تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 10:09:38 ص بواسطة المشرف العام
0 721
بي من هو الزوْراء وجد قائمُ
بي من هو الزوْراء وجد قائمُ
وحشى يذوب ودمع عينٍ ساجمُ
من ذا يفطّرُ مهجتي بندى شذا
من أرضها يوماً فإِنيّ صائمُ
من ذا يَبُلُّ صدى الحشى ويجُيبُه
فوجيبه بعد بعد الأحبة دائمُ
ومتى تمرُّ بيَ المسرَّة مرةً
ومتى يكون لجمع شملي ناظمُ
أتروقُ لي بعد الأحبة عيشة
كلاَّ وهم صفوي ودهري الناعمُ
ويلذ لي صبري وليس تكلفاً
والشوق للصبر المشيَّد هادمُ
إن كان جعفر دمع عيني صادقاً
فيهم فإِني اليوم موسى الكاظمُ
ولئن أكن أهوى بديع جمالهم
أبداً ففيهم لم يلمني لائمُ
صار النواظر والبصائر حسنهم
فإليهمُ كل الجوارح خادمُ
ياهل درى الأحباب حالي عاطلاً
وإذا رأوا حالي فهل لي راحمُ
وإذا رأوا حالي عفا وهم الشفا
فمع الصفا الإِحياء منهم لازمُ
كبِدٌ مصدَّعة وجسمٌ ناحلٌ
ويد مسنَّدة وقلبٌ هائمُ
ولقد علمتُ بأنَّ ليلي بعدهم
سهرٌ وليلهمُ المنعم نائمُ
أهوى الجمال وأشتهيه وربما
يهوى الفتى وهو البلاء القادمُ
وأخو الهوى متلذذ متنغص
والحبُ منه مغارم ومغانمُ
وتخلص الانسان من شرك الهوى
أعلى له وهواه ذلٌّ راغمُ
أمَّا أنا المضنى فحُبّي كله
بهمُ عُلاً وإلى العَلاء معالمُ
ولقد تناثر في الورى درر العُلا
من سلكه والشهم باشا الناظمُ
المرشد الجاري على سنن الهُدى
في الناس والإِرشاد حق لازمُ
والمنجح الآمال وهي كثيرة
والمصلح الأحول وهي عظائمُ
والجامع البركات وهو مفيضها
والمانعُ الحرمات وهو الحازمُ
قد جرَّد السُّلطان منه صارماً
يُبري وما كلُّ المجرَّد صَارمُ
بغداد أصبحَ حالُها مُستدرَكاً
بالخير لْم لا وهو فيها الحاكمُ
ماست به طرَباً فقام بحفظها
في العز إذ هو سيفها والقائمُ
للمجتدي متبرع للمهتدي
متواضع للمعتدي متعَاظمُ
جمع العُلا إذ لا أبو دلف لَها
ومضى لبذل المال وهو القاسمُ
يشفي الجراح من الخصاصة بالندى
إنَّ الدراهم للجروح مراهمُ
فضح البحور وموجُها متلاطم
وأتى الحروب ونصلهُا متصادمُ
وأقام في هذا وهذا ثابتاً
والموت أحمر وهو فرد باسمُ
لا زال يرتع في رياض شجاعة
وسماحة ومن الرياض مكارمُ
روضٌ يُغرِّد فيه بلبل مدحتي
والصادح الشادي به والباغمُ
قد شاد فاتحة الثغور إلى المدى
هي للأنام وللأديب بواسمُ
أقبلتُ أستهدي الفؤاد دراية
أهدي المديح وللقريض مواسمُ
أهدِي النظام إلى الهمام فمالَه
يهدى إليه النظم وهو الناظمُ
فإليك يا غوث الديار تحية
بالشعر يزجيها الصفاء الراقمُ
فامنن عليها بالقبول فإنهَّا
نفحت يعثرها الحياء العالمُ
وأبسطْ ومُدَّ فإن دهرك صالح
واربع وجد فإِنَّ عمرك سَالمُ
والفَصُّ أنت بدا بأنملةِ العُلا
فزهتْ وإنك للمكارِم خاتمُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©