تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 02:42:36 م بواسطة المشرف العام
0 815
شنِّف السمعَ بابتكار المعَاني
شنِّف السمعَ بابتكار المعَاني
واذرِف الدمع بادّكار المغاني
وابذل النفس للنسيم الذي هبَّ
فقد مسّكتُه ريح الغواني
يا بروقاً هبّت بليلٍ أعيدي
خضبَر المُزْن في جِهات الحسَانِ
وامطري بقعة معطّرة الأر
جا مخضرة الرّبى والجنانِ
إنَّ لي بالشمال آثارَ ودٍّ
نثرته في سُوحها أجفاني
وأبو ظبي العلية تسمو
في قراها على سما كيوان
لبست بهجة الحياة بروداً
نسجتها أكف حُسْن الزمانِ
فهنيئاً بها الزمان سروراً
وهنيئاً لشيخها حمدان
خطبت نفسُه الكريمةُ خوداً
بالبريمي مَشيدة الأركانِ
بنت شيخ كريمة الأصل والفر
ع لها ذروة العلا والمكانِ
ساعفته الأقدار في جمع شمل
بالبريمي فحاز نيل الأماني
فهنيئاً لها بكفْ كريم
وبها من كريمةٍ إنسانِ
حَظِيَت بالقَبول منه ومنها
وبنسل مبارك معوَانِ
ورعى الله ذا المكارم حمدا
نَ وإخوانه أولي الإِمتنانِ
فائض الجود مستقلّ العطايا
شامخ المجد طائل البنيانِ
أوحديّ في المجد والفضل والسؤ
دد والعز والعلا والشانِ
فضله الجم عمَّ كل مكان
كالحيا عمَّ كل قاصٍ ودانِ
جاء في مسقط بحسن اهتمام
زائراً مصلحاً لأهل عمانِ
مسعداً للكرام أهل الأيادي
ذروة العز من بني سلطانِ
فأقام الشهور فيهم ولبَّى
نفحاتٍ هبَّت من الأوطانِ
فجزاه الإله خيراً ولا زا
ل حفيفاً بالحسن والإحسانِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©