تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 10:14:04 ص بواسطة المشرف العام
0 843
أبت نفسِي الأبِيّة أن تُضاما
أبت نفسِي الأبِيّة أن تُضاما
ولو حمّلتها أعلى شماما
فأوردها المكاره وهي عطشى
وأصدرها ولم تُطف الأُواما
غدا بدر السماء لها نديماً
يدير لها نجوم الليل جاما
تحلت بالتواضع وهي تبني
لها في هامة الجوزا مقاما
تعاف حلى الحياة على الدَنايا
وتطلب في العلى الموت الزؤاما
ولي حلم يُعيد النار برداً
وعزم يترك الماء اضطراما
ومعوُّج الأمور فما تجلت
عليه حكمتي إلا استقاما
أراعي النجم سهراناً بطرف
ومن يرعى العُلا يأبى المناما
ولي صدر به علم غزير
كأن البحر يلتطم التطاما
إذا ما المشكلات علا دجاها
فلا عجب إذا كشف الظلاما
وللسر المصون مقام صدق
بقلبي لا أفضُّ له ختاما
غيور للمَحارم لستُ أرضى
لها في حقها إلا احتراما
أغار من النسيم بها مروراً
ومن طيف الخيال بها لِماما
أرى الدنيا وإن جلَّت ببغض
ولم أر مالها إلا حطاما
وكيف يضِنّ بالدنيا لبيب
أبت إلاَّ ذهاباً وانصراما
أأقصرُ عن مدى كرم وفضل
وآبائي ملوك لن تُسامى
فهبني في مقامات المعالي
هماماً أو حساماً أو غماما
لنا الفضل الذي ساوى البرايا
لنا الفضل الذي ساد الأناما
دعَونا دهرنا فأجاب سمعاً
وطوعاً قد غدوتُ لكم غلاما
إلى أبوابنا تغدو البرايا
وتحدى العيس مرسلة هُياما
نراهم حولها قعدوا جلوساً
وآونة بها وقفوا قياما
إذا دخلوا رأوا بحراً فراتاً
وإن رحلوا روا سيلاً سِجاما
لنا في الذروة القِدح المعلى
وأفعال الجميل لنا تماما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©