تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 02:24:03 م بواسطة المشرف العام
0 824
صدع الحق على رأس علم
صدع الحق على رأس علم
فانجلى الظُلم وشيكاً والظُلَمْ
والفتى في سكرة من جهله
لم يُفق إلا إذا جفّ القَلَمْ
عَظُم الخطب بما كان ولو
خيرُ العاقل لاختار العَدَمْ
كيف يلقى راحةً مَنْ عُمرُه
يتقضَّى بهموم وهِمَمْ
تكثر الدعوى وإن حلَّ القضا
رجع الأمر إلى الفرد الحكمْ
ربما يستدرك الأمر إذا
ظهرت منه أمارات الندَمْ
ليس يدري لذة الصحة من
لم يذق قَبْلُ مراراتِ السَقَمْ
لا يزال الله يرعى خلقه
ما أطاعوه فإن ضلوا انتقمْ
وإذا أمهلهم نقمته
لم يكُ الإِمهال إهمالَ الأُممْ
فعلى المرء مراعاةُ الذي
فيه محض الخير من يوم احتلمْ
يُحمد المرء على فعل الذي
فيه إصلاح وإلا فيذمّ
قل لذي العقل يحسِّنْ سعيه
في الورى فالدهر حرب وسَلَمْ
وإذا أكثر من أهل الصفا
قلل الله عليه ما أهمّ
لكن الناس أولو الأنفة لم
يرهبوا في الخلق إلا مَنْ غشمْ
كلّ إنسان تعدَّى طورَه
ردَّه الدهر إليه فالتزمْ
وإذا عاديتَ من لا قِبَلٌ
لك فيه فتأهّب للنِقمْ
فليحارب من يشأ أقرانَهُ
ولْيَدعْ حرب السَّلاطين القِمَمْ
ولَمنْ كف عن الناس الأذى
كف عنه الناس وانزاح الغِمَمْ
إنما مالُ الفتى عِزَّتُه
لا بخالٍ حين يسمو أو بعَمّ
إنما الخالُ إذا جرَّبته
هو خالٍ وكذاك العمُّ غَمّ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©