تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 10:02:09 م بواسطة حمد الحجري
0 392
أحسنُ الأيامَ أيامُ التلاقْ
أحسنُ الأيامَ أيامُ التلاقْ
وأمرّ الدهر ساعاتَ الفراقْ
وألذّ الوصلِ عندي ما خلا
عن حرامِ وأبى بَعد المشاقْ
وأجلّ القولَ ما دلّ على
قصدِ مبديهِ وفي الألفاظِ راقْ
أحمق الناس مطيع للورى
وهو لله إله الكل عاقّْ
سُخطُه سهلٌ عليه هيّن
ويرى سخطَ الورى ما لا يطاقْ
ساتر العورةِ أغلى ملبْسٍ
ومقيتَ الروحِ أحلى ما يذاقْ
وأعزّ الناس في الدنيا امرؤ
للورى ماءَ المحيا ما أراقْ
فدع الحرص على الرزق فما
دمتُ فيها باقياً فالرزقُ باق
وأرضَ بالقسمةِ واعلم أنهُ
لا يقي مما قضاهُ الله واقْ
وتصبّر لزمانَ قد بغي ال
ناس فيه وتنادوا بالشقاقْ
وأضاعوا العرف فيما بينهم
وعلى المنكر قد شدوا النطاقْ
احسن الناس لديهم عيشةً
أقدرُ الناس على صنع النفاقْ
يسمعون الجهل من ذي ثروة
فيقولون كذا فحوى السياق
صدق الأستاذ فيما يدّعي
إن للجلّ على هذا اتفاقْ
يجهد الإنسان منهم نفسهُ
كي يرى فيه جناساً أو طباقْ
وإذا قال خليّ أعرضوا
أو يقولوا ليس ذا إلاّ اختلاقْ
إن رأو قبحاً به هشوا لهُ
أو بهاءً أغمضو عنه الحداقْ
ذهب الخير وسارت أهله
وعلى الحرّ فسيحُ الكونِ ضاقْ
ووهَى الفضلُ فلولا أحمدٌ
لاعترى الفضلَ أنمحاء وانمحاقْ
ومضى الناس فلولا كونهُ
ما تمنيتَ البقا قدرَ فواقْ
الإمام البارعُ الندب الذي
علمهُ عمّ من الأرضِ الطباقْ
زهرة الدنيا ومن فاق على
كل مَن في هذهِ الأيامُ فاقْ
والذي كل الورى قد لهجت
بثناه في اصطباح واغتباقْ
راق لفظاً وتسامى رتبةً
وهو طولُ الدهرِ في العلياءِ راقْ
فاجتنِ السكّر من ألفاظهِ
وانتشق من عَرْفها أيّ انتشاقْ
وانظر السحر الذي حلّ بها
وتأمل في معانيها الدِقاقْ
طلبَ العلياءَ فانقادت لهُ
وعنَتْ وانخفضتْ منها المراقْ
وعزيزُ القولِ قد ذلّ لهُ
والقوافي دأبها معْهُ الوفاقْ
أيها الطالبُ مرمى سهمه
ليس في الإمكان يا هذا لحاقْ
إنّ من رام العلى مفتقرٌ
أن يرى سهلاً عليه كلَّ شاقّ
لست بالراقي لما يرقى ولو
بلغت من نفسكَ الروحُ التراقْ
سله عما شئتَ فيما شِئتهُ
وتعجّب بعد ذا مما يساقْ
لا تقل زهر الربى مبتسماً
والدراري في اتساق وانتساقْ
أقبل العلم إليهِ عَنَقاً
فالتقاهُ بقبولٍ وعناقْ
أي فنّ ليس فيهِ مفرداً
أو سياق لم يحز فيه السباقْ
لك يا رأس الخليج المنتهى
في البها إذ للهدي فيك ائتلاق
فعلى الشام ومصرَ افتخري
وازدهِي تيهاً على أرض العراقْ
يا أبا العباس لا زلتُ ترى
أبداً قلب الأعادي في احتراقْ
في صفاتِ البدرِ قد شاركتهم
وأرى كلاً لما لاقاهُ لاقْ
فلك الرفعةَ منها والسنا
ولهم منها مع الخسفِ المحاقْ
هاك يا قطب المعاني غادةَ
ما لها إلا الرضى منك صداقْ
ثم عذراً فهي ما في قدرتي
لا يسامُ المرءُ إلاّ ما أطاقْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث392