تاريخ الاضافة
السبت، 10 أغسطس 2013 05:47:42 م بواسطة حمد الحجري
0 352
شمس مجدٍ زُفت لبدر علاءِ
شمس مجدٍ زُفت لبدر علاءِ
وكذاك الأكفاءُ للأكفاءِ
وسعادٌ بوصلها أسعدتنا
واُميمٌ أمّت ببشر اللقاء
في زمان أرقّ من خاطر الص
بِ وأشهى من قبلة الحسناءِ
زمنٌ للغموم والبؤس داءٌ
ولسقم النعيم أى دواءِ
وحبور تطفى به حُرق الوج
د وتشفى الملا من البرحاء
كم أراح الأرواح من ألم اله
م وأودى بأكبد البأساء
يوم عرسٍ قد قارن المشترى بالس
سعد لألاء غرةٍ غراء
وعلى ساحةً الثرى من نثارٍ
للثريا مبدَّدٍ في الفضاء
نثرته على الرؤوس وما إن
نثرته إلا لنيل الثراء
ولقد عطر النواحي عبير
من شذا البشر فاح في الأرجاء
والبرايا تفتر كالدر في سَر
راء أودت بمهجة الضراء
خصَّ منها الهادى بأنعم عيش
عم بالصفو كل دانٍ وناء
أروعٌ راع كل ليثٍ وراعي
للعلا باللها ذمام الإخاء
شكر الدهر منه بيض أيادٍ
من نداها اخضرار عود الرجاء
وغوادي جودٍ كجود غوادٍ
كم أفاضت غنىً على الفقراء
وفعالاً غرا بها قد أزالت
غرة الدهر غبرة الغبراء
رادفتها مناقب أبت الحص
ر وأعيت مصاقع الفصحاء
ومعالٍ تسير في الأرض كالشم
س ومجد سما هضاب السماء
شرف باذخ ومجد أشمٌّ
وندى مفعم وصدق إباء
كلما تاجرت معاليه أضحى
نفعها كل مدحة وثناء
إن جدواه مرتع للأماني
ونداه مرعىً لسرح الرجاءِ
لم يزل في حبور عيش مقيمٍ
صفوه دائم دوام البقاء
فليفز في زفاف غصن معالٍ
وليهنَّى في عرس غرس الثناء
عرس خدن العلا محمدٍ النّد
ب سنا الحمد نور كل سناء
فرع مجدٍ زكا اصولاً ونبعٌ
راق زهواً في دوحة العلياء
جاز أقصى العلا جنيناً وطفلا
قد شأى في ذكاه كلَّ ذكاء
رضع المجد واغتذى بالمزايا
وارتدى بالعلا وبرد الاباء
وترقى لأوج عرش معالٍ
دون علياه عرش كل علاء
وله الشمس فيه وافت فأرخ
شمس مجدٍ زفَّت لبدر علاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث352