تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 10:15:04 ص بواسطة المشرف العام
0 845
هذه الشمسُ أين ذاك الملامُ
هذه الشمسُ أين ذاك الملامُ
ليس يبقى مع النهار ظلامُ
أأُرجي من العواذل نصحاً
ما قفا حارةَ الكلاب عظامُ
رفلت في بدائع الحسنِ حتى
خدمتها الألباب والأجسامُ
وغدونا لمقلتيها رمايا
ولنا منهما الِلحاظ سهَامُ
غير أنَّا منها غدونا نَشاوَى
فَلُماها ومقلتاها مُدامُ
لا عجيب من جفنها استُلَّ لحظٌ
كل جَفن يُستلُّ منه الحُسامُ
لحمَام الحلي رِقّة صوت
أبدعت من سماعها الأنغامُ
ذكّرتنا حورَ الجِنان إذا ما
حرَّك الحَلْيَ مَشْيُها والقِيامُ
إنَّ للبِيض والرماح لأَص
لَيْنِ لحظُها وذاك القَوامُ
لا خَبَتْ نار وجنتيها فمنها
في نُهى العاشقين شبّ ضِرامُ
والمحيَّا والفرع أصلٌ ومنه
نشأ الصبح مُسْفِراً والظلامُ
وكذا لا انجلى من الفرع ليل
فلنا فيه حَيرة وهُيَام
ورعى الله صبح وجه تجلىّ
كم لنا فيه مقعدٌ ومَقامُ
يا رعى الله عهدنا بالمصلى
لا دَهاه من الخطوب انصرامُ
كان لي في حماه ملعبُ انسٍ
نشرت فيه طيبَها الأيام
آه مَنْ مُسعدِي لاطفاءِ نارٍ
بي مجازاً وتلك عُرفاً غرامُ
كلما انهلّ فوق صدري سيلٌ
من دموعي يزيد فيها أُوامُ
هذه نسمةُ الصباح دعوها
تهتدي فهي للقلوب زمام
أنا مصدوعُ مهجةٍ بالتنائي
ولها كان بالتداني التئامُ
ما تشفّيت بالنسيم وما كُ
لُّ دواء تُشفَى به الأسقامُ
غير أني وجدت منها ارتياحاً
كلَّما لجَّ بالفؤاد الغرامُ
مثلما ارتاح بالندى والمعالي
فيصلُ الأوحدُ المليكُ الهمامُ
أرْيَحيُّ النَدى من البحر كفّاً
لم يَزُرها الارهاقُ والاعدامُ
خطبته العُلا فلم ترضَ كُفْئاً
غيرَه والشهودُ فيها الأنامُ
وأتت نحوَه المقاصدُ طوعاً
فجرى الحكم والزمانُ غلامُ
وسَعت للعُلا الملوكُ ولكن
هو في الفضل للملوك إمامُ
سبقوا في العُلا سواهُ ولكن
سَبقت منه قبلهم أقدامُ
مِنْ يديه وسيفِه للرعايا
والأعادي الإِنعامُ والانتقامُ
كيف يخفى سلطانُ مسقطَ فضلاً
نُشرت حول بابه الأعلامُ
بحر فضل فالبر والبحرُ يجري
وَلكلٍّ بفضله إلمامُ
زُرْه تظفَرْ فحولَه الناس جمعٌ
فقعود وآخرون قيامُ
جمعتْهم حاجاتُهم وهي شتّى
ورأوه به يُنال المرامُ
سوّدته أفعالُه البيضْ لكن
أيَّدتْه الآباءُ والأعمامُ
فغدا في دَسْتِ الخلافة فرداً
وعليه الاجلال والاعظامُ
باحتفال تنزاحُ عنه البلايا
ونَوالٍ تُمتاح عنه الغَمامُ
يا هُمامٌ قد زارك العيد بالسَّعْ
د ومنكم لزائرِ الاحترامُ
من بعيد أتاكمْ يطلب الفَوْزَ
بلقياك والخطوب نيامُ
ما أتاكم يبغي قِراكَ ولكن
شاقه من صفاتك الاسلامُ
آذنته الأيام أن بقاكم
ماله في طُول الزمان انصرامُ
إنَّه نعمة من الله لا شكَّ
وكفرانُها علينا حرامُ
فلك البشر والهَنا بلقاهُ
وله الشكر منك والإِكرامُ
زادك الله بهجةً وانشراحاً
وتوالت إليكم الانعامُ
وعلى الخادم الثنا والتهاني
وعلى فضلك الوفا والتمام
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©