تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 08:36:36 م بواسطة حمد الحجري
0 404
ودّعتُ باريزَ وقلبي بها
ودّعتُ باريزَ وقلبي بها
عند فتاةٍ حسنُها يفتنُ
ترنو بمغناطيسَ أحداقها
فتُجذَب الأرواحَ والأعينُ
الدرّ من مبسمها يستحي
ون تثنت تخجل الأغصنُ
الشيخُ يغدو في هواها فتىً
وفي حلاها يفصح الألكنُ
يروقني في طبعها أنها
صريحةٌ تُظهرُ ما تبطنُ
مرآةُ ما في قلبها وجهُها
فكل شيءٍ عندها مُعلنُ
سكنتُ في منزلها برهةً
من بعدِها قلبي لا يسكنُ
كم في رُبى باريزَ من غادةٍ
حسناءَ لكنْ هذه أحسنُ
صُورتُها تنطق أنّ الذي
صوّرها في صُنعِهِ مُتقنُ
لويزُ نورُ الله في أرضهِ
فكل من أبصرها مؤمنُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث404