تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 سبتمبر 2013 11:02:40 م بواسطة حمد الحجري
0 498
عرضتُ على ذات الدلال صبابتي
عرضتُ على ذات الدلال صبابتي
لتقدرُني قدري وتُقْصِر عن هجري
وحدثتها عما أقاسي من الأسى
وعما يوارِي في جوانحهُ صدري
فأصغت إلى شكواي وافترّ ثغرها
وكلّ شفائي من لمى ذلك الثغر
فعنّ لنا من جانب الحيّ فتيةٌ
يلوح عليهم أن أمرهمُ أمري
فقالت من العشاق قالوا غطارفِ
ميامينُ أمجادٌ من النفر الغر
وقلت لها إني سليلُ مَعاشرٍ
بنوا للعلا صرحاً على البيضِ والسمرِ
سلي عن أيادينا الزمانَ فإنه
بما فعلتْ آباؤنا خير من يدري
فقالت وصكت وجهها بيمينها
وعبرتها من فوق وجنتها تجري
علامَ التباهي بالقديم وبينكم
تلاميذُ كادوا يهلكون من الفقر
أليس عجباً أن يعضّهم الطوى
وهُم في بقاعِ النيل بين بني مصرِ
أتَوا من ديار الشام يغترفون من
مناهل علمْ الأزهر الفائضِ القَدْرِ
وكان ذووهم يبعثون لهم بما
يموّنهم في كل شهرين أو شهرِ
فمدّت إليهم هذه الحرب بأسها
وسدّت عليهم مهيعَ البرّ والبحرِ
فلا يستطيعون الرجوعَ لدارهم
ولا يستطيعون المُقامُ على الضرِ
فإن يقضِ نحباً ساغبٌ في دياركم
فوا لعصر إنّ القُطر هذا لفي خُسرِ
فقلت لها مهلاً كفى اللومَ إننا
كما حدّثوا عنّا مياسير في العسر
ورثنا عن الأسلاف إيثار جارنا
وإنّ وفور العرض خيرٌ من الوفرِ
فلا تجزعي إنا سنُقري ضيوفنا
ونكرم مثواهم ولا بدع أن نُقري
فقالت رعاك الله فادْنُ بفيها تقول لي
تجنبَ قرى الأضياف بالكرمِ الشعري
فقد صار خُلف الوعدِ بدعةَ معشرٍ
فإن كنتَ منهم فأخرَجنّ من الخدْرِ
فقلت معاذ الله ما أنا منهمو
فإن تصبري أحمدت والخير في الصبرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث498