تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 12:42:51 م بواسطة حلم المساء
1 1037
همـــــــــوم
أبيت على فراشٍ من همومِ
وأرقبُ سير أفلاك النجومِ
ويغشاني السهادُ فلارفيقٌ
أُلاقيهِ فيجلوا من غمومِ
وكم تسموا بيَّ الذكرى زماناً
تحلق بي على هام الغيومِ
يسير الليل في بطئٍ شديدٍ
كأن الليل من أعتى خصومي
فتذرف عند ذكراكم عيوني
بدمعٍ فاق هطّال الغيومِ
أُكفكفهُ وأرجوا أن أراكم
فإن البعد يلفحُ كالسمومِ
وأرسمُ في دفاترنا لقاءً
فتمسحُ دمعتي خط الرسومِ
إذا مرَّ النسيمُ لمستُ فيه
معاني الحب في العهد القديمِ
فتذرف دمعتي شوقاً إليكم
ويشقى القلب بالهم العظيمِ
فأُصبحُ باكياً والدمعُ يهمي
كما تهمي دموعٌ من يتيمِ
فيا ليت اللقاء يكون سلوى
لأنسى ما تقادم من همومي
فأنسُ باللقاءِ ويصفُ عقلي
وألهو عن مسامرةِ النجومِ
فيا روحي تمهل في عذابي
فإني من صدودك في جحيمٍ
فإن القلب مشتاقٌ إليكم
ويرجوا منكمُ برءَ الكلومِ
فيا ليت الحياة تكون لقيا
على درب المحبةِ لا الرسومِ
ونبني للقلوب دروب حبٍ
من الإخلاص والحب القديمِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©