تاريخ الاضافة
السبت، 10 أغسطس 2013 05:58:32 م بواسطة حمد الحجري
0 308
شمس الهداية أشرقت بسناءِ
شمس الهداية أشرقت بسناءِ
إشراق شمس الأفق وسط سماءِ
فأضاء وجه الرشد من أضوائها
والشمس تقرى البدر بالأضواء
وبدا ضياء هداية الله الذي
وافي غنائي فيه بعد عنائي
كم معجز بين الأنام لعلمه
بهر الحجى منه بلمع ضياء
كم ليل عسرٍ زال فيه وانّما
بنداه ضاء سنا نهار رجائي
وقد اهتديت إلى صفات كماله
وجماله من نوره بذكاءِ
وافى لأنوار المهيمن قاصداً
وبقصدهم إدارك كل غناء
آل النبي بنورهم يُهدى الهدى
أبداً ويُمحى ليل كلّ عماء
فهم العقول وللعقول برشدها
رشدٌ يميَّز جملة الأشياء
وهم الحماة بظلهم أمن الملا
بمعادها من شرِّ كل بلاء
يهنيه منهم فاز بالفيض الذي
فاضت سواجمه على الغبراء
ظمأت مآربه فيمَّمهم ومَن
يظمأ يؤمّ اليمَّ في الإظماء
فتروَّت الآمال من أنوائهم
وكم ارتوى في عذبهنَّ ظمائي
من جودهم ما زال ودر الجو دان
يظمأُ وورد المجد والعلياء
وعليه ما دام البقا من مجدهم
ظلٌّ يدوم مدى دوام بقاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث308