٌ في أَناملِهِ
وَالخَيزران عَليل مِن تَمايله
يا حسنه حينَ باهى في شَمائله
وَرجَّ أَحقافَ رَملٍ في غَلائله
يَكادُ ينقدُّ عَنها الكَشحُ مَهضوما
غُصن تَنوء بِهِ مِن رَدفه هضبُ
ينوشها مِن أَعالي فرعه عَذَبُ
يَمشي وَفي ساقه مِن حِجْله ندبُ
إِن آلَمَ الحِجْلُ ساقيه فَلا عَجبُ
فَقَد شَكى مِن دَقيق الدرز تاليما
نَشاط صَبوتِهِ يمشيه مبتدرا
وَثقل أَردافه يَثنيه منهصرا
فَإِن مَشى جائِلاً حِجْلاً وَمؤتزرا
الردف وَالساق رَدّا مشيَه بهرا
وَالدرع منقدَّةً وَالحِجْلَ مَفصوما
بَراه رَبٌّ قَدير في تَصرُّفه
فَكانَ أَبدَع شَكل في تَكيُّفه
نَبي حسن أَمنّا مِن تَحرُّفه
في وَجهِهِ رُسِمَت آيات مصحفه
تُتلى وَلم يَخشَ قاريهن تَأثيما
فآية السحر فيها عَينه اِكتَحَلَت
وَآية النمل في طرس العذار حلت
وَعَينه هِيَ صاد حَولَها اِكتمَلَت
ذي نُون حاجبه لَو حاؤه اِتصَلَت
في ميم مبسمه لَم تَعد حاميما
تَعلم اللحنَ إِبراهيمُ مِن فَمِه
وَنال علمَ الأَغاني في تعلُّمه
فَعود إِسحق ملغى في تَرنُّمه
وَلحن مَعبَدَ يَجري في تكلمه
إِن أَدمج اللَفظ تَرقيقاً وَتَرخيما
كَم بِتُّ ألثمه شَوقاً وَيلثمني
وَأجتَني الدرَّ غَضاً إِذ يكلِّمني
فَإِن تبسَّم لي وَالشَوق يُؤلمني
أَشيمُ بَرقَ ثَناياه فَيوهمني
تَأَلُّقَ البَرقِ نَجديّاً إِذا شيما
يَا حَبَذا ماء واد مِنهُ شربُكُمُ
يَردنَ سربُ المَها فيهِ وَسربُكُمُ
سَقاكُم الغَيث كَي يَخضر شِعبُكُمُ
يا نازِلي الرَمل مِن نَجدٍ أُحِبُّكُمُ
وَإِن هَجرتم فَفيما هَجرُكُم فيما
نَسيتمُ بِزرودٍ طيبَ مجلسِنا
وَإِذ حميّا الهَوى مالَت بأرؤُسِنا
فَما دَنا غَير ريّاكُم لِمعطسنا
أَلَستُمُ أَنتُمُ ريحانَ أَنفُسِنا
دُون الرَياحين مجنياً وَمشموما
إِني وَإِن كُنت نائي الجسم ضَيفُكُمُ
وَالقَلب مأواه واديكُم وَخيفُكُمُ
فَلُّوا غِرار الجَفا لا فُلَّ سَيفُكُمُ
إِن يَنأ شَخصُكُمُ فَليدنُ طيفُكُمُ
لَو أَن للعين إغفاءً وَتَهويما
عَهدتكم نجعةَ الصادي بموئلِكمْ
وَتَنقعون الظما في بَرد سلسلِكم
فَها أَنا حائم مِن حَول مَنزِلِكم
هَل توردون ظِماءً عَذب منهلِكم
أَم تصدرون الأَماني حُوَّماً هيما
حَتّى مَتى يَتقاضى الصَبُّ دينَكُمُ
وَكَم أَكابد في الترحال أينَكُمُ
كَأَنَّما القَلب مني ضاعَ بَينَكُمُ
لي بَينَكُم لا أَطالَ اللَه بَينَكُمُ
غَضيضُ طَرف يَرد الطرف مَسجوما
رَضعت قَبل اللبا مِن درِّ إلفتِهِ
وَما تَرعرعتُ إِلّا في محبتِهِ
هَيهات أَن تفطموني عَن مَودته
أَنا رَضيع هَواه مُنذُ نَشأته
وَنشأتي لَن تَروني عَنهُ مَفطوما
كَم ذا تجور عَلى العاني وَتظلمُهُ
كَأنه حل في شرع الهَوى دَمُهُ
رَضيت يا مَن لَهُ رِقِّي أُسَلِّمُهُ
يا جائِراً وَعَلى عمد أَحَكِّمُهُ
أَعدل وَجُر بِالَّذي وَلاك تَحكيما
قَضى الَّذي جَعل الأَشياء في عللِ
فَكانَ في رَجل ما لَيسَ في رَجُلِ
بِقسمة لَكَ فيها غَير ما هوَ لي
لَكَ الصبا وَالجَوى لي وَالعُلى لعلي
وَقُل لِهادي الهُدى طَرداً وَتقسيما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث424