تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 13 أغسطس 2013 07:40:17 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 13 أغسطس 2013 07:43:11 م
0 286
يد الموت ما أثأته لم يتدارك
يد الموت ما أثأته لم يتدارك
لعمري ولم تفجع بكابن مبارك
فتى همه تشتيت ما هو مالك
على الناس أو تجميع مذهب مالك
وكم حاشك ما صانها ولبانها
على حين داب الناس صون الحواشك
وتامكة أعطت يداه لمرجل
رغيب ولم يعظم عطاء التوامك
عريكته لانت لكل ملاين
على أنه صخر لكل معارك
وشاركه في ماله كلّ مملق
وما إن له في قدره من مشارك
فيا هالكاً هلك المكارم فقده
وأنفع حي هو أفقد هالك
ويا ضاحكا للضّيف حين زمانه
قضى عن نؤ عارض غير ضاحك
ويا حائكا ثوب التقى ومروءة
لأهلك والجيران أمهر حائك
يفك جبين الحر في كلّ حرّة
وفي القر والرمضاء في كل صائك
عفا اللذه عن أسلاف آل مبارك
وبارك في أخلاف آل مبارك
وافرشهم في الخلد كل أريكة
إذا فرشت أبراره بالارائك
وحلاهم فيها سبائك فضة
فقد طالما حلوا جياد السبائك
بنى أحمد لا يحلك اللّه ليلكم
فلا ضير بل أنتم نجوم الحوالك
فلا خير منكم ما ذرا ناب شائك
ولا خير إلّا أنها ناب شائك
ولا زال من ينوي الشماتة فيكم
ضريكا ولا زلتم غياث الضرائك
فميسوركم ميسوره غير ماعك
ومعسركم المحفوظ من كل ناهك
وما الخير كل الخير إلا لباككم
فمن شائ شرا غيركم فليلابك
فمن سمك السبع الشداد بني لكم
على ذا الورى بيتا رفيع المسامك
فلو صان من لوك المصائب سؤددا
أمنتم من ادراس الخطوب اللوائك