تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 سبتمبر 2013 11:04:17 م بواسطة حمد الحجري
0 541
للدهر في مسراه سرٌّ غريبْ
للدهر في مسراه سرٌّ غريبْ
يحفي على غير الأديب الأريبْ
يقبل لكن بعد إدباره
واليسر بعد العسر طبعاً يطيب
لو لم يروّعك بقبح الخطَا
ما كنت تدري صفوه إذ يصيب
والبدر لا يؤنس إشراقُه
إلاّ لتذكار زمان المغيب
وذو الهوى يعرف مقدار ما
يلذ للمهجور وصلْ الحبيب
فليفرح الشرق وأبناؤه
وليلقَوا الدهرَ بصدر رحيب
وليهنأوا بالعام عام الصفا
وليلبسوا ثوب السرورِ القشيب
وليسعدوا بالطالع المزدهي
وليزدهوا بالمسعد المستجيب
وليستردّوا مجد أسلافهم
وليستعدوا للزمان الخصيب
حسْب الليالي منك يا شرق أن
أصبحتَ في حال المهين الكئيب
وابتزك الدهر باسقامه
وداؤك استعصى وأعيى الطبيب
لا كان يومٌ أهلُك استسلموا
إلى العدا فيه ونام الرقيب
واجتهدوا في فك أوصالهم
وما خلا مجتهد من نصيب
فيه سرى التفريق في جمعهم
فأي يومٍ بعد هذا عصيب
إلامَ يا شرق وحتى متى
يجهل من افقك قدر اللبيب
ولا تراعىَ للنُهى ذمةٌ
وإنما يحظى بهن الغريب
لكن مضى الدور وقد آن أن
ندعو المعالي والمعالي تجيب
ويرجع الأمر إلى أصلهِ
وينجلي سرّ الليالي العجيب
فاستبشروا يا فتية الشرق قد
غنّى على بشراكمو العندليب
وصافحوا العام الجديد الذي
مدّ لكم بالبشر كفا خصيب
واستودع التنزيل تاريخه
نصر من الله وفتح قريب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث541