تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 سبتمبر 2013 10:17:41 م بواسطة حمد الحجري
0 424
سواي بهذه الدنيا يُبالي
سواي بهذه الدنيا يُبالي
وغيري يتّقي غِيرَ الليالي
ومثلي لا تروّعه الدياجي
ولا يخشى مكافحةَ الرجالِ
أمدّ إلى اللصوص يدَي دفاعٍ
وإن كانوا ذوي أيدٍ طوالِ
أصيح إذا عثوا في الأرض فيهم
بصوتٍ مثل صوت الليث عالِ
أنادي واحدٌ فيجيب طه
ويتبعه محمدُ في المقالِ
وأصرخ في وجوههمو فتمسي
مفاصلهم لبأسي في انفصالِ
وإن دارت رحى الهيجاءَ يوماً
وشب الحربُ واشتبك العوالي
وقطبت الكماةُ لها وجوهاً
وخاض الموتَ أبطالُ النزالِ
ولاقت مثلها الصعدات حتى
تكسرت النصالُ على النصالِ
وطار من المخافةِ كل لبٍ
وشابَ الطفلُ من هولِ القتالِ
حملتُ على العدا وطعنتُ فيهم
بنبُّتٍ أحدّ من النبالِ
وخضت غمارهم وخلعت منهم
قلوباً ما بقدرتها احتمالي
وإني باجتياز البيد مغرىً
ولكن عن وصالِ البيضِ سالي
وأطرب بالجِمال تسير وخداً
ولا أصبو لرباتِ الحَمَالِ
قضيتُ جميع مري في سفارِ
أردد بين حلٍّ وارتحالِ
فيوماً في أبي حمدٍ ويوماً
بسنْكاتٍ ويوماً في نتالِ
ويوماً أرتقي هضباتِ نجدٍ
وأرتع في مرابعها العوالي
تركت بلاد سكّوتٍ وبرنو
وإن يكُ فيهما أهلي ومالي
وأعلمت الركاب إلى أرنجا
وجُستُ خلالَ أرضِ ترنسفالِ
وجُبتُ ديارَ أورُبّا وفيها
شهدت عجيبَ عيد الكرنفالِ
وجوه يستعيذ الجنُّ منها
وتنفر من بشاعتها السعالي
وأعمال يحال العقل فيها
وأصوات كتصهال البغالِ
وأبصرت الغرائب في فرنسا
وراقتني بلاد البرتغالِ
وخضت اللجّ أطعن في حشاها
وما قصرت في قطعِ الجبالِ
أرى لي في غواربها غريباً
من الآثارِ أسال من أرالِ
وديليسِبْس قد ألقى القنا لي
خضوعاً إذ مررت على القنالِ
ولي في الشرقِ مضطرب وإني
بأقصى الغرب لي أقصى مجالِ
أسير على هدي وسواي يلفَى
وإن رصد الكواكب في ضلالِ
إذا دجَت الغياهبُ واكفهرت
ولاذ الناس بالقطب الشمالي
ألوذ بقطب أهل الله قطب ال
ورى قطب الهدى قطب الكمالِ
دليل عشيرتي في أي أمرِ
وقدوة جيرتي في كلِ حالِ
مكين الحزم سر الختم عالي ال
مقامِ المرغنيّ أبي المعالي
كريم الأصل جم الفضلِ بحرٌ
يفيضُ على البرية باللآلي
له فكر يردُ العسرَ يسراً
ويأذنُ للمصاعبِ بانحلالِ
به أمست سواكنُ في سكونِ
وجمرتها خبت بعد اشتعالِ
وفي الطيبِ استطيب الأمن لما
طمانيب اطمأن بها الأهالي
ووافقه القبائل قابلات
أوامره الكريمة بامتثالِ
ودان له الجميع سوى قليل
من الباغين لاذوا بالقلالِ
وما بيديهِ متراليوزُ حتى
يقالُ توقعوا قذف القلالِ
ولا هو واقف بسبيل نهر
فليجئهم له صفر القلالِ
ولكن سطوة التقوى كفَتْهُ
عناءَ البيض والسمرِ العوالي
وما ريح الجلاد تُقِلّ نصراً
بلى فالنصر في ربحِ الجلالِ
وما ظفر الفتى إلاّ بسرٍ
خفيّ أو بقوة الاحتيالِ
وما الإنسانُ إنسان بسيف
ولكن بالمدارك والخلال
وكم سبقته للسودانَ ناسٌ
وما فعلوا سوى زجرِ البغالِ
فمنهم من تحصنَ في قلاعِ
مربعةٍ فأوثق في عقالِ
وصاح بهِ العدو فخرّ وهناً
وحاقَ برهطهِ سوء المجالِ
ومنهم من سرى يمشي مكبًّا
فعاد رجوعهُ فوق المحالِ
ومنهم من أحاطَ بهِ الأعادي
ما أجداه إدرارَ النوالِ
فلو كان الرجال كذا بربريٍّ
له بولائكم أقوى اتصالِ
فديتك فانتصف لي من زمانٍ
يعزز الاختلال بالاحتلالِ
سأملي في مدائحكم حديثي
وأملأ من محاسنكم سجالي
وفلك جلّ عن حصرٍ فماذا
يقول العبد في بدءِ الأمالي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث424