تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 سبتمبر 2013 11:03:13 م بواسطة حمد الحجري
0 423
ما للحوادث تُنئينا وتُدنينا
ما للحوادث تُنئينا وتُدنينا
وللزمانِ يعادينا ويُصْفينا
وللسياسة تبدي كل آونةٍ
من رقش أثوابها للناس تلوينا
والدهر ما باله حيناً تكدّرنا
صروفه وأويقات تُصافينا
يذيقُنا مرّةً ما مرّ مَطعمُه
ومرّةً كأسَهُ الشهديّ يسقينا
مظاهرٌ بهرتنا عند رؤيتها
وأجرت الدمع سيلاً من مآقينا
وملعب سُحرت فيه مداركنا
فشاهدت من مرائيه أفانينا
لكنّ للغيب أسراراً محجّبة
عن العقول وإن تظهرْ لنا حينا
واللهُ يحدِث بعد العسر ميسرة
واليأسَ يُوليهُ من أفضالِهِ لينا
والشيءُ يبلغُ بالتدريج غايته
والشهرُ إكماله عند الثلاثينا
والحمد لله قد قرّت نواظرنا
وأقبلت نحونا الدنيا تهنّينا
والأمر قرّ واسباب الفلاح بدت
لنا وفارقَنا ما كان يؤذينا
وحقق الله ما كنا نؤمله
عوناص لنا وأماناً من أعادينا
وزارة شأنها جلب الصلاح لنا
وأن تشيّد في العليا مبانينا
ومجلساً قام في إصلاح قابِلنا
وحالنا فنسينا أمر ماضينا
مَن مبلغٌ معشرَ النوابِ أنهمو
أحيوا بمسعاهمو الإصلاح والدينا
وأنهم في قلوبِ الناس قد غرسوا
حبًّا تمكن في الأحشاءِ تمكينا
وأنهم خلدوا الذكر الجميل لهم
ذكراً يباهي شذاهُ مسكَ دارينا
وأنهم مهدوا السبْلَ الصعاب لنا
ووطنوا العدل بين الناس توطينا
وأنهم أطمعونا بعد ما يئست
منا النفوسَ وصدتنا أمانينا
اليوم فليْنظر اللاحي لهيئتنا
وليسال العفوَ عما قاله فينا
وليصحُ من سكرِهِ وليعرفنّ لنا
نزاهةَ العرض مما كان يرمينا
وليلق من مجلس الشورى نجوم هدى
سارين في فلك العليا مجدّينا
يدري بأن كان لم يعتدْ مباشرةً
أو لم يكابد على الأعمال تمرينا
إذنْ وربك يغدو وهو منبهرٌ
حتى يرى مصرَ في عينيه برلينا
لا أرجع اللهُ أياماً مررن بنا
أيام كنا نقاسي الظلم والهُونا
كنا نساق بسوط الظلم تندبُنا
أحبابُنا وتنادينا ذرارينا
أيام كانت ولاةُ الحوَر في سَعةٍ
وكان صاحبُنا الفلاحُ مسكينا
وكم أتينا لهم نشكو ظلامتنا
وما وجدنا أميراً قط يُشكينا
يقضي علينا بما يهوى ويُخصمنا
بأنه تابعٌ في ذاك قانونا
فإِن رأى أنه مما يساعدنا
في الحكم يا قرب ما يلغى القوانينا
فنحن نعرض والحكام تُعرض والأ
حكامُ تمرِض والدينار يَشفينا
نظنهم يوم تقليد الأمارة أم
لاكاً ومن بعدُ نلقاهم شياطينا
كأننا الآلة الصماء ليس لنا
من كدّنا غير أدهان تندّينا
أو أننا كُرةٌ تجري وليس لنا
حظ ولكن عصا الأيام تجرينا
ما ذنبنا غير أن الشرق منبتنا
وأنَّ ساحاته مأوى أهالينا
فلتْحي أوطانُنا ولتحيَ أمتّنا
ولتحى نظارنا وليحى سامينا
لتْحى نوابنا وليحي مجلسنا
وليحي حامي حمى مصر عرابينا
وجندُه الحر ولتحي السراة لهم
وليحى مِن جمعنا مَن قال آمينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث423