تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 09:01:21 م بواسطة حمد الحجري
0 400
الراحُ يحسنُ في الصفا مسعاها
الراحُ يحسنُ في الصفا مسعاها
ويطيب في زمن المنَى مسراها
فانهض بها يا كعبةَ الحسنِ التي
طافت نفوس أولى الهوى بفناها
وأرِح بها أرواحِ أربابِ الهوى
فالراحُ جُل مرامها وهواها
واجعل مزاج كؤوسها من خمرةٍ
بين العقيقِ وبارقٍِ مثواها
أوْ فاسقني خمر الثنايا صرفةً
إذ ليس لي أرب فُديتَ سواها
لولاكَ يا ملك الملاح مديرها
لم تنتعش أرواحنا بلقاها
بأبي الذي يمشي فأحسب قدّه
غصناً تأوّد في الرياضِ وتاها
وإذا الدلالُ ثنى معاطفهُ ترى
أهل الغرامِ بأسرهم أسْراها
والسحر إما في تكسر لحظه
إن جال أو في لفظهِ إن فاها
يا ممْرضاً مهجَ الورى بجفونهُ
إني لأعلم في الشفاهِ شفاها
فلكم شببتُ جوى جوانح مغرمِ
وشفيتُ حرقتهُ ببرد لماها
ياظبي هل من لفتةٍ يا غصنُ هل
ما عطفةٍ فالنفس زاد ضناها
أو رحمة لمعذب أو رأفة
لحشاشةَ جمرِ الصدود حشاها
أو زورة لشجٍ نأيتَ وقلبهُ
بسوى التهتكَ فيكَ لم يتلاهَى
فالنفسُ يعلق بالسرورِ رجاؤها
أبداً إذا زار الحبيبُ رجاها
وإذا الحيا حيّا بقِيعةِ بقعة
لبست مطارفَ حسنها وبهاها
أو ما ترى أم القرى إذ أمَّها
حَبْرُ الورى ابتسمت ثغورُ رباها
حتى الصفا أبدى الصفا للقائه
ومِنىً به ابتهجت وتم مُناها
وبطيبةٍ طابت له الأوقات إذ
بلغ المسرة بانتشاقِ شذاها
وقضا لكامن حاجةٍ في نفسهِ
ولطالما كانت تود قضاها
مولاي دمُ وانعم بزورة أحمد
واشكر لربك نعمةً أولاها
وأنعَم بأحسن حجةٍ مبرورً
قُبلت فيا لله ما أسناها
فالكعبة ابتهجت ومكة أشرقت
وسمت معالمُ أرضها وسماها
ولسانَ حال الدهر قال مؤرخاً
بكَ قد سما البيتَ العتيقِ وباهى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث400