تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 11:33:47 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 3 أغسطس 2013 02:09:17 م
0 517
قفها لِكَي نَسأل الأَطلالَ وَالدمنا
قفها لِكَي نَسأل الأَطلالَ وَالدمنا
عَلامَ أَحبابنا عَنها نَووا ظَعنا
تَحمّلوا ضحوةً عَنها فَما حَملت
لَواقحُ الريح يَوماً نَحوَها المُزُنا
الدَهر حارب أَحبابي فَشتَّتهم
فَحاربي بَعدهم يا مُقلَتي الوَسَنا
كانوا وَكُنت وَظهر الأَرض يَجمَعُنا
إِلى أَن اتخذوا في بَطنِها وَطَنا
كدَّرت يا دَهر ما أَبقيت مِن زَمَن
لبعد مَن أَسعَفوني بِالصَفا زَمَنا
إِذا فَقَدت الأُلى أَهوى حَديثَهمُ
فَإِن مَضمونه أنَّ الفَقيد أَنا
ما بالُنا نَعرف الدُنيا وَفتنتها
وَالكُل تَلقاه في دُنياه مُفتتنا
لَو تَعرف العيس أن المَوت غايَتُها
لصبغت بِدَما أَكبادها العطنا
لا يَنفع المَرء لين الخز يَلبسه
إِن كانَ لا بُدَ مِن أَن نَلبس الكَفَنا
وَلَيسَ يُجديهِ مَأكولٌ يَطيبه
فَفي غَدٍ فَمُه يَلقى الحَصى الخَشِنا
لا يَعدل الدَهر مَن غَدر تَعوَّده
حَتّى يُعيد وُجود العالمين فَنا
لَو دار في خَلَد الدَهر الخؤون بِأَن
يَمحوا إِساءَته أَبقى لَنا حسنا
الأَلمعيَّ الذكي البارع الفطنا
وَالأَريحي السخي المصقع اللَّسِنا
عجبت لِلمَوت كَيفَ اِسطاع يقربه
أَخُفْيةً جاءَهُ أَم جاءَهُ عَلَنا
نَعم أَتى نَحوَه في زي ذي أَمَلٍ
وَكُل ذي أَمل يَدنو لَهُ فَدَنا
لا بَل يَهاب الرَدى يَدنو إِلى بَدَن
لِغَيره وَهوَ يَرعى ذَلِكَ البَدَنا
لَو اِستَعارَ الرَدى قَلب اِبن مشبلة
وَرامَ يقرب مِنهُ عُنوةً جبنا
كانَ الأَمانَ لَنا مِن كُل نازِلَةٍ
حَتّى مِن المَوت مَن يَهرب لَهُ أَمنا
دَلت عَلى عالم الإشراق فطنته
كَأَنَّهُ عِندَ أفلاطون قَد فَطنا
يَدري بِما لَم نَكُن نَدري بِهِ وَيَرى
ما أَظهر اللَه للرائي وَما بَطَنا
مَضى نَقيَّ بُرودٍ ما بِهِ دَرنٌ
حاشا مَلابسه أَن تحمل الدَرَنا
قَد نَزَه النَفس عَن كبر يخالطها
وَلا تَراه إِلى دُنياه قَد رَكَنا
فَبَلْعَمٌ عاف لِلدُنيا عبادتَه
وَمِن تَكبُّره إِبليسُ قَد لُعِنا
لَقَد مَضى وَالتُقى لِلقَبر يَتبعُه
وَلَم يَعد بَل إِلى جَنبيهِ قَد دُفِنا
وَما بَكيناه فَرداً في قَرارته
لَكنَّه بِالسَخا وَالنسك قَد قُرِنا
حاشاه يَطعن في خَلق وَينقصه
حَتّى غَداة قَضى في السن ما طَعَنا
أَودى فَوا حزناً لَو كانَ يَنفَعنا
مِن بَعدِهِ قَولُنا أَودى فَوا حزنا
صَبراً حسينُ لِدَهر أَنتَ تَعرفه
وَإِن تَجرعت مِن أَرزائه مِحَنا
فَفي وُجودك هانَت كُلُّ مُعضلة
وَطاشَ سَهم المَنايا إن سلمت لَنا
وَالدين لَيسَ يُبالي إِن أَقَمت بِهِ
أَقاطنٌ قَومُ سَلمى أَم نووا ظعنا
لَولاك كُلُّ امرئ مِن عظم حيرته
رَأى التَقرُّب في أَن يَعبد الوَثَنا
إِذا طَغى الغيُّ كَالطُوفان كنت لَنا
سَفينةَ الرُشد مَن يَركب بِها أَمنا
نِيابة الغائب المَحجوب أَنتَ لَها
فَقُم بِنا وَانشُر الأَحكام وَالسِنَنا
آراؤك البيض وَالأَقلام سمرك في
حِماية الدين فاشحذها ظُباً وَقَنا
أَتعبت نَفسك تَقوىً فاسترحت بِها
وَإِنما تحصل الراحات بَعد عَنا
وَقَد رَمَيت مِن الدُنيا زَخارفها
رَمي الحَجيج الحَصى إِذ يَنزلون مِنى
أَنفاسك المسك لَو سارَ النَسيم بِها
من العِراق لأَحيا الشام وَاليَمنا
وَخُلقُك العَذبُ لَو في البَحر تسكبه
إِذاً لَساغَ شَراباً بَعدَ ما أجنا
لِلّه بَيتُكُمُ آل الخليل فَما اس
تدار إِلّا عَلى الأَبدال وَالأُمَنا
لِلنسك أَنتَم وَما للنسك غَيركُمُ
كَأَن طيفَكمُ بالنسك قَد عُجنا
أَطائبٌ تغسلُ التَقوى صَدورَكمُ
وَلَم تَدع فيكُم حقداً وَلا إحنا
وَلم تُضَع آيةُ الأَرحام بَينَكُمُ
فَفيكُم يَتَأسّى مِن نَأى وَدَنا
هَذا أَبو صادق قَد عَمَّ نايلُهُ
كَالغَيث يَسقي وِهادَ الأَرض وَالدمنا
لا يَنزل الضيم مِن مَغناه أَفنيةً
مثل ابن مَحْلَمَ عَزّاً بَل أعزُّ فِنا
وَما لَهُ قرناءٌ في حذاقته
لَكن أَقول بِهِ أَربى عَلى القُرَنا
رَكين حلمٍ لَوَ اَنَّ الأَرض لَيسَ بِها
طود لَأَمسَكَها وَالرجف قَد سكنا
وَمحسن في المَعالي مثل والده
فَمن رَأى محسناً يَوماً رَأى حَسَنا
هَزَّت لَنا نَفحاتُ الجُود معطفَهُ
كَنسمة الصُبح يَثني مَرُّها الغُصُنا
شَيخ الطَبابة لا تَبغي بِهِ بَدَلاً
إن أَبدل اللَه عَن بقراطها اللبنا
سُلطان عَلمٍ تَرى الأَيدي لنبعته
مَمدودةً وَلَهُ عَن مدِّهنَّ غِنى
وَاندب أَبا صالح المَهديَّ إِن طرقت
نَوائبُ الدَهر شَتّى مِن هُنا وَهنا
هوَ الصَبور لَو اَنَّ الخضر أَبصَره
في يَوم مُوسى لَقال اَقبِل وَسر مَعنا
وَلَم يَلمه بِإدعام الجدار وَلا
قَتلِ الغُلام وَلا في خرقِه السُفُنا
وَراحَ يَبسط محمود الفعال يَداً
قَد اِستهلت فَخلناها حياً هَتنا
قَد حسنت صفةَ الإِيمان عزتُهُ
فَصار كَالبدر يَزهو بَهجةً وَسَنا
فَلتأخذوها كَصافي الدر يَجلبها
إِلى نياقدها مَن لَم يَرد ثَمَنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث517