تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 04:44:58 م بواسطة مرام
1 667
أتــاك الــعــيــــــــد
دموع العين تنهمرُ
ولا برقٌ ولا مطرُ
وحيدٌ صرت في الدنيا
فلا ماءٌ ولاشجرُ
ولا خلٌ يسامرني
ولا نجمٌ ولا قمرُ
ولا سهلٌ ولا جبلٌ
ولا طيرٌ ولا بشرُ
ولا مأوىً أبيتُ بهِ
ونارُ البعدِ تستعرُ
فلا الأحبابُ قد علموا
بما يجري وما شعروا
حبيبٌ قد مضى عني
بقلبٍ مثلما الحجرُ
أتاهُ العيد مبتهجاً
به الياقوتُ والدررُ
فباتَ الخلُ في فرحٍ
وليلٍ زانهُ السهرُ
تهلَّلَ وجههُ الباهي
بأنوارٍ كما القمرُ
سعيدٌ يالَ فرحته
وقلبي كادَ ينفجرُ
وضعتُ القلبَ في يدهِ
وقلتُ : فداكَ والبصرُ
فلم يدري بما يجري
وأنَّ الروحَ تنصهرُ
ينامُ بليلِ غفلتهِ
ويحرقُ عينيَ السهرُ
نجومُ الليلِ ترمقني
ويبكي حاليَ القمرُ
فليلي دائمٌ أبداً
وضوءُ الفجرِ مندحرُ
تقولُ العينُ : يكفيني
فدمعي اليومَ مستعرُ
وصاح القلبُ من وجعٍ
ألاَ إني سأنصهرُ
يقولُ الناسُ في فرحٍ :
أتاكَ العيدُ يفتخرُ
فهذا الطيرُ قد غنى
وغنى الوردُ والشجرُ
ألاَ فافرح ألاَ هيا
وهنِ اليومَ من حضروا
أجلتُ بطرفيَ الباكي
ودمعُ العينِ منهمرُ
فكيفَ يطيبُ لي فرحٌ ؟
وكيفَ يطيبُ لي السمرُ ؟
فكلُ الناسِ لا أبغي
وإن قلوا وإن كثروا
وهم في عينِ لا شيىءٌ
إذا ذهبوا وإن حضروا
فلم يدروا بما ألقى
ولم يأتيهمُ الخبرُ
فقلبي صارَ في بلدٍ
وروحي اليومَ تحتضرُ
فكيف أعيشُ في فرحٍ
وطيرُ الفرحِ مندثرُ ؟
ألم تدري أيا خلي
بأنَّ القلب ينصهرُ
وأنَّ الشوقَ لا يُبْقِي
وأنَّ الحب لا يذرُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©