تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 02:44:20 م بواسطة المشرف العام
0 865
حبُّ الغواني عن الولدان أغناني
حبُّ الغواني عن الولدان أغناني
وذكرهن جميع الناس إنساني
من كل فاترة الألحاظ فاتنة
حوراء أحسن من حور وولدان
بيضاء براقة اللبَّات طيبة
الأنفاس تنعش جسم الميت الفاني
ظمياء ظريانة السَّاقين راجحة
الردفين ناهدة الثديين مزيان
مظلومة الخصر يشكو من روادفها
حملاً ثقيلاً كما يُشكى من الجاني
تهتز كالغصن إذ مر النسيم به
صبحاً عليها حلى در ومرجان
شعورها ضمَّخت بالعطر أرجلها
طوراً وطوراً تعلَّت فوق كثبان
فهل سمعت بليل تحته قمر
على قضيب على حقف بإنسان
وهل رأيت أسود الغاب تقنصها
ظباء وحش بساجي الطرف وسنان
هي التي فضلوها بالجمال على الن
سا ولم يختلف في حسنها اثنان
هدَّت لواحظها قلبي كما هشمت
مدافع المانيا جيش البريطاني
تعرضت لي بالجرداء حافظة
جمال يوسف بالحرز السليماني
أشكو إليها صباباتي فتظهر لي
أضعاف ما كابدت من طول أزمان
إذا رأيت الذي تهوى يريك هوىً
منه فما ضاع فيه دمعك القاني
أبكي وتبكي ودمعانا يسيل دماً
هذا ودُرّاً بدا هذا بعقيان
كنا كذا فتفرقنا وعاد لنا
دهرٌ فكم فيه من سوء وإحسان
لا فرَّق الله ما بيني وبينكم
يا واصلين فأنتم عمري الثاني
ولا رمانا زمان بالفراق كما
مضى فإنكم روحي وريحاني
يا ساهر البرق نحو الشرق لاح دجاً
بلغ سلامي أحبابي وحيراني
يا عارضاً قد سرى والريح تجذبه
نحو الأحبة فاحملني بجثماني
وأنت يا نسمات الصبح راويةٌ
فأروي إليهم صباباتي أشجاني
وحدثيهم عن الصب الكئيب فقد
رمته أيدي النوى عنكم بأحزان
طوراً يقدُّ سنام الأرض مرتفعاً
نجداً ومنخفضاً طوراً بغيطان
وتارةً يركب الدلهاء يقطعها
والموج منها كرضوى أوكثهلان
أرجو من الله تيسير الأمور كما
ترجو العفاة نوال الشيخ حمدان
شيخ به طمع الدهر الخؤون فقد
سترت يا دهر سوآت بإحسان
أتيت فينا بشيخ في فضائله
فرداً وهيهات أن يأتي له ثاني
شهمٌ إذا ذكر الأشياخ في ملأ
فهم كعين وذا فيهم كإنسان
كبير فضل وعقل لا يمرُّ على
دنياه إلا بإحسان وميزان
خالي الأزار من الفحشَاء مرتفع
عن القبيح رفيع القدر والشان
ذو هيبة رعبت منه الأسود فلا
تأتيه إلا لتسليم وإذعان
ترمي بنادقه جيش العداة كما
ترمي السماء بشهب كل شيطان
أخو اقتدار على الباغي ومكرمة
إلى الصَّديق وذو صفح عن الجاني
فاضت أياديه حتى عمَّ نائلها
كالسيل ينزل بالقاصي وبالداني
تمسي وتصبح بالإِحسان راحته
مبسوطة للورى في كل أحيان
ما قال لا كرما يوماً لسائله
فلاؤه لاءُ آلاءٍ وايمان
ولا أتاه بعيد الدار مغتربٌ
إلاَّ وسلاَّه عن أهلٍ وأوطان
ولا توجه عاري الجسم حضرته
إلا ويكسى بروداً ذات ألوان
ولا تضايق بالأضياف منزله
إلاَّ ويضحك بشراً غير غضبان
يستأثر الزاد أهل الجوع وهو له
أخو اضطرار فيمسي غير شبعان
حاز العلا فهو الإِنسان إن ذكروا
شخصاً وما كل إنسان بإنسان
لله حمدان إن ضاق الزمان على
بنيه عاشوا بفضل منه هتّان
أتيت ناديه مهموماً فآنسني
جميله وادكار الأهل أنساني
لا زال مرتفعاً بالفضل منتصباً
للعدل منخفضاً لله كالعَاني
ودام إخوته الأساد طائلةً
أعمارُهم في نعيم طولَ أزمانِ
خليفة وسعيد صقرهم وكذا
محمد تابع من بعد سلطان
هم البدور إذا حلُّوا بمُظلِمَة
وهم غطاريف عدنان وقحطان
واقصِد فلاحَ المساعي إن مررت على
بني فلاح تصادف خيرَهم داني
بيض الوجوه دعاة الناس سعيهُم
على الهُدى لا رعاة المعز والضان
إن يركبوا فهم فرسان عادية
أو يجلسوا فهم أصحاب تيجان
فيا أبا راشد خذها محبرة
غرّاء خصتك بالباقي عن الفاني
فابسط إليها يد الإِقبال وابغ لها
وجه القبول وأسدل ثوب غفران
وعش ودم في مقام العز مغتنماً
حرز الكمال بتمكين وإمكان
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©