تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 02:34:08 م بواسطة المشرف العام
0 870
هُنَّ النساء حبائل الشيطانِ
هُنَّ النساء حبائل الشيطانِ
يعنو إليها أشجع الشجعانِ
يسلبنَ ألباب الرجال بنظرة
واللحظ مغناطيس كل جَنانِ
فإذا مشين ومِلن في حَليٍْ وفي
حُلَل أثرن مكامن الأشجانِ
وإذا سفرن عن المحاسن للورى
فهناك مصرع كل قلب عاني
يا للرفاقة من طلوع غزالة
ترعى القلوب بحسنها الفتانِ
فإذا بدت سجدت لها شمسُ الضحى
وإذا انثنت سجدت غصونُ البانِ
قامت بعرش الحسن تستولي على
أهل الهوى والحور والولدانِ
رضيَ الأنام بها مبايعةً لها
طوعاً فتمت بيعةُ الرضوانِ
صدحت حمائم حَليْها في قدّهَا
وكذاك دأبُ حمائم الأغصَانِ
غصن عليه قلوبنا طيرٌ ولا
عجب إذا طارت بلا أذهانِ
سكرى ترنِّحها مدام شبابَها
فتميل لكن عن أولي الميلانِ
لله ليلة أقبلت والطيب من
اردانها يحيي الكئيب الفاني
مرَّت عليَّ شفيقة والدمع في
وجناتِها كالدر والمرجانِ
وتقول لي ماذا وجدت من الهوى
فلقد وجدتُ لواعج النيرانِ
وشفيتُ منها ما عنا وشفت كذا
خير الهوى فيه استوى القلبانِ
حتى تفرقنا كذا وكذا فلم
يبرح سوى التذكار والتحنانِ
أحبابَنا ذهبت بكم أيدي النوى
فمتى رجوعكمُ إلى الأوطانِ
غادرتمونا في أسىً وصبَابة
نرعى النجوم وثلة الأحزانِ
أسهرتمونا بالجفا من بعدكم
ونعمتم في بعدكم بتهاني
غارت مناهلكم بغور تهامة
ورويتم بمناهل الرَّيانِ
بالأجرع الفرد ارتعت أجسامنا
وجسومكم في روضة الصمَّانِ
هلا بعثتم في الرياح تحية
تطفي الحشى من جذوة الهجرانِ
هل تذكرون ليالياً كُنا بكم
نختال بين الحسن والإِحسَانِ
لا أوحش الرحمن منكم إنكم
قد كنتم الأرواحَ للأبدانِ
مالي وللأيام توجب فرقتي
وتحبُّ تشريدي بكل مكانِ
أوَقد دَرَتْ أدبي وأني نازل
بحمى سلالة زايدٍ سلطانِ
شيخ أمير بني فلاحٍ جامعٌ
كرم الورى وشجاعة الشجعَانِ
يهب الكثير ويستقل فإنما
دنياه ينظرها بعين هوانِ
وتهابه أسد الشرى وتخافه
صيد الورى ويروعه الملكانِ
لله سلطان إذا طال المدى
وتسابق الفرسان في الميدانِ
تتذلل الخيل الجياد إليه إذ
هو في ذُراها أفرس الفرسَانِ
لله سلطان الكميُّ إذا ارتقى
اسد الكريهة والتقى الجمعانِ
كم من شجاع في الوغى بحسامه
رغماً غدا متمزق الجثمانِ
متحمل عِبْءَ النوازل قائم
في كشفها بمهنَّد وسِنانِ
ساس الأمور بحكمة وتجارب
وبنجح تدبير وحسن بيانِ
تلقاه مبتسماً وليس تهوله
في كل يوم كثرة الضيفانِ
فهِباته موجودةٌ وجِفانه
مملوءة وضيوفه الثقلانِ
بَرقت سحائب راحتيه وأرعدت
فانهلت الأمطار بالاحسَانِ
واستقبلت رحب الفجاج فأعشبت
ساحاتها من جوده الهتّانِ
فتزاحم الوُرّادُ حول جنابه
من كل قاصٍ قد أتاه ودانِ
أبقاه رب العرش كهفا للورى
وملاذ أهل الفضل والايمانِ
وادام أشبالا له يقفونه
فهمُ لبيت العز كالأركانِ
وأدام اخوته أولى الفضل الأُلى
شادوا منازلهم على كيوانِ
فخليفة صقر محمدٌ الفتى
وبنوهم أهل العُلا والشانِ
فهم الجبال إذا تزلزلت القرى
وهم الغيوث بشدة الأزمانِ
وبنو فلاح هم هداة الناس في
طرق الهُدى بهداية الرحْمنِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©