تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أغسطس 2005 05:24:17 م بواسطة حلم المساء
1 535
تــمــهـــــــــــــــــــل
تمهل أيها الرجل الأريبُ
فحال الناس في الدنيا عجيبُ
فكم من ظالمٍ بالظلم يسلوا
على مقل اليتامى إذ تذوبُ
إذا ما كنتَ ذا مالٍ فمرحى
فكلٌ سامعٌ لك بل مجيبُ
وإن كانت جيوبك فارغاتٌ
فإن أواصر اللقيا تذوبُ
ترى رجلاً فيعجبك اتزاناً
وما تدري بما تخفي القلوبُ
قلوبٌ قد شواها الحقدُ يوماً
فأضحت والوجوه لها شحوبُ
تعادي كلَّ أصنافِ البرايا
بلا جرمٍ جنته ولا ذنوبُ
فكم قد أبهرت عيناك شمسٌ
وأخفاها عن العين الغروبُ
فهم في الوجهِ مِرآةٌ ولكن
ثعابينٌ ورائك إذ تغيبُ
إذا ما كان جرحك في فؤادٍ
فذاك الجرحُ هل يوماً يطيبُ ؟
جراحُ النفس تصعبُ أن تُداوى
وكم جرحٍ يداويه الطبيبُ
دع الشك المدمر يا رفيقي
فكم قد يقتلُ الشك المريبُ
معاذ الله أن أدني قريباً
خبيث النفس تثقله العيوبُ
قبيحَ الخَلقِ والأخلاق دوماً
وليس لهُ من الدنيا حبيبُ
إذا شكيتَ في الإخوان يوماً
فسحقاً أيها الرجلُ الغريبُ
(( إذا كانت الطباعُ طباعَ سوءٍ
فلا أدبٌ يفيدُ ولا أديبُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©