تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 02:25:46 م بواسطة المشرف العام
0 863
دعني أقاسي لوعةً وهموماً
دعني أقاسي لوعةً وهموماً
وأظل أندب أربُعاً ورسوما
إنَّ الأُلى طال الكرى معهم قضوا
في البعد أن أرعى دجىً ونجوما
تركوا البصائر والمنازل بعدهم
صنفَيْ بلاً متمزقاً وهشيما
وكذا الزمان يُري بنيه تارةً
فرحاً وطوراً إثر ذاك غموما
ولمن أقام الفكر في أحداثه
يشهد عجيباً بالخلاف عظيما
أفدي الذين نأوا وكانت أدمعي
وكلامهم لي لؤلؤاً منظوما
قد صرتُ بعدهم طريح صبابة
لو كان يرحم ظاعنون مقيما
ساروا وداروا في حدائق وردهم
وبقيتُ أرعى الشيحَ والقيصوما
كرعوا مليّاً في مناهل وردهم
ومضوا ولم يُطفوا القلوبَ الهِيَما
بعثوا إلينا من سواد شعورهم
ليلاً ومن نار البعاد جحيمَا
وإذا الفتى علقت به أيدي الهوى
أبدى وأخفى واستلام ولِيما
بالله يا ريحَ الصَّبا مري بهم
ثم ارجعي مسكاً يفوح شميما
فعسى شذاكِ الرطب يبرد مهجتي
ويُصِحّ جسماً بالفراق سقيما
والقلب مضطرم الحشى لم يُسْلِهِ
إلا لِقا حمد بن إبراهيما
هو ذلك الشيخ الرئيس المرتجى
عمت مكارمه الديار عميما
ولمن تخصص مجده وتعرفت
علياه أوجب فضله التعميما
مَنْ شأنه جمع العلا وقضى على
أمواله التفريق والتقسيما
بطل إذا التقت الكُماةُ بجحفل
فإليه حقاً أوجبوا التسليما
حكم أقام العدل في أقطاره
ردّ الظلوم وأنصف المظلوما
وسع الأنام بجوده وبحلمه
فغدا كريماً في الأنام حليما
خُلُق لهُ كالروض باكَرَه الحيا
لا لغو فيه ولا ترى تأثيما
يهوى أولي التقوى ويوسع رفده
كرماً ويولي ذا الحجا تكريما
والمرء يُعرض عن أناس عِزّةً
إن لم يجد منهم له تكريما
شهم أديب يجمع الأدباء من
زلُه تراه بالذكا مرسوما
متوطن للنائبات مجرّب
لَزَباتِها متجشّم تجشيما
وحوادث الدُّنيا تعرّف أهلها
وتزيدهم في نكرها تعليما
إنَّ المجرّب لا يهاب صروفه
إذ ليس في حال يراهُ مقيما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©