تاريخ الاضافة
السبت، 10 أغسطس 2013 05:44:22 م بواسطة حمد الحجري
0 359
أهيَ زُهرٌ بروجها الآراءُ
أهيَ زُهرٌ بروجها الآراءُ
أم شموسٌ بنورها يُستضاءُ
أم لعبد الباقي غوالي غوالٍ
أم لئال لضوئها لألاء
مبدعٌ بالأفكار صوَّر أبكا
رَ معانٍ لها استقام البقاء
دررٌ مذ سما سناها الدرارى
حسدتها على علاها السماء
فهي السائغ الفرات الذي من
ه أصابت بقاءها الأشياء
تتمنى من ذلك العذب لو أج
دى التمنى مزاجها الصهباء
فلروح الكمال منه غذاءٌ
ولجسم الإفضال فيه نماء
ولأفكارنا به قبساتٌ
ولآرائنا به أضواء
ياهماماً بالشعر حاز مقاماً
قصرت عن بلوغه البلغاءُ
إنَّ ما قد سمَّطتَ سمط لئالِ
قُلدت فيه كاعبٌ عطلاء
قد ترجَّتهُ عقدَها كلُّ بكرٍ
وتمنَّته وشيَها لمياء
كم معانٍ أذهبتَ عن وجهها ال
حجب كما يُذهبُ الظلامَ الضياء
ثم قد صنتها عن الناس طراً
مثلما صان ذاتَ خدرٍ خباء
وعن الفضل كم كشفت غطاءاً
فتبدَّى وما عليه غطاء
قد مدحت النبي أزكي البرايا
وذويه الأولى هم الأوصياء
وعلى بعض ذلك المدح كلُّ ال
مدح نزرٌ من الملا والثناء
جسدٌ ذاك الأصل فردٌ وذا
التسميط روح فوصفها اعياء
قل وما أنت بالغٌ مدح ندبٍ
بالغٍ في نظامه ما يشاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث359