تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 10:01:10 م بواسطة حمد الحجري
0 451
نعم أذكْرتني حين هبّت صبا نجدِ
نعم أذكْرتني حين هبّت صبا نجدِ
بسالفِ عيش مرَّ أحلى من الشهدِ
فياليتَ شعري كيف حال مهاتِهِ
ويا ليتَ شعري هل تغيّر من بَعدي
ويا ليت شعري هل يعود زمانهُ
ويرتاحُ قلب الصبِ من لوعةِ البُعدِ
سقى اللهُ حياً إن حللت بقاعِهِ
حللتَ وأيم الله في جنةِ الخلدِ
أليس به الحور الحسانُ كما بها
وفي ثغرهن الكوثر العذبِ ذو البردِ
وقاماتها الأغصانُ والعينُ نرجسٌ
وفي صدرها الرمان والورد في الخد
وحلْيتها الأثمارُ والخمر ريقها
وأنفاسها كالطيبِ والمسكِ والندِ
فما الحورُ إلاّ هن لولا نفارها
وما الخلدُ إلاّ هن لولا لظى الصدِ
يملن إلى الهجرانِ والبعدِ والنوى
ولا الميل إلاّ عادة الأغصُنِ الملدِ
ويجرحن قلبي بالظبا وهي أعين
ويقتلنَ بالمرّانِ وهي من القدِ
وقيّدن أحشائي وارسلنَ أدمعي
وأشعلنَ في قلبي لظى الشوقِ والوجدِ
فيا قلبُ ما هذا التذلل في الهوى
وكيفَ بِهونِ الحبِ ترضى وبالكدِ
وحتامَ تمسي في سعادٍ متيماً
وتصبح مشغولاً بليلى وفي هندِ
فلا تُذهبنَّ العمرَ من غير طائلٍ
ولا تشغلنَ الفكر في غير ما يجدي
ولا ترخِصنَّ الشعرَ لهواً ولا تُضع
نفيسَ القوافي في سُليَمى وفي دعدِ
ودونكَ مولانا فقل فيه ما تشا
ثناءً فهذا موضعُ المدحِ والحمدش
ولُذْ بحِماهُ وانتبذ عنكَ غيرهُ
ولا ترْجُ من عمرو فتيلاً ولا زيدِ
أضاءت طباقُ الأرضِ من نورِ عدلهِ
وليس عجيباً إذ هو السيد المهدي
إمام أولى الإسلام شرقاً ومغرباً
وقدوةَ أهلِ العلمِ والحلمِ والرشدِ
تباهت به الأيامُ وابتهجت بهِ
وأضحت لآياتِ التهاني به تبدي
إذا زلّت الأقدامُ في يومِ شدةٍ
رأيتُ هماماً ثابت الجأشِ كالطودِ
وإصلاح أمر المسلمينَ اهتمامهُ
وأكثرُ همّ الناس في غادةِ خَوْدِ
يحل عقودَ المشكلاتِ بعزمهِ
ومَن غيرهُ يُختارُ للحلّ والعقدِ
سأشغل فكري ما حييتُ بمدحهِ
وإني إذا ما متُّ أمدح في لحدي
وهيهاتَ أحصي عشرَ معشار وصفهِ
فأوصافه واللهِ جلّت عن العدِّ
يقولُ لي الإخوان أمَّ رحابهُ
فكم أمَهّ عانِ وأصبح في جَدِ
فيا ملجأ القصاد يا كعبة الندى
ويا معدن الإسعادُ يا منبعَ الرفدِ
ومن كم عن العاني يفرّج شدة
إذا قال يوم الروع يا أزمة اشتدي
لقد تمّ لي في الأزهر الآن عشرة
أزوال فيه العلم في غاية الجِدِ
ولكن طلابَ الرزقِ عنه يصدني
ولا جائزاً أن يلتقي الضد بالضدِ
وغالب أمثالي عن العلم أعرضوا
وقالوا رأينا السعد خيراً من السعدِ
وكم قد دعوني نحوهم فأجبتهم
دعوني فبابُ الرزقِ ليس بمنسدِّ
أأخشى صروف الدهر في عصرٍ ذي الندى
وكيف أخاف الجورَ في زمن المهدي
فلا زال للأيامِ عقداً يجيدها
وليس يرى في الحلْي أبهى من العقدِ
وهذي عروس الفكر لكن صداقها
قبولٌ وهذا غاية السؤلِ والقصدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث451