تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أغسطس 2013 11:59:57 م بواسطة عمران المعمري
0 379
وددْتُ موتاً
وددت موتا ً بهذا اليوم ِ ثمّ غدا
أحيى فأشهد من أبكى و من سُعِدا
و من يشيِّع ُ جثماني و أدمعه
تجري و من ببكاء ٍ ظلَّ مقتصدا
و من يغسلني و الدمع منه على
وجهي تساقط مثل السيل و ارْتعدا
و من يعلِّق في جدران غرفته
مؤطِّراً صوري لم ينسني أبدا
و من سيلثم ثوبي كلّما انْفتحتْ
خزانتي و يواري الحزن مجتهدا
و من تراه سيرثيني بقافيةٍ
يبدي مناقب حسني للورى عددا
ومن سيأتي يعزي الأهل إن نصبوا
خيامهم فيه أحزانٌ لمن فُقِدا
و من إذا طُويت ْ تلك الخيام ُ و قد
غاب الفقيد عن الأذهان و ابْتعدا
طول السنين ببعض الليل يذكرني
لا في ثلاثة أيامٍ كمن شردا
و من إذا جلسوا في مجلس ٍ عهدوا
به جلوسي أذاب القلب إن قعدا
فيسبل العبرات الطرفُ منه وما
عيناه تقوى بإخمادِ الأسى اتَّقدا
ومن سيدعو ليَ الرحمان في ظلمٍ
إن مدّ كفاً إلى الغفارِ أو سجدا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمران المعمريعمران المعمريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح379
لاتوجد تعليقات