تاريخ الاضافة
السبت، 3 أغسطس 2013 10:54:53 م بواسطة حمد الحجري
0 369
أَدار أَحبتي حَييتِ دارا
أَدار أَحبتي حَييتِ دارا
وَلا بَرحت تَميس بِكَ العَذارى
فَكَم قَد مَرَّ لي بِكَ لَيل أُنس
عَدَدناه لِزهرته نَهارا
ليالي نَحمد الظَلماء فيها
وَنَفرَح بِالهِلال إِذا تَوارى
وَما نَحست طوالعهن لَو لَم
يَكنَّ كلَمح ناظرة قَصارا
تَزف بِها العَقار يَدا غَرير
يَزين بِحُسن أَنمله العَقارا
تَراه بِها يَدور عَلى الندامى
وَأَعيننا تَداور حَيث دارا
هَوَت مِنهُ الغَدائر حَيث شاءَت
وَماء الحُسن في خَديهِ حارا
حمى عَسل اللمى بِمفلجات
يَظن لَهيبها المشتار نارا
تَرى الأَصداغ حائِمة عَلَيهِ
وَخَوف النار يُوليها اِنكِسارا
وَدب النمل كَي يشتار مِنهُ
فَلَما أَن رَأى النار اِستَدارا
يَبل الطل مِنهُ رِياض خَد
فَتثمر للمقبل جلنارا
إِذا اِجتَرَأت لِتقطف مِنهُ كَف
حَمت أَسياف ناظِرَه الجوارا
وَقال الخال ماء الخَد جاري
أَعلّ بِهِ وَأنشقه العرارا
رِياض جاوَرت عَيناً وَخالا
وَما عرب السَواد تضيع جارا
وَبَين بُيوت ذاك الحَي بَيت
حَمته قَنا الأَجانب أَن يُزارا
بِودي لا أَحج إِلى سِواه
فَألثمه وَلَم أَرم الجمارا
تَرى بي خفة إِن أَدنو مِنهُ
كَأَن لم أَملأ النادي وَقارا
وَلَولا الحُب ما هانَت عَلَينا
مَذلتنا وَلَم نَحمل صِغارا
بِعُنق العامرية ما جنته
فَفيها عامر ظلمت نِزارا
لَقَد أَسرَت فُؤادي يَوم بانَت
سلاها كَيفَ تَصنع بِالأَسارى
أَبنت الحَيّ لاسهدتّ لَيلاً
فَصبُّك لَم يَنَم إِلا غرارا
فَها أَنا بالعزي وَلي فُؤاد
يَسير وَراء ظعنك حَيث سارا
أَلا فاملوا المزاود مِن جُفوني
وَرَوَّوا في حَوافلها العشارا
فَداؤك مُهجَتي مِن ريم أُنس
تَعلم ظبية الوَحش النفارا
تَكلِّفها التستر شانآت
وَكَيفَ تَكلف الشَمس اِستتارا
فمن خَلف الخمار تَشف نُورا
وَلَو مِن شعرها لاثَت خِمارا
وَما هيَ وَالأَزار تَنُوء فيهِ
متى ريم الفَلا سحب الإزارا
أَحبتنا ولي عَتب عَلَيكُم
بِأَحناء الضُلوع يَشب نارا
فَإِن عُدتُم فَقَد عادَت قُلوب
وَبَرّدتم لَنا غَللا حرارا
وَفزنا فيكُم فَوز المَعالي
بِوَجه تَقيها لَما اِستَنارا
حَبيب زارَنا وَهناً فَقُلنا
لَهُ أَهلاً بِمَن حَيا وَزارا
وَمِن بَعد السرار طلعت تَزهو
فَلم نُنكر لِبَدر دُجى سِرارا
فَأَمسينا بخيل كؤوس أنس
بِها نَهوى حَديثك إِن يدارا
وَقَد مالَت عَمائمنا كَأَنا
بِلفظك إِذا تحدثنا سكارى
فَيا بُشرى الغري وَساكنيه
أَتيتهم وَقَد كانوا حَيارى
فَقَدنا مِنك ذا كَرَم كَأَنا
جَهيم النَبت يَطَّلِبُ القِطارا
الست ابن الاولى عشقوا المَعالي
فَكانَت في مَعاطفهم شِعارا
وَدامَ أَبوكُم لِلدين حام
كَما يَحمي ابن منجبة ذمارا
ششكى دين النَبي لَهُ دُروساً
فَأَحيا مِن مَعالمه الدثارا
أَرى وَرد الشَرائع ساغ فيهِ
وَأَحكم مِن قَواعدها القَرارا
وَيسمعنا الجَواهر حينَ يَحكي
فَتنهبها مسامعنا نِثارا
أَيامن رامَ كسب العلم حَتّى
سَرى يَطوي المهامه وَالقفارا
انخها بِالغري فَلَست تَلقى
سِوى دار الحِمى للعلم دارا
وَخُذ علم النَبوة مِن حسين
فَجاني الدر لا يَدع البِحارا
وَلا تَرَ غَيره للعلم أَهلا
وَإِن يَك أَنجد المَسرى وَغارا
فَسَوف تَراه يَنسفها غوال
تَروق العَين نَظماً وَاِنتِثارا
تَرى ثَوب الكَمال عَلَيهِ ضاف
فَينفض حينَ يَسحبه العطارا
تَملكه بإرث مِن أَبيه
وَكانَ عَلى سِواه مستعارا
إمام فاتك لَولا النَواهي
أَقيم الحَد في يَده جِهارا
إِذا شغل العَطا يمناه أَهوَت
رِقاب الناس تَلتثم اليسارا
مقبل كَفه يَرتاح فيها
كَأَن بِها كباً رطبا ذفارا
أَخيَّ محمد وَلأَنت أَحمى
بَني الدُنيا وَاَطيبهم نِجارا
جَريت لَو أَن خَلقك وَسط جام
شَربناه وَأَهرقنا العقارا
أَتخلط بِالظرافة وَعظ نسك
فَتبكينا وَتضحكنا مِرارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جعفر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث369