تاريخ الاضافة
السبت، 10 أغسطس 2013 05:58:04 م بواسطة حمد الحجري
0 383
أشرقت في نعيمها الزوراءُ
أشرقت في نعيمها الزوراءُ
وتوالت لأهلها الآلاءُ
يوم منها حلَّ روضاً جميماً
جعفر الفضل رشحه الأنواء
غاب عنها فغاب غنها نعيمٌ
غبَّ عيشٍ قد غاب عنه الصفاء
وإليها مذ آب آب بصفوٍ
كل عيشٍ وغاب عنها العناء
قد مضى طالبَ الرضا وقديماً
من رضا الله فاز فيما يشاء
وأتى والرضا من الله يتلو
منه مجداً زهت به الزوراء
وبه المكرمات قرَّت عيوناً
مثلما فيه سُرَّت العلياء
قد أرانا للصفو وجهاً منيراً
فيه زالت عن وجهه الظلماء
راح يطوى الفضاءَ منه بعزمٍ
لا يضاهيه من حسامٍ مضاء
وأتى ظافراً بكل مرام
قد تسرَّت عن مجده الأسواء
كل جودٍ في كل شرق وغربٍ
فاض منه ففاض منه الفضاء
فاغتدت كل بقعةٍ منه لُجاً
عُمنَ فيها الآمال وهي ظماء
لم يزل منه مترفاً كلُّ فضلٍ
في حنوٍّ لا يعتريه جفاء
كيف تدنو إلى أخٍ من أخيه
جفوةٌ وهو منه شُقَّ الوفاء
ذو يدٍ في الأنام بيضاء سالت
وله مثلها اليد البيضاء
في ثنائي عليه لم أرجُ جوداً
لي منه الرضا ومنّى الثناء
أسدٌ باسل ببأسٍ وفضل
لا تضاهى علياءه النظراء
أنا بالله والهداة وفيه
لُذتُ فلتصنع العدى ما تشاء
فلتهنَّ الزوراء في روح فضلٍ
ذى معالٍ له هي الأعضاء
هي فيه الفردوس أضحت بصفوٍ
راق منها نضارةٌ وصفاء
بيديه جنانها ولديه
من صفاها النعيم والآلاء
من كرامٍ سادوا بمجد وجودس
فيه أهلُ الثرى بقسم سواء
كلما رام أن يرثَّ علاهم
جددت بهجةً له الأبناء
وأذا منهم وهي ركنُ فضل
بأيادي الأبناء قام البناء
ليس يرضى الإله يهوى بناءٌ
لقويم الهدى به ايواء
لهم الله شاد بيتا وأنىّ
للذي شاده الإله فناء
فلتهنّى ذووه إن ذويه
فيهم قد تهنّت العلياء
هم بما حُصِّنوه من كل فضلٍ
كرماءٌ وللعلا أكفاء
دام والغرَّ من بنيه بصفو
مستقيم لهم ودام البقاء
يا علياً رقت به العلياءُ
لمراقٍ من دونهنَّ السماءُ
وتسامى إلى سماء معالٍ
وقفت دون شأوها الآراء
طاف بيتاً لله شيدت ذراه
فاغتدى دونه يحوم العلاء
مثلما طاف في حماه كرامٌ
طاف في الأرض مجدها والسناء
ماجدٌ إذ دعاه مولاه لبّا
ه ولبَّت دعاءه الأعضاء
ولكم حجَّ إذ دعنه عفاةٌ
في خطوب زالت به الغمِّاء
ولباريه روَحه ساق هدياً
حين ساقت أرواحَها الأصفياء
وأتى محرماً لختم النبيي
ن الذي دون شاؤه الأنبياء
كل فضلٍ له انتهاءٌ ولكن
ما لفضل قد خُصَّ فيه انتهاء
ثم وافى إلى بنيه الأولى قد
قامت الأرض فيهم والسماء
ولأوطانه أتى في حبورٍ
لم تبارح صفاءه النعماء
دام ما دامت السماوات في عي
شٍ مقيمٍ لا يعتريه فناء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث383