تاريخ الاضافة
السبت، 10 أغسطس 2013 05:39:02 م بواسطة حمد الحجري
0 436
أسنا الشمس في بروج السماءِ
أسنا الشمس في بروج السماءِ
أم سنا وجه خاتم الأنبياءِ
وجنان الفردوس فاح شذاها
أم شذا عطر سيد الأصفياء
وعلى الموجودات جدواه سالت
فاغتدى الصخر سائلاً كالماء
وشموس الآيات ابهرت الأب
صار أم هذه شموس سماء
أين نور الإله من نور شمسٍ
هي منه من جملة الأضواء
فيه أضحى مبشراً منه مجدٌ
كلَّ من في الغبراء والخضراء
ولد المصطفى فأضحى بيمن
وحبورٍ مَن فيهما وصفاء
ولهيب النيران اطفئ لما
سال فضل الإله بالأنواء
وانطفت فيه نار فارس لما
فاض طوفان جوده في الفضاء
ومحا الرشدُ ظلمة الغىّ حتى
أبصر الدهرُ بعد طول العماء
شملته نبؤَةٌ وهو في الأب
طح سارت بالنور في البطحاءِ
وأضاء الإسلام نوراً فزالت
ظلمة الجاهلية الجهلاء
هو مذ جاء بعد كل نبيٍ
جاء في آى جملة الأنبياء
فهو أسمى الأديان ديناً وأسنى
مَن أتى في شريعة غرَّاء
رحمةً صاغه الإله وفيه
شمل اللهُ جملة الأشياء
وبه لابن عمه اسد الل
ه علىٍّ أولاه كلَّ علاء
خصه في مناقبٍ ضاقت الأع
داد عنها في العد والإحصاء
وبه أوجد الوجودض ونبَّا
فيه ذو العرش جملة الأنبياء
وبه انشا الإله عالين لا تف
تر آناً عن حمده والثناء
واصطفى الله آدما ثم صفا
ه وفيه عفا عن الحوباء
وبه هذَّب الإله وزكَّى
أيَّ ذاتٍ من امه حواء
وله منهما اصطفى أيَّ أم
وابٍ فاق أمجدَ الآباء
خلق الله منه أنوارَ قدسٍ
مشرقاتٍ في عرشه بالسناء
فتراءت منها شموس علاءٍ
كل نورٍ منها ارتدى بالضياء
غاض فيهم طوفان نوح وأسرى
ثم أرسى سفينه بالولاء
وعلى أبراهيم أضحت سلاماً
نارهُ باسمهم عقيب اصطلاء
وبهم ايد المهيمنُ موسى
بالعصا ثم باليد البيضاء
وبهم أحيا الميت عيسى وشافى
أكمهاً بعد أبرصِ من داء
وابن متَّى ذو النون قد نبذته ال
حوتُ في فضلهم بقرب الماء
اعفُ فيهم عن الموالين طراً
واعفُ عني وشافني من دائي
أوَ يرضون أن يعذَّب عبدٌ
دانهم في الولاء دون امتراء
أو كريماً ترى يصدُّ عن العا
في الجدا وهو أرحم الرحماء
جُد لعافٍ لم يلف غليرك ملجىً
مع ولاء الأئمة الأمناء
واغثنى فيهم بأرأف خلق ال
له منهم وصفوة الأصفياء
أرأف العالمين من آل ياسي
ن أولى المجد خاتم الأوصياء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث436