تاريخ الاضافة
الأربعاء، 14 أغسطس 2013 06:15:16 م بواسطة حمد الحجري
0 404
وقر الشيبَ عن نداء الطلول
وقر الشيبَ عن نداء الطلول
وادكارٍ لساحبات الذيول
لبسُ برد الصبا وقد خلعته
عنك أيدي المشيب غير جميل
لا يليق النسيب بالشيخ ان لم
يتخلق أخلاق شرّ الكهول
يتوخى الطلول يندُب منها
طللا محولا وغير محيل
يصف الظاعنات عنه ويبكي
سالفات الذنوب قبل الرحيل
ضل ان ينتدب لذلك شيخ
جنحت شمس يومه للأفول
لا تجل في تلك الميادن واسلك
ان تكن راشداً سواء السبيل
واعتبر في شخص تجمّعَ فيه
وهو فرد خلالُ كل نبيل
سيد وهو سادةٌ حين يدعى
مستغاثا لكل خطب جليل
ان بلّا مشايخ حين تعرو
شارداتٌ تفوت أيدي العقول
من فنون شتى تُعَنّى المعاني
من عويص المنقول والمعقول
يسعف السائلين عنه بما في
ه لذي غلة شفاء الغليل
ان يسر لانتساب مجد رعيلٌ
كان بُلّا دليل ذاك الرعيل
شعره مطربٌ حمياه تسري
في عظام الجليس مثل الشمول
ينفثُ الدر واليواقيت إلا
ان للدر قسوةً في التليل
يتحلى بدره كل جيد
عاطل من خليلة وخليل
ما نقمنا من شعره غير أن قد
نسب الفضل فيه للمفضول
فيه اطراءُ قاصر الباع عما
يتعاطاه كلّ باع طويل