تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 12:21:16 م بواسطة حلم المساء
1 686
وداعا سماحة الشيخ
وداعاً أيها القمرُ
وداعاً إذ نأى السفرُ
وداعاً لا لقاء وقد
جرى بفراقنا القدرُ
تحنُ إليكمُ نفسي
ويبكي الورد والشجرُ
وتبكي العين فرقتكم
فيجري دمعها مطرُ
ويبكي فقدكم ليلٌ
ويبكي الفجر والسحرُ
وهذي الناس تذكركم
ودمعُ عيونهم نهرُ
بكتك الأرض قاطبةٌ
وحنَّ الركنُ والحجرُ
ومسجدُ كنت تعمرهُ
بذكرٍ هالهُ الخبرُ
وكم في الأرض من جوعى
وأيتامٍ بكم وتروا
سماحة شيخنا أضحى
سراجُ العلم يحتضرُ
فمن للعلم يرفعهُ ؟
إذا ما الناس قد هجروا
ومن للدين ينصرهُ ؟
ومن للحق ينتصرُ ؟
ومن للذكر يتلوهُ
ودمع العين منحدرُ ؟
ومن يا شيخُ يرشدنا
إذا ما تاهت الفِكَرُ ؟
بفتوىً كُلها نورٌ
وشرحٌ كلهُ دررُ
وآياتٍ تُرددها
بها التذكير والعبرُ
سماحة شيخنا إني
أرى بفراقكم خطرُ
سماحة شيخنا إني
أرى ناراً بها شررُ
فقدنا طيفك الغالي
فزاغ العقلُ والبصرُ
رأيتُ النعش محمولاً
على أكتاف من حضروا
فجاش الحزن في صدري
وكاد القلب ينفطرُ
ألا يدرون من حملوا
ومن يا ويحهم قبروا
فذاك العلم أجمعه
وقلبٌ كله سورُ
وذاك النور منبثقٌ
وغصنٌ طلعه نَظِرُ
تقيٌ لا مثيل لهُ
وخير الناس إن فخروا
بعصرٍ كله همجٌ
رعاعٌ كلهم جزرُ
قليلٌ من ترى منهم
بذكر الله يفتخرُ
سماحة شيخنا صارت
حياتي بعدكم كدرُ
وداعاً شيخنا إنَّا
فقدنا لفظك العطرُ
هنيئاً بالجنانِ لكم
بها الأزهار والثمرُ
ومالم يحصها جنٌ
ولم يسمع بها بشرُ
إذا ما غبت عن نظرٍ
ففي الفتوى لكم أثرُ
سألت الله يرحمكم
ويسقي قبرك المطرُ
قصيدة في رثاء سماحة الوالد الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله -
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن اليازجيالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث686
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©